بغداد تسلم أنقرة ملفات 9 أمراء بداعش يخططون لكسر السجون

بغداد تسلم أنقرة ملفات 9 أمراء بداعش يخططون لكسر السجون

 ترجمة: حامد أحمد

كشف مدير الاستخبارات العسكرية اللواء الركن سعد العلاق ان عناصر قيادية من مسلحي داعش في تركيا يخططون لتنفيذ عمليات هروب جماعية لمعتقلين في سجون داخل العراق وسوريا.

وقال العلاق في مقابلة مع محطة CNN الاميركية إن العراق سلم تركيا ملفات تسعة قياديين من ارهابيي داعش. اشتملت مواضيعها على كبار ممولين يمتلكون مبالغ ضخمة لتمويل عمليات داعش حول العالم، مؤكدا أن اتصالات أخيرة بين داعش أشارت الى خطط لمحاولات تهريب سجناء من معسكرات وسجون عبر سوريا والعراق .

واضاف مدير الاستخبارات قائلا: "يتوجب بذل جهود دولية ضخمة للتعامل مع هذه القضية لان هؤلاء المجرمين.. هم قادرون على مغادرة هذه المعسكرات والرجوع الى بلدانهم وبالتالي يشكلون خطرا جسيما في بلدان مثل اوروبا وآسيا وشمال غربي افريقيا ."

ويقدر وجود مايقارب من 10,000 مسلح من تنظيم داعش محتجزين لدى القوات الديمقراطية السورية الكردية في شمالي سوريا بضمنهم كثير من المسلحين الاجانب. ويضم معسكر على مقربة من السجن 70,000 أمرأة وطفل. كلا الموقعين وصفتهما الولايات المتحدة على انهما "قنبلة موقوتة" حتى بعد مقتل زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي وقسم من مساعديه .

وقال اللواء الركن ان عناصر قيادية من داعش تعرف بلقب "أمير" لها امكانية الوصول لمبالغ ضخمة من النقود وانهم بصدد تشكيل خلايا جديدة في تركيا، مشيرا الى انهم هربوا مع بداية هذا العام من معقلهم الاخير في قرية باغوز شرقي سوريا ودفعوا رشاوي لتأمين عبورهم خلال خطوط القوات الديمقراطية السورية تجاه مدينة غازي عنتاب الآمنة نسبيا في جنوبي تركيا .

ومضى العلاق بقوله "قسم من قياديي التنظيم هربوا شمالا، واعني بذلك باتجاه الدول المجاورة عند المناطق الحدودية مثل غازي عينتاب. لقد عبروا سرا الى هذه المناطق من الحدود السورية – التركية، وهم القياديين الكبار الذين يمتلكون الاموال. لقد هربوا بمساعدة مهربين دفعوا لهم مبالغ كبيرة ودخلوا سرا الى الاراضي التركية ."

واضاف قائلا "تلك العناصر التي تتواجد الآن في تركيا تلعب دورا جوهريا في عملية تجنيد مقاتلين وارهابيين ."

وقال العلاق ان هناك مهمة جديدة لداعش اطلق عليها التنظيم الارهابي عنوان "حطموا الاسوار" تهدف الى اقتحام سجون حيث يحتجز فيها اتباعهم، ليحاولوا اعادة بناء هيكل التنظيم من هناك .

واطلعت الـ CNN على ملف لتسعة ارهابيين مزعومين اشتمل على مذكرات القاء قبض على رجلين عراقيين متهمان بجرائم قتل وارهاب، مذكرة القاء القبض وصفتهما على انهما مختصان بتصنيع القنابل .

وقال العلاق ان المتهمين، خير الله عبد الله فتحي، تولد عام عام 1977 من محافظة صلاح الدين، وحسين فرحان الجميلي تولد عام 1981 من محافظة الانبار، هما من بين أفضل صانعي القنابل لدى تنظيم داعش .

وقال مسؤولون اتراك لمحطة الـ CNN انهم يبحثون في هذه الادعاءات .

منذ مقتل البغدادي في تشرين الاول وتركيا تقوم باحتجاز أشخاص وباعداد كبيرة صنفتهم قواتها الامنية على انهم اعضاء في تنظيم داعش. وفي مستهل هذا الشهر تم اعتقال شقيقة البغدادي واحدى زوجاته مع افراد آخرين من عائلته .

معظم الدول الاوروبية ترفض استلام مسلحين او عوائل مسلحي داعش من جنسياتها. ولكن هذا الوضع يتركهم في معسكرات يمكن ان تستمر فيها عملية غسل ادمغتهم بافكار داعش .

وقال العلاق انه اذا ما نجح داعش باعادة سيطرته على هذه الموارد الواسعة من المناصرين والمؤيدين فان النتائج قد تكون "كارثية"

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top