قصة قصيرة: الحَجَرة العمياء

قصة قصيرة: الحَجَرة العمياء

د. عزيز جاسم محمد

"أنت من فعلها وستنال عقابك" أخبره المدير بغضب وذهب مسرعاً...

ما باليد حيلة، بعد سماع الخبر قفل راجعاً الى البيت في حيرة من أمره...

"إحزمو حقائبكم، سنعود الى ديارنا قريباً ..." بلغ عائلته.

البنت: "ماذا سأفعل بدميتي؟ لم استمتع باللهو معها بعد!"

الأبن: "وماذا سأفعل بحقيبتي المدرسية الجديدة؟"

الأم: " وماذا سنفعل بأثاث المنزل ومستلزماته التي ابتعناها قبل شهر؟"

في اليوم التالي:

الشاهد: "كنتُ مُشتبهاً به ولم يكن هو من فعلها."

المدير: "متأسف..."

عند رجوعه الى الدار لم يجد سوى سجادة صغيرة. 

أهدى الولد حقيبته المدرسية الى زميله وأهدت البنت لعبتها الى جارتها ووزعت الأم كل أغراض البيت الى المحتاجين. 

جلس الجميع على السجادة الصغيرة يتناولون طعام الغداء الذي اعدته جارتهم من أجل حفل التوديع!

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top