إعدام 29 عضواً بجهاز الأمن السوداني أدينوا بقتل متظاهر

إعدام 29 عضواً بجهاز الأمن السوداني أدينوا بقتل متظاهر

 بغداد/ المدى

قضت محكمة سودانية، أمس الاثنين، بإعدام 29 شخصا من عناصر جهاز الأمن والمخابرات الوطني، بعد إدانتهم بتعذيب وقتل أحد المتظاهرين في وقت سابق من العام الجاري.

وقال القاضي صادق عبد الرحمن، إن المحكومين أدينوا بالتعذيب الذي أفضى إلى قتل أحمد الخير عوض في إحدى منشآت جهاز المخابرات، وحكمت عليهم المحكمة بالإعدام شنقا.وأشار القاضي إلى أن عناصر من جهاز الأمن والمخابرات ألقت القبض على أحمد في كانون الثاني الماضي في ولاية كسلا شرقي السودان.وهذه هي المرة الأولى التي تُصدر فيها محكمة حكما بشأن قمع المتظاهرين عقب الإطاحة بالبشير في نيسان الماضي.وحكمت المحكمة على 13 شخصا بالسجن، بينما برأت ساحة أربعة آخرين، في حُكمها الذي قد يواجه مراحل عدة من النقض.وأدى مقتل أحمد الخير إلى الخروج في مسيرات احتجاجية على مدار 16 أسبوعا من المظاهرات ضد حكم البشير.وقالت عائلة الخير إن مسؤولين أمنيين زعموا في البداية أنه مات جرّاء تسمم غذائي، لكن تحقيقات حكومية كشفت لاحقا أن إصابات من الضرب كانت وراء وفاته.وتجمّع المئات من الأشخاص أمام المحكمة في أم درمان، وحمل بعضهم العلم الوطني بينما رفع البعض الآخر صورا للقتيل.انضم أحمد إلى الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس المعزول عمر البشير مطلع العام الحالي بالرغم من انتمائه الى حزب المؤتمر الشعبي الذي ظل مشاركا في حكومة البشير حتى سقوطها.وفي 27 كانون أول الماضي، داهمت قوة أمنية منزله في منطقة خشم القربة واعتقلته قبل يوم واحد من مسيرة جماهيرية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top