بومبيو يهاتف رئيس الجمهورية بشأن التواجد الأميركي في العراق

بومبيو يهاتف رئيس الجمهورية بشأن التواجد الأميركي في العراق

بيان لصالح يوكد الاتفاق على احترام القرار العراقي المستقل

 بغداد / المدى

اكد رئيس الجمهورية برهم صالح ووزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، على احترام القرار الوطني المستقل، فيما شددا على ضبط النفس والركون إلى التهدئة والحوار.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية في بيان ان الاخير "تلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلاله جرى بحث آخر المستجدات الأمنية والسياسية على الصعيدين الإقليمي والدولي، والتأكيد على ضرورة حماية السيادة العراقية، واحترام القرار الوطني العراقي المستقل".

واكد انه "تمت أيضاً الإشارة إلى وجوب ضبط النفس والركون إلى التهدئة والحوار البنّاء في حل الأزمات وتجنب التصعيد وبما يعزز أسس السلم والاستقرار في المنطقة والعالم، فضلاً عن التعاون والتنسيق المشترك لمواجهة الإرهاب الداعشي وعدم إتاحة الفرصة للإرهابيين بإعادة تنظيم فلولهم وتهديد السلم والأمن الدوليين".

بدورها، قالت الولايات المتحدة، امس السبت، إنها جددت التأكيد للجانب العراقي على أهمية دور التحالف الدولي الذي تقوده لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي، وذلك على خلفية مطالبة الجانب العراقي بانسحاب القوات الأجنبية من البلاد جراء الغارات الأميركية في العراق في الأسابيع الماضية.

وعبر حسابه على (تويتر)، غرد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو "تحدثت أنا والرئيس العراقي برهم صالح، مجددا حول الدور الهام والدائم لدور التحالف في المعركة ضد تنظيم داعش".

وفي 3 كانون الثاني الجاري، قتلت الولايات المتحدة قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، في غارة جوية قرب مطار بغداد.

وردت إيران، بعدها بـ 5 أيام، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنودا أمريكيين، شمالي وغربي العراق.

وأثارت المواجهة العسكرية الأمريكية الإيرانية، غضبا شعبيا وحكوميا واسعا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلاد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين واشنطن وطهران، وعلى خلفية الصراع، قررت بغداد إخراج القوات الأجنبية من البلاد، لكن واشنطن ترفض ذلك، وهدد الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات على بغداد. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top