بعد عشر سنوات.. لا مكان للحب التقليدي

بعد عشر سنوات.. لا مكان للحب التقليدي

لنحاول أن نتذكر الحياة التي كنا نعيشها في عام 2009. لم يكن معظم الناس يستخدمون الإنترنت، فيما كانت الشبكات الاجتماعية مخصصة لترفيه الطلاب وأطفال المدارس فقط.

 اليوم، بات الناس يسافرون أكثر، وارتفعت نسبة الطلاق، وصار الوقوع في الحب أسرع، ونسينا التزاماتنا. 

إذاً، ما الذي ينتظرنا في العقد المقبل؟ يعرض موقع "برايت سايد" بعض التوقعات، وابرزها ان الإنترنت غير الطريقة التي سنجد فيها شريك الحياة ونبني علاقات معه. في وقت سابق، كان الزواج التقليدي مجرد بداية للتعرف إلى شخص آخر. اليوم، يعد المرحلة الأخيرة التي يصل إليها الناس بعد تعرف بعضهم إلى بعض جيداً. بعض الناس يعيشون معاً ولا يخططون للزواج، وقد يفضّل آخرون العيش من دون شريك، ومن دون أية رغبة في إنشاء أسر أو إنجاب أطفال.

بعض الآراء تشير إلى أننا نسير ببطء نحو تعدد العلاقات، أي أن يكون لكل شخص أكثر من شريك في وقت واحد. كذلك، مؤسسات الزواج لن تدوم طويلاً كما في السابق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top