وقفة مع... باحثة في التراث تدعو لضرورة الحفاظ على الفولكلورالشعبي الكردي  

وقفة مع... باحثة في التراث تدعو لضرورة الحفاظ على الفولكلورالشعبي الكردي  

 محمد جاسم

احتفت دار الثقافة والنشر الكردية بالفولكلور والتراث الشعبي الكردي،عبر جلسة ضيفت فيها الباحثة "زهرة زنكنة" وبحضوركبيرمن المثقفين والادباء. الندوة اقيمت تحت شعار (فولكلور الكورد تاريخ واثراء واصالة).

مديرة العلاقات والاعلام مقدمة الجلسة جيان عقراوي اكدت ان الفولكلور الكوردي يمتاز بجذوره العميقة ويضم في ثناياه موروثات ارتبطت بنتاجات الكورد الفكرية والثقافية والفنية. كما انه متنوع الاشكال والمصادر بسبب غنى التاريخ والتراث الشعبي الكردي. 

اما الباحثة زهرة زنكنة، فقد تطرقت الى اهمية وخصائص الموروث الشعبي الكردي الذي هو جزء اصيل من الموروث العراقي، الذي يجب ان نعتز به ونحافظ عليه من الضياع والاندثار، لان الاعتزاز بهذا الموروث والاعتناء به، انما يعني الاعتزاز بالهوية الوطنية لاي شعب من شعوب الارض.

واضافت زنكنة انها تحاول وبجهود فردية وبمعاونة بعض الجهات الخيرة تذكير اولي الامر للالتفات الى الواقع المزري الذي يعيشه الفولكلور اليوم، وتمنت ان تكون هذه الندوة فاتحة الطريق لندوات وفعاليات اخرى لاحقة ستقام في بغداد او في اربيل او في باقي المحافظات والمدن العراقية الاخرى الزاخرة بالموروث الشعبي العريق.

كما استعرضت العديد من اوجه الفولكلور والموروث الكردي خاصة في مجال حياكة الملابس والاحذية، وماتعتمره النساء والرجال فوق رؤوسهم امثال الشروال والطاقية والكلاو والعصابة، وصناعة وحياكة الافرشة والبسط والسجاد الشعبية المنتجة محليا، خاصة في ارياف مدن زاخو ومندلي وغيرها. وكيفية صنع الخبز والاطعمة والاغاني الفولكلورية والمقامات المستمدة من الملاحم الشعبية الشائعة، خاصة في مجال العشق والعشاق وغيرها من فنون الفولكلور، التي تزخر بها حياة المجتمع الكردي التي لايمكن حصرها. ودعت الباحثة في الختام الى ضرورة اقامة معرض فلكلوري كردي دائم في مبنى الدار، يتم فيه دعوة منظمات المجتمع المدني والكرد المتواجدين في العاصمة بغداد، بإهداء ما يمتلكونه من مقتنيات فولكلورية كردية حفاظا عليها من الاندثار. الكاتب والشاعر ئاوات حسن امين اكد في مداخلته ان الفولكلور الكردي يعتبر الثروة الاساسية للشعب الكردي، داعيا الى تظافر جميع الجهود للحفاظ عليه. وقام بتكريم زنكنة بدرع الثقافة الكردية تثمينا لدورها في السعي للحفاظ على التراث الشعبي الكردي. كما تداخل العديد من الحاضرين منهم عادل العرداوي وحسين الجاف وامين الموسوي وعبدالمنعم العيساوي، مما اعطى للجلسة عمقا اكبر من خلال المقترحات والآراء الجيدة لخدمة التراث الشعبي الكردي خاصة والعراقي عموما.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top