بيت (المدى).. يستذكر معلم الاحتجاج في العراق.. جعفر ابو التمن

بيت (المدى).. يستذكر معلم الاحتجاج في العراق.. جعفر ابو التمن

 بغداد/ محمد جاسم  عدسة/ محمود رؤوف

تعتبر شخصية جعفر ابو التمن من ابرز الشخصيات الوطنية العراقية إن لم تكن أهمها، حيث كان لها حضورها المتميز ودورها الفاعل على الساحتين السياسية والاجتماعية خلال النصف الأول من القرن الماضي. 

ومع أنها حظيت ببعض الدراسات التاريخية السياسية وتناولتها بالاهتمام كثير من الصحف والمجلات في مناسبات مختلفة، إلا أننا ونحن الآن في غمرة ما تواجهه بلادنا من اخطار ومايعانيه شعبنا من مشكلات وأزمات تهدد تماسك وحدته وأمنه وستقراره، فأن الحاجة تبرز ماسة في هذه الأيام الى استذكار شخصياتنا الوطنية وتسليط الأضواء على أهم ما تميزت به والاستلهام من مواقفها والاقتداء بها على وفق ماتقتضيه مصلحة بلادنا. من هنا يأتي اهتمام بيت المدى بهذه الشخصية الوطنية لتكن نبراسا للمنتفضين من ابناء الشعب العراقي في ساحة التحرير وفي عموم البلاد.

زعيم الاحتجاجات

بيت المدى اقام جلسته عن زعيم الاحتجاجات ومعلمها الاول جعفر ابو التمن واصدر ملحقه"عراقيون" مشاركة من المدى للثائرين في ساحات التظاهرات.. قدم للجلسة الباحث رفعت عبدالرزاق فقال:- ولد الزعيم الوطني جعفر ابو التمن في عام 1881 في اسرة متدينة ومعروفة بالنشاط التجاري. بدأ حياته السياسية اواخرعام 1909 حين عمت بغداد الاحتجاجات بسبب عزم السلطات العثمانية بيع ممتلكات الادارة الحميدية الى شركة اخوان لنج البريطانية، وشارك ابو التمن في الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية التي نظمتها الحركة الوطنية المعارضة في العهد الملكي. واضاف عبد الرزاق: منذ ذلك الوقت ادرك ابو التمن اهمية الوطنية ومحاربة التكتلات الطائفية والتمسك بالوطن الموحد الواحد (العراق). فرفض كل التكتلات والاحزاب التي تتميز بالفئوية والطائفية. كما تحدث عبد الرزاق عن تعديل الدستورعام 1958 وكيفية تعديله بثلاثة ايام من قبل السياسي حسين جميل والقاضي عبد الامير العكيلي والشخصية الوطنية عبد الله البستاني.

صوت الشعب وتعديل الدستور

وقال د.عادل تقي البلداوي:- شكرا للمدى على هذه الجلسة الاستذكارية للقائد الوطني جعفر ابو التمن. ورغم انه كان ينحدر من عائلة ثرية لكنه كان يعيش اوجاع الفقراء والمعوزين لذلك اصطف الى جانبهم وانصفهم عبر نضال طويل من التمرد والاحتجاجات. من ابرز مطاليبه تخفيض اجور الكهرباء، وحرية التعبير والسماح للطلبة بالامتحانات لدور آخر، كما دافع عن الفلاح والعامل ايضا. تماما كما يحصل اليوم في ساحات العز في ساحة التحرير وغيرها من سوح الثورة في عراقنا الحبيب. ان احتجاجات اليوم هي امتداد لما كان يحصل في زمن ابو التمن الذي كان يدعو في اعتصاماته واحتجاجاته الى سماع صوت الشعب، لانه صاحب القضية وليس السياسي او الحاكم. وقد اسهم جعفر في معظم الثورات والانتفاضات التي حصلت في العراق خلال عقود العشرينيات وما بعدها. واليوم لابد لنا ان نأخذ العبرة من كفاح ابو التمن وغيره من قادة الانتفاضات والاحتجاجات.

الاحتجاج سمة العراقيين

اما د.عبد الله حميد العتابي فقال:- شكرا للمدى على الجلسة للحديث عن ابرز الاحتجاجات التي قادتها الحركة الوطنية العراقية سابقا، من بينها احتجاج الزعيم جعفر ابو تمن وزملاءه من القادة الوطنيين. وقد تميزوا بالاحتجاجات الصارخة ووقوفها ضد السلطة، لان الاحتجاج من سمات الشخصية العراقية. والطريف في الامر انه حتى القائدين امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع) وعبد الكريم قاسم شهد حكمهما احتجاجات. اما ابرز احتجاجات العراقيين فكانت في الحيدرخانة ابان الاحتلال البريطاني، التي كانت الارهاصة الاولى لثورة العشرين وكان ابو التمن من قادة تلك الانتفاضة. وفي الذكرى الاولى لتتويج فيصل الاول لم تترد الحركة الوطنية في الاحتجاج على المندوب السامي برسي كوكس. والملاحظ على الاحتجاجات العراقية ان اغلبها مطلبية تخص طبقة محددة بدأت عمالية ثم طلابية ثم فلاحية وتحولت الى وطنية شعبية قدر لها ان تكون علامة وضاءة في تاريخ العراق، وتعبرعن وعي الشعب ونضاله من اجل مستقبل افضل، تماما كما يحدث اليوم حين توحد الشعب في مطاليبه الوطنية ضد السلطة الظالمة. كما تطرق الباحث العتابي لانتفاضة عام 1952 باعتبارها انضج الانتفاضات وقريبة الشبه بانتفاضة اليوم في ساحة التحرير.

ابو التمن أكثر وطنية من غيره

وقال الباحث معن حمدان:- جميل جدا ان يربط الحديث عن القائد ابو التمن وما يحدث اليوم من انتفاضة شعبية، باعتباره احد الملهمين لها. سأتحدث عن شهادات تاريخية قيلت بحق هذا القائد الوطني الغيور. في معظم مراحل التاريخ العراقي المعاصر كان الشعب يثورعلى حكامه وينتفض بسبب عدم حصوله على حقوقه المشروعة منذ العهد الملكي والجمهوري بكل اشكاله وحتى اليوم. امتاز ابو التمن بمواقف وطنية عديدة جعلته نبراسا لمعظم الحركات الوطنية العراقية. شهادتي عن السياسي عبد الفتاح ابراهيم وله موقف مشهود حين سألوه من هو اكثر وطنية من قادة الحركة الوطنية؟ فقال: انه جعفر ابو التمن ولم اجد اي خطأ ارتكبه في حياته باستثناء مشاركته في وزارة حكمت سليمان بعد انقلاب بكر صدقي ثم انسحابه منها بعد حين. وشهادة اخرى من حبزبوز يقول رأيت يوما ناقة فرحبت بها على انها ناقة صالح فردت منتفضة:- انا العراق وراحت تسرد مشاكل البلاد، وطلبت مني ان اساعدها فقلت لا

يمكنني ذلك لان الامر يتطلب صفات عديدة لا تجتمع في شخصية واحدة، نحتاج الى وطنية جعفرابو التمن، وعقل نوري السعيد، وزهد صالح جبر. مما يدل على ان شخصية ابو التمن تطغى عليها صفة الوطنية اكثر من الصفات الاخرى التي يتحلى بها. وتساءل حمدان لماذا اليوم افتقدنا روح الوطنية التي تحلى بها هذا الرجل الغيور؟

قصيدة تستحق الوقوف إجلالا

وكان مسك الختام مع د.محمد حسين آل ياسين الذي قدم كلمة مؤثرة وبالغة قال فيها:- نحتفل باستذكار جعفر ابو التمن. واول ما يجب ذكره في هذا الاستذكار قصيدة الجواهري العظيم (الرائية) في رثاء ابو التمن، وهي من خوالده وشوامخه: (طالت ولو قصرت يد الاعمار/لرمت سواك/عظمت من مختاري). وهي قصيدة اهم بكثير من كل الشهادات التي قيلت بحق جعفر ابو التمن. وحسبي لجعفر ان يحظى بقصيدة من هذا النوع ومن شاعر هو الاهم في تاريخ الشعر العراقي والعربي. لان الجواهري لم يرث اي واحد بل يختارمن يرثيه وهذا الاختيار لجعفركان دقيقا. 

والقصيدة تتحدث عن العراق الذي يشبه حاله اليوم، حيث يثور الشباب وينتفض على الظلم والفساد، كما كان جعفرا بالامس. انها لحظة مشابهة تماما. وما احوجنا اليوم لاستحضار مثل هذه القصيدة وكأنها قيلت اليوم (اتعلم ام انت لاتعلم...بان جراح الضحايا فم). هذه الجراح التي تذكرنا اليوم بما ينزفه الشباب من دم. الا تستحق القصيدة ان نقرأها اليوم ونقف لها اجلالا. واضاف آل ياسين: الشباب العظيم اليوم صوروه على انه ضائع ومنحل لكنه اثبت اليوم انه صانع التاريخ العريق ويحق له ان يكون ابن خمس حضارات عريقة. والصبر الذي امتد لـ 16 عاما هو الصبر الحضاري لشباب اليوم، ووقفتهم اليوم بعد انتهاء الصبر هي الوقفة الحضارية. وافخر ان اكون من هذا الشعب العظيم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top