منتخبنا ينشد كسر نحس البحرين تأهباً لنهائي خليجي 24

منتخبنا ينشد كسر نحس البحرين تأهباً لنهائي خليجي 24

 تفوق عراقي بالستة منذ بطولة 1974

 بغداد /حيدر مدلول

ينشد منتخبنا الوطني لكرة القدم خطف تذكرة العبور الى نهائي كأس الخليج العربي الرابعة والعشرين لكرة القدم عندما يواجه شقيقه البحريني في الساعة الخامسة مساء اليوم الخميس على ملعب عبد الله بن خليفة الدولي بنادي الدحيل الرياضي

في ديربي مثير تترقبه الجماهير الرياضية بشغف كبير في افتتاح منافسات دور نصف النهائي التي ستختتم يوم الثامن من شهر كانون الأول الجاري.

وأحتل منتخبنا الوطني لكرة القدم المركز الأول في ترتيب فرق المجموعة الأولى في ختام منافسات دور المجموعات برصيد 7 نقاط من فوزه الثمين في مباراتين متتاليتين على شقيقيه القطري والإماراتي بنتيجة (2-1) و(2-0) وتعادله سلباً مع المنتخب اليمني لكرة القدم ، فيما نال المنتخب البحريني لكرة القدم وصافة المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط من انتصاره الغالي على المنتخب الكويتي بأربعة أهداف مقابل هدفين وتعادل سلباً مع المنتخب العُماني وتعرض الى الهزيمة من المنتخب السعودي المتصدر بهدفين مقابل لا شيء متفوقاً بفارق الأهداف على المنتخب العُماني حامل اللقب الذي ودع المنافسات بصورة مبكرة.

وسيرفع أسود الرافدين شعاراً واحداً وهو البقاء كمنافس شرس لمواصلة مشواره لبلوغ المباراة النهائية التي ستجري على ملعب خليفة الدولي يوم الأحد المقبل أو الرحيل عائداً الى العاصمة بغداد ولا سيما بعد أن قرّرت اللجنة المنظمة للبطولة إلغاء مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع حيث سيكون بأمسّ الحاجة الى نقاط مباراة البحرين الثلاثة والتي لا تقبل نتيجتها القسمة على أثنين لكلا المنتخبين كما هو الحال في القمة الخليجية الثانية التي ستجمع المنتخب القطري حامل لقب بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2019 وشقيقه السعودي في الساعة الثامنة مساء اليوم الخميس على ملعب الجنوب المونديالي بنادي الوكرة الرياضي.

ويسود تفاؤل كبير داخل أجواء الوفد العراقي المتواجد حالياً في فندق ليست ريجينس في ظل إصرار لاعبينا في مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية وإفراح الجماهير الرياضية العراقية وخاصة في ساحة التحرير في العاصمة بغداد وساحات الاحتجاجات الشعبية في عدد من محافظات الفرات الأوسط والمنطقة الجنوبية التي تنتظر منهم انتصاراً غالياً يعيد الاعتبار لسمعة الكرة العراقية بين نظيرتها على صعيد الخارطة والقارية ويؤكد استحقاق بلوغ العراق الى نهائي بطولة الدوحة 2019 طمعاً في العودة الى البلد متوّجين باللقب الرابع تحت قيادة الملاك التدريبي للمنتخب بقيادة السلوفيني سريتشكو كاتانيتش الذي ساهم في منح الفرصة لعدد من اللاعبين الجُدد لفتوا أنظار المتابعين لشؤون الكرة الخليجية بعد الإطاحة بالمنتخب القطري بطل آسيا ومستضيف خليجي 24.

ومن المتوقع أن يدخل منتخبنا الوطني لكرة القدم هذه المباراة بأسلوب مغاير عن المباريات الثلاث التي لعبها امام منتخبات اليمن والإمارات وقطر التي منحته صدارة المجموعة الأولى بسجل خال من الهزيمة حيث ستكون تشكيلته الأساسية المكونة من 11 لاعباً منذ بداية الشوط الأول على ضوء معرفته الدقيقة بالخطة التي يتبعها منافسه الأحمر البحريني وأهم الأوراق الرابحة التي يستخدمها مدربه البرتغالي سوزا بحكم أن المنتخبين لعبا معا ثلاث لقاءات في ملعب كربلاء الدولي وملعب البحرين الوطني وملعب عُمان الدولي لم تتمكن فيها تشكيلة كاتانيتش من تحقيق الانتصار فيها حيث تعادلت في اثنتين ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لمونديال قطر وكأس آسيا 2023 وخسرت في واحدة بنهائي النسخة التاسعة من بطولة غرب آسيا لكرة القدم حيث ستكون الفرصة سانحة لها من فك النحس وتحقيق العلامة الكاملة.

وأسهمت الاجراءات المبسطة التي قامت بها وزارة الداخلية القطرية بالتعاون والتنسيق مع اللجنة المنظمة للبطولة الخليجية بشأن منح تأشيرات الدخول الى العاصمة الدوحة وتخفيض أسعار تذاكر السفر للمشجعين العراقيين القادمين من العاصمة بغداد وعدد من المحافظات بحيث وصلت الى 290 دولاراً للشخص الواحد من قبل شركة الخطوط الجوية القطرية في سفرهم الى هناك بكل سهولة من أجل مساندة لاعبينا الى جانب إخوانهم من الجالية العراقية المقيمة في الدوحة وكذلك في دول الخليج العربي الاخرى حيث باتت الجماهير ملح البطولة الحالية في ظل تزايد عددها خلال المباريات الثلاث التي لعبها منتخبنا أمام قطر والإمارات واليمن على ملعبي خليفة الدولي وملعب عبد الله بن خليفة الدولي بنادي الدحيل الرياضي من خلال حصولها على تذاكر مجانية حرص اتحاد كرة القدم على توفيرها لهم من الحصة المخصصة له من قبل الاتحاد الخليجي لكرة القدم.

وفي تطوّر لاحق أظهرت الفحوصات الطبية التي خضع لها المهاجم علاء عباس في مباراة اليمن الأخيرة بعد إصابته بأن سيغيب بصورة رسمية عن المواجهة الحاسمة أمام الاحمر البحريني حيث سيكون اللاعب الثاني بعد المدافع مصطفى محمد جبر بداعي الايقاف إثر طرده من قبل الحكم الكويتي أحمد العلي وسيلعب زميله سعد ناطق بقناع خاص تم إعداده له من قبل الطبيب قاسم الجنابي على إثر إصابته بثلاث كسور في أنفه فيما مازال الغموض يكتنف مشاركة اللاعبين مهند علي كاظم وأمجد عطوان وشريف عبد الكاظم حيث سيتحدد موقفهم النهائي صباح اليوم الخميس برغم إنهم كانوا متواجدين في الوحدتين التدريبيتين التي خاضها منتخبنا الوطني على ملاعب التدريب في جامعة قطر.

ويمتلك منتخبنا الوطني لكرة القدم أفضلية كبيرة على شقيقه المنتخب البحريني لكرة القدم في بطولات كأس الخليج العربي لكرة القدم منذ انطلاقها عام 1970 بالعاصمة البحرينية المنامة حيث تحمل مباراة مساء اليوم الخميس الرقم 11 في تاريخ مواجهات الشقيقين. وخلال المباريات العشر فاز منتخبنا ست مرات مقابل مرة واحدة للبحرين و3 تعادلات حيث سجل لاعبونا 17 هدفاً فيما أحرز لاعبو الاحمر البحريني 7 أهداف.

وانتهت آخر ثلاث مواجهات بينهما في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم بفوز العراق مرتين بنتيجة (3-2) في خليجي 20 في اليمن وبفارق ركلات الترجيح (4-2) بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل (1-1) في خليجي 21 بالبحرين مع تعادل واحد (1-1) في خليجي 23 بالكويت وسجل المهاجم حسين سعيد ثلاثة أهداف واللاعبين يونس محمود وهوار الملا محمد وعلاء عبد الزهرة هدفان لكل واحد منهم واحرز كلا من كاظم وعل وصباح عبد الجليل وفلاح حسن وعلي كاظم وناظم شاكر وناطق هاشم وليث حسين ومهند عبد الرحيم هدفا واحدا لكل منهم .

الجدير بالذكر أن قائمة المنتخب الوطني لكرة القدم المشارك في النسخة الرابعة والعشرين من بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم تكونت من اللاعبين (جلال حسن ومحمد حميد وفهد طالب وعلي عدنان وضرغام إسماعيل وأحمد إبراهيم وسعد ناطق وميثم جبار وعلي فائز وعلاء علي مهاوي ومصطفى محمد جبر وأمجد عطوان وصفاء هادي وشريف عبد الكاظم وصفاء هادي وحسن حمود ومحمد قاسم وإبراهيم بايش وعلاء عبد الزهرة ومهند علي كاظم وعلاء عباس ومحمدرضا جليل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top