المطلوب رسائل إيجابية

المطلوب رسائل إيجابية

المدىاعلن الثلاثاء عن تحالف دولة القانون والوطني العراقي، وهو تحالف ربما سيساعد على تحريك الجمود السياسي، من خلال اعادة قراءة الاوراق وفتح ابواب جديدة للحوارات و تخفيض سقوف المطالب وتقسيمات المناصب. المهم في التحالف الجديد ان يرسل الرسائل المطلوبة والايجابية  للكيانات الاخرى،

بانه غير موجه ضد احد ، وينبغي لهذه الرسائل ان لاتكتفي بالكلام والتصريحات الصحفية والمجاملات السياسية وان تكون بمستوى وحجم التحديات وليس من باب رفع العتب. الجميع يقر ان العملية السياسية اصابها الجمود ومن الضروري التحرك لحلحلة جمودها وانطلاقها نحو تحقيق مصالح الشعب وتلبية حاجياته السياسية والخدمية والوطنية. وعلى هذه الخلفية جاء اجتماع مجلس الرئاسة وما كان للمجلس السياسي للامن الوطني ان يؤجل اجتماعه الذي كان مقررا امس، بغض النظر عن الاسباب التي اعلنها الناطق باسم الحكومة أو تلك التي لم يعلن عنها. كان ينبغي ان يجتمع لمناقشة معرقلات تقدم العملية السياسية وتخفيف حدّة التوترات بين الكيانات والقوى السياسية التي يهمها حقيقة مستقبل العراق الديمقراطي الجديد وعمليته السياسية.على التحالف الجديد ان يطمئن النخب السياسية والشعب العراقي، بالافعال الملموسة، انه ليس مشروعا طائفيا، كما تصفه بعض الكيانات السياسية، وان هواجس العودة الى المربع الاول، هي هواجس غير واقعية، وان هذا التحالف سيلتزم ببرنامجه الذي اطلقه في المؤتمر الصحفي، في تركيزه على الدستور وحقوق المواطنين وحماية العملية السياسية والانفتاح على كل مكونات الشعب العراقي من دون استئذان لتحريك القطار العراقي باتجاه هدفه وهو بناء العراق الديمقراطي الفيدرالي التعددي الموحد. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top