القوات الأمنية تعزز إجراءاتها على الحدود تزامناً مع تحرك لداعش في سوريا

القوات الأمنية تعزز إجراءاتها على الحدود تزامناً مع تحرك لداعش في سوريا

 بغداد/ المدى

تواصل القوات الامنية مسك الارض عند الحدود العراقية السورية تزامنا مع تحرك لداعش في الجانب السوري خلاله اشتبك مع وحدات الجيش السوري.

وأعلنت وزارة الداخلية، امس الثلاثاء، إلقاء القبض على "داعشي" كان يعمل مقاتلاً في ما يسمى "ديوان الجند"، ورفع 10 عبوات ناسفة غرب مدينة الموصل.

وقال إعلام الوزارة في بيان تلقته (المدى) إن "مديرية شرطة سنجار التابعة لقيادة شرطة نينوى وبناءً على معلومات دقيقة، ألقت القبض على الداعشي (م خ ع) والذي كان يعمل مقاتلاً في ما يسمى بديوان الجند خلال فترة سيطرة داعش على مدينة الموصل، وقد تم القبض عليه في قرية (خازوكة) التابعة لقضاء البعاج غربي مدينة الموصل".

وفي سياق متصل، أضاف البيان أن "مديرية شرطة سنجار التابعة وبالتنسيق مع كتيبة الهندسة التابعة لفرقة ١٥ جيش عراقي، قامت بازالة ورفع ١٠ عبوات ناسفة مع قذائف غير منفلقة من مخلفات عصابات داعش الارهابية في منطقة القابوسية جنوب قضاء سنجار غرب مدينة الموصل".

كما أعلنت قيادة عمليات نينوى للحشد الشعبي، تدمير 3 مضافات لداعش في جزيرة نينوى.

وذكرت القيادة في بيان تلقته (المدى)، أن "قوة من اللواء 44 والاستخبارات والحركات في القيادة، تمكنت من تدمير 3 مضافات لداعش الإرهابي واستولت على دراجات نارية واسلحة ومواد لوجستية للعدو".

وأضاف البيان، أن "ذلك تم خلال العمليات العسكرية التي انطلقت فجر هذا الثلاثاء، جنوب قضاء الحضر لتعقب فلول العصابات الإجرامية في جزيرة نينوى".

وعلى الضفة الاخرى من الحدود العراقية اندلعت اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش السوري وبين مسلحي تنظيم "داعش" في محيط بادية السخنة شرق مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين.

قال مراسل (سبوتنيك) في حمص إن وحدات من الجيش السوري اشتبكت مع مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، حاولت الاعتداء على إحدى نقاط الجيش في المنطقة.

وقال مصدر ميداني إن المجموعة المسلحة تسللت باتجاه نقاط الجيش السوري في محيط بادية السخنة، ووقعت في كمائن متقدمة، حيث تعاملت معها وحدات الجيش السوري بعدة وسائط نارية، ليتطور الموقف إلى اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وانسحاب من تبقى منهم باتجاه الحدود العراقية.

وأضاف المصدر أن الطيران الحربي الروسي ساند وحدات الجيش ونفذ عدة غارات جوية لاحقت فلول خلايا داعش ما أسفر عن تدمير ثلاث آليات بمن فيها من إرهابيين.

ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش السوري والقوى الرديفة تقوم بشكل دوري بعملية تمشيط وتطهير لمنطقة بادية السخنة بحثا عن خلايا تنظيم "داعش" التي لا تزال تختبئ في الصحراء وتحاول تنفيذ هجمات باتجاه مواقع الجيش السوري في المنطقة.

في سياق متصل، اعلن جهاز مكافحة الارهاب، تدمير ست مضافات لـ"داعش" في منطقة جبال مكحول.

وقال الجهاز في بيان تلقته (المدى) انه "استمرارا لعمليات جهاز مكافحة الارهاب في ملاحقة فلول عصابات داعش الارهابي قامت قوة من قيادة العمليات الخاصة الثانية احدى تشكيلات جهاز مكافحة الارهاب بواجب تفتيش في منطقة جبال مكحول".

اضافت انه "تم خلاله تدمير ٦ مضافات للعدو والعثور على وثائق واسلحة واعتدة مختلفة".

بدوره، أكد مسؤول قاطع اللواء 39 في الحشد الشعبي عباس ناظم، افشال محاولات لداعش الإرهابي بفتح ثغرات في طريق عكاشات – القائم بمحافظة الأنبار، مبينا أن الحشد يؤمن الطريق بالكامل.

وقال ناظم في بيان إن "تنظيم داعش الإرهابي حاول مؤخرا فتح ثغرات بهدف السيطرة طريق عكاشات – القائم الذي يعتبر أحد اهم الطرق الستراتيجية في محافظة الأنبار".

وأضاف، أن "قوات الحشد الشعبي تؤمن اليوم الطريق بالكامل وتمنع اي محاولة إرهابية لاحداث ثغرات أمنية".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top