تقـريــر...فنانون: الشباب قادة المستقبل وفخر البلاد..

تقـريــر...فنانون: الشباب قادة المستقبل وفخر البلاد..

 محمد جاسم 

المدى تقف بين المتظاهرين كما في كل يوم في ساحات الاحتجاج.. وتشارك دائما مع ابطال ساحة التحرير لتسجيل مواقفهم البطولية.

اليوم نقف مع فنانينا الابطال الذين شكلوا منذ الساعات الاولى مدا مساندا لابطالنا الاشاوس. وننقل بعض ما قاله فنانونا وهم يشاركون الشباب ثورتهم واعتصامهم.

الفنانة بتول عزيز قالت:- اهلي وناسي واحبتي انتم رفعة راس، وانا فخورة بكم وبعراقيتي لا لانتمائي للعراق فحسب، بل لكوني جزءا من هذا الشعب الاصيل، الذي يثبت كل يوم انهم الاحق لقيادة هذا البلد. كونوا يدا واحدة ولا يهزكم حزب ما او انتماء طائفي اوعشائري او مذهبي لتفريقكم، وصمموا الى حين بلوغ المراد بسلميتكم، التي اذهلتهم وجعلتهم يستعينون باتباعهم ليخططوا لهم. ستكون لهم الخضراء سجنا كبيرا يحتمون به.

في حين بدأ الفنان عزيز خيون كلامه بهذه الابيات من تأليفه:-

حَطْ روحه إبچفّهْ ...

اوصاحْ :

يعراق بالدم ...

نِفّديكْ بالأرواحْ ....... 

واضاف ان "الفن حين يُشارك في الدفاع عن الحرية والمظلومين في هذآ العالم ..انما هو الفن الحقيقي الذي يتجاوز الحدود" وختم عزيز كلامه بهذه الابيات:-

اجلبنك يليلي وابسك جذب

اسنين احنة نصرح ونكتب

ماواحد سمعنة,وايد ورحب

كتل واحزاب داست حنه وكصيبة

في حين قالت الدكتورة عواطف نعيم تخاطب ابطال ساحة التحرير (اولادي..حبايب قلبي.. يامن رفعتم راسي..اثبتوا في مواقعكم وعوفوا الجسر...انتم الاعلون).ثوار تشرين هم املنا وامل الشعب العراقي في التغيير وتصحيح المسيرة. وقالت الفنانة اميرة جواد:- تحية للشباب الابطال الذين كنا ننظر اليهم باستخفاف سابقا، لكنهم اثبتوا احقيتهم منا بقيادة الاعتصامات والثورة على الباطل. تمنيت لو كان ابني "علي" ما زال حيا لكان واحدا من هؤلاء الابطال، الذين صاروا املنا وامل كل الشعب العراقي في استرجاع حقه المسلوب من قوى الضلالة. ودعا الفنان حسين علي هارف جميع السينمائيين لدعم الاعتصامات والتظاهرات فقال:- ما يحدث في ساحات التظاهرات والاحتجاجات في بغداد و باقي المحافظات يجب توثيقه بكاميراتكم، حفظا للتاريخ وتخليدا لهذا الحدث التاريخي.. فضلا عن ضرورة الحصول على مواد أرشيفية يمكن الإفادة منها لاحقا في صنع افلام سينمائية او اعمال درامية تتناول هذه المرحلة لا تترددوا ولا تتقاعسوا أصدقائي هذه مسؤوليتكم وهذا واجبكم. وانها فرصتكم العظيمة فلا تضيعوها. واشار الكاتب علي صبري الى انه سيغيب قليلا عن ساحة الاحتجاج وقال:- لكن لن ابتعد عنكم كثيرا، لأنني بصدد كتابة سيناريو فيلم روائي عن ملحمة ساحة التحرير والمطعم التركي، ومطلوب مني إنجازه بأسرع وقت، وسيكون أبطال الفيلم، من شباب التحرير والمطعم التركي، يضاف لهم أربعة من الممثلين المعروفين، اتمنى ان أوثق ثورتكم للتاريخ.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top