شهد يحشد أسلحته الضاربة لقهر النمر التايلاندي في بانكوك

شهد يحشد أسلحته الضاربة لقهر النمر التايلاندي في بانكوك

 الأحمر البحريني يحتاج إلى معجزة للإطاحة بالكنغارو

 بغداد / حيدر مدلول

مهمة مستحيلة تنتظر منتخبنا الأولمبي لكرة القدم في الساعة الرابعة والربع عصر اليوم الثلاثاء بتوقيت بغداد أمام مضيّفه المنتخب التايلاندي لكرة القدم على ملعب راجا مانغالا الدولي بالعاصمة بانكوك

ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول لحساب المجموعة الأولى بالنسخة الرابعة من بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً لكرة القدم 2020 التي تستمر منافساتها حتى يوم السادس والعشرين من شهر كانون الثاني الحالي.

ويحتل المنتخب الأولمبي لكرة القدم المركز الثالث في ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطتين فقط في ختام الجولة الثانية من تعادله في المباراة الأولى مع المنتخب الاسترالي بنتيجة (1-1) وبنتيجة (2-2) مع المنتخب البحريني في المباراة الثانية متخلفاً بفارق نقطة واحدة عن المنتخب التايلاندي صاحب مركز الوصافة برصيد 3 نقاط من فوزه الكبير على المنتخب البحريني بخماسية نظيفة وسقوطه في فخ الهزيمة أمام المنتخب الاسترالي المتصدر بنتيجة (1-2) فيما يقبع الأحمر البحريني في المركز الرابع والأخير وبجعبته نقطة واحدة فقط.

وباتت كتيبة عبد الغني شهد بأمسّ الحاجة الى تحقيق الفوز الذي سيكون خياره الوحيد من أجل التواجد في منافسات الدور ربع النهائي من البطولة الآسيوية دون النظر الى نتيجة القمة المنتظرة التي ستجري في التوقيت ذاته ضمن الجولة نفسها على ملعب ثاماسات الدولي بمدينة براثو مثاني التايلاندية أملاً في التقاء يوم الثامن عشر من شهر كانون الثاني الجاري أول أو ثاني المجموعة الثانية الذين سيتم معرفتها من خلال مباراتي سوريا المتصدر والسعودية الوصيف وقطر ثالث واليابان الرابع اللتان ستقامان في الساعة الرابعة والربع عصر غد الاربعاء بتوقيت بغداد ضمن الجولة الثالثة والأخيرة ضمن منافسات الدور الاول حيث إن خيار التعادل والخسارة للعراق ستجعله من المنتخبات التي ستودع البطولة منذ وقت مبكر وهي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها في النهائيات القارية التي انطلقت بداية عام 2014 بالعاصمة العُمانية مسقط وتوّج بطلاً لها بقيادة المدرب حكيم شاكر.

وعمل الملاك التدريبي للمنتخب خلال اليومين الماضيين على تصحيح الاخطاء القاتلة التي وقع فيها المدافعين وحارس المرمى التي كلفت تسجيل هدفين لصالح الأحمر البحريني ومعالجة الفرص الضائعة التي فشل لاعبينا في ترجمتها الى أهداف محققة كانت كفيلة بالخروج بثلاث نقاط ثمينة الى جانب وضع الأسلوب التكتيكي المناسب لمجاراة نظرائهم لاعبي تايلاند والتغلّب عليهم في النهاية الذي سيختلف كلياً عن أسلوب المباراتين السابقتين من خلال اختيار القائمة الاساسية التي تتكوّن من 11 لاعباً من الجاهزين فنياً وبدنياً ولهم القدرة على تطبيق الواجبات الدفاعية والهجومية التي سيتم توكيلها لهم خلال الشوطين الأول والثاني على ضوء رصد نقاط القوة والضعف وأهم الاوراق الرابحة التي يستخدمها المدرب الياباني أكيرا نيشينو من قبل المحلل الفني علي النعيمي على أثر تحليله الدقيق لمباراتي مع البحرين وأستراليا الذي أشّر فيه الى وجود نزعة هجومية ضاربة فيه بقيادة الهداف سوفانات مويانتا.

ودعا رئيس الوفد يحيى زغير عضو اتحاد كرة القدم جميع اللاعبين الى نسيان المباراتين الماضيتين والتفكير فقط في كيفية قهر النمر التايلاندي على أرضه وجماهيره الكبيرة التي ستحتشد على مدرجات ملعب راجا مانغالا من أجل إفراح الشارع الرياضي الذي ينتظر منهم التغلب على المستحيل وإهدائه انتصار غالٍ يعيد الاعتبار لسمعة الكرة العراقية على صعيد هذه الفئة التي نمتلك فيها انجازات خالدة وخاصة في النسخة الأولى التي حصل فيها العراق على المركز الاول واستطاع في النسخة الثانية أن يكون سفير للقارة الصفراء الى جانب منتخبي اليابان وكوريا الجنوبية في مسابقة كرة القدم بدورة الالعاب الاولمبية الصيفية في مدينة ري ودي جانيرو على إثر حصوله على المركز الثالث بعد قهره المنتخب القطري المضيف وكذلك حصوله على المركز الخامس في النسخة الثالثة من البطولة التي يسعى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الى أن تكون المسابقة الثالثة خلف التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم وبطولة كأس آسيا لكرة القدم للرجال.

وأكد زغير حصوله على تفويض من قبل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الجميع بتقديم مكافأة مالية مجزية تصرف مباشرة بعد الانتصار على المنتخب التايلاندي لكرة القدم والوصول الى الدور ربع النهائي من البطولة الحالية وهو شيء محفّز يدفعهم الى كيفية التحضير النفسي الجيد والاستعداد الأمثل لتقديم الإبداع الكروي وهم يلعبون للمرة الاولى على ملعب راجا مانغالا الدولي وأمتصاص التشجيع الهائل الذي سيحظى به المنتخب المنافس لصالحهم خلال الدقائق التسعين من المواجهة الحاسمة وهم يحظون بمتابعة مباشرة من قبل السلوفيني سريتشكو كاتانيتش مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم الذي سيكون المشجع رقم واحد لهم من على المدرجات الى جانب الجماهير من الجالية العراقية المقيمة في العاصمة بانكوك بشكل خاص.

ومن جهة أخرى يحتاج المنتخب الأولمبي البحريني لكرة القدم الى معجزة من أجل تجاوز عقبة نظيره المنتخب الاسترالي لكرة القدم في اللقاء الذي سيكون من العيار الثقيل لحساب المجموعة الأولى للعبور الى دور الثمانية من النهائيات القارية التي ستنطلق يوم السبت المقبل.

وسيعمل التونسي سمير شمام بمساعدة البرتغالي سوزا مدرب المنتخب البحريني الأول لكرة القدم على وضع خطة مفاجئة تعتمد في فحوها على ضرورة مشاركة اللاعبين التسعة الذين خاضوا منافسات النسخة الرابعة والعشرين من بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم ضمن القائمة الاساسية منذ البداية سعياً الى نيل ثلاث نقاط ثمينة في النهاية لمحو آثار ما حدث في مباراتي تايلاند والعراق التي حصل فيها على نقطة واحدة فقط جعلت الآمال قائمة بالمنافسة بقوة على خطف إحدى تذكرتي العبور الى الدور الثاني بشرط ازاحة الكنغارو الاسترالي المتصدر برصيد اربع نقاط من طريقهم نحو الاستمرار في البطولة التي يتواجدون فيها للمرة الأولى منذ نسخة مسقط عام 2014 .

الجدير بالذكر إن لجنة الحكام في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عيّنت طاقماً تحكيمياً دولياً أردنياً لمباراة المنتخب الأولمبي ونظيره التايلاندي يتكون من أدهم مخادمة حكماً للوسط يساعده زميله أحمد الرويلي حكماً مساعداً أولاً ومحمد مصطفى الخلف حكماً مساعداً ثانياً ، فيما سيكون السريلانكا هيريرا بيريرا حكماً رابعاً والسنغافوري محمد تقي بن جاهاري حكماً لتقنية حكم الفيديو المساعد (الفأر) يعاونه كلا من الأوزبكي فالنتين كوفالينكو والكوري الجنوبي كو هوينغ – جين حكمين مساعدين لحكم الفيديو.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top