الفنانون اللبنانيون يدخلون عالم السياسة من خلال التظاهرات

الفنانون اللبنانيون يدخلون عالم السياسة من خلال التظاهرات

لم يكن مرور المغنية اللبنانيَّة، إليسا، في ساحة الشهداء قبل أسبوع مجرَّد صدفة. إليسا كانت، ولا تزال واحدة، من أكثر مغنيات لبنان مجاهرة برأيها حول الانتفاضة اللبنانيَّة، رغم تأييدها الواضح لحزب "القوات اللبنانيَّة".

 إذْ لا تبدي أي اهتمامٍ بالتحذيرات والتهديدات التي تسمعها من هنا وهناك. ورغم محاولة إليسا البقاء على مسافة واحدة من كل الأطراف المؤثرة على الساحة اللبنانيَّة، وخصوصاً الأطراف السياسيَّة، إلا أنّ انتماءها السياسي يظهر بين الفينة والأخرى.

سلوك إليسا يدل بشكل واضح على تأييدها الانتفاضة اللبنانيَّة. وفي الوقت الذي حضر فيه زميل إليسا، الفنان راغب علامة إلى الساحة، وأعطى تصريحاتٍ هادئة تهاجم الطبقة السياسيَّة، دون أن يسمّي أحدًا، أما الفنانة نانسي عجرم، فلم تهاجم أحدًا من السياسيين في لبنان. وكل ما قامت به، هو نشرها مُجرَّد شعارات على صفحتها على "تويتر"، تعلن ضمنها عن تأييدها لمطالب العيش الكريم، دون إعطاء أي موقف سياسي واضح. وعبرت الممثلة، نادين نسيب نجيم، عن وقوفها إلى جانب الثورة، بعد مشاركتها بداية أيام الثورة في ساحة وسط بيروت. وكذلك لحقت بها زميلتها سيرين عبد النور التي شاركت في الاعتصامات، وأبدت امتعاضها في تغريدات عن مهاجمة المعتصمين، وضربهم.

حتّى الآن، يبدو أنَّ لدينا مجموعة كبيرة من الممثلين اللبنانيين، يصرون على متابعة المظاهرات بشكلٍ حثيث، مثل: وسام حنّا وعبده شاهين وأنجو ريحان وبديع أبو شقرا وغيرهم. وهم يتواجدون بشكل يومي في الخيم المنصوبة في وسط بيروت التجاري، ويحاولون عبر فيديوهات تُنشر عبر مواقع الميديا البديلة، حث الناس على التغيير والانقلاب السلمي على النظام اللبناني الفاسد ومن يقوده، والتطلع إلى حكم مدني عادل يعيد الحق إلى أصحابه.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top