تحالف الفتح: علاوي الأقرب لرئاسة الحكومة وكتلة برلمانية أخرت تسميته

تحالف الفتح: علاوي الأقرب لرئاسة الحكومة وكتلة برلمانية أخرت تسميته

 بغداد/المدى

يقول تحالف الفتح ان الايام المقبلة ستشهد تكليف محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة الجديدة بعد موافقته على شرطي اخراج القوات الأجنبية واتمام الاتفاقية مع الصين.

وحمل التحالف الذي بقي داعما لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، كتلة برلمانية -لم يسمها- مسؤولية تأخر تكليف علاوي عبر مساومته على منحها حقيبتين وزاريتين.

ويقول النائب عن تحالف الفتح مختار الموسوي في تصريح لـ(المدى) إن "المرشح لرئاسة مجلس الوزراء محمد توفيق علاوي وصل إلى العاصمة بغداد منتصف الأسبوع الماضي في زيارة استغرقت 48 ساعة، أجرى خلالها مباحثات مع رئيس الجمهورية، وقادة الكتل والأحزاب السياسية تمهيدا لتكليفه بتشكيل الحكومة".

وكانت وسائل إعلام مختلفة تناولت أنباء في منتصف الأسبوع الماضي مفادها أن محمد توفيق علاوي أحد المرشحين لمنصب رئيس الحكومة الانتقالية، وصل إلى بغداد من أجل تكليفه برئاسة مجلس الوزراء.

وسبقت هذه الأنباء حراك قاده رئيس الجمهورية برهم صالح مع رؤساء وممثلين عن كتل برلمانية وقادة الأحزاب السياسية ركز فيها على إمكانية إعلان اسم المرشح الجديد لرئاسة الحكومة قبل سفره إلى منتدى دافوس بسويسرا.

وعن المفاوضات التي دارت بين علاوي والقوى السياسية يوضح النائب الموسوي أن "الكتل الشيعية وضعت شرطين مقابل موافقتها على تكليف محمد علاوي رئيسا للحكومة المؤقتة أولها موافقته على اخراج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية، وثانيهما تنفيذ الاتفاقية مع الجانب الصيني"، مؤكدا أن "علاوي أبدى موافقته على تنفيذ هذين الشرطين".

ويستكمل عضو لجنة العلاقات الخارجية أن "من أعاق تكليف محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة في الأسبوع الماضي هو رفضه شروط وضعتها كتلة برلمانية معينة (رفض الكشف عنها) بمنحها وزارتي المالية والنفط مقابل موافقتها على تكليفه"، لافتا إلى أن "علاوي ابلغ الكتل السياسية انه مرشح مستقل يرفض أي إملاءات من أي طرف".

أما بخصوص ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي أجاب النائب عن محافظة نينوى ان "كتلة الفتح التي يقودها هادي العامري ترفض ترشيح الكاظمي لمنصب رئاسة الحكومة لصلته بالجانب الأمريكي من جهة، وإخفاقه (على حد تعبيره) في ترؤس جهاز المخابرات طيلة السنوات الماضية من جهة أخرى".

من جانبه قال نائب رئيس مجلس الوزراء السابق بهاء الاعرجي في تغريدة له على (تويتر) إن "تحالفا سياسيا فعّالا يعمل على ترشيح شخصية ضعيفة لا تتمتع بمقبولية حتى لا تُمنح لحكومته الثقة في البرلمان، مما يؤدي للإبقاء على الحكومة الحالية بحجة تطبيق الدستور ومبدأ الديمقراطية".

وكانت مجموعة من أعضاء مجلس النواب قدموا طلبا موقعا إلى رئيس الجمهورية برهم صالح في وقت سابق يتضمن ترشيح وزير الاتصالات والنائب الأسبق محمد توفيق علاوي لرئاسة مجلس الوزراء.

بدورها، تؤكد كتلة تحالف سائرون التي يقودها مقتدى الصدر أنها لم تشارك في المفاوضات الدائرة بين الكتل السياسية لتسمية مرشح رئاسة الحكومة الجديد، لافتة إلى أن "ما ننتظره من الكتل ورئيس الجمهورية تكليف شخصية غير جدلية لتولي منصب رئاسة مجلس الوزراء".

ويبين النائب عن سائرون محمد الغزي في تصريح لـ(المدى) إن "ما يصلنا من معلومات مفادها أن المفاوضات وصلت إلى مراحل متقدمة للاتفاق على اسم المرشح الجديد"، مؤكدا على أن "ابرز الشخصيات المتنافسة على شغل المنصب محمد توفيق علاوي، ومصطفى الكاظمي، وعلي شكري".

ويبرر الغزي أسباب تأخر حسم تكليف مرشح رئيس الحكومة بأن "منصب رئيس الحكومة من المناصب المهمة لدى الشارع العراقي التي تحتاج إلى مفاوضات ومباحثات بين الكتل والأطراف البرلمانية قبل الاتفاق على اسم معين الذي سيعلن عنه خلال الأسبوع الجاري"، منوها إلى ان "المفاوضات لم تكشف عن وجود أسماء مقربة أو مستبعدة".

بالمقابل يؤكد رئيس كتلة بيارق الخير محمد الخالدي أن "المشاكل والخلافات أعاقت تسمية المرشح الجديد الأسبوع الماضي"، مستدركا: "لكن بعد عودة رئيس الجمهورية إلى بغداد من سفرته الأوروبية ستعجل في تسمية المرشح".

ويوضح الخالدي في تصريح لـ(المدى) أن "الكتل الشيعية مازالت مختلفة فيما بينها على اسم المرشح المراد تكليفه بتشكيل الحكومة"، منوها إلى ان "الدائرة المنافسة انحصرت بين محمد علاوي ومصطفى الكاظمي وهي مازالت غير محسومة".

ويؤكد على أن "حظوظ علاوي باتت الأوفر حظا في شغل منصب رئاسة الحكومة"، مبينا أن "هناك طريقين ستلجأ إليهما الكتل السياسية في تقديم المرشح لرئيس الجمهورية؛ الأول من خلال تقديم قائمة من الأسماء ومنح رئيس الجمهورية حرية الاختيار، والثاني الاتفاق على اسم مرشح توافقي بين جميع الكتل".

ويتوقع أن "التكليف سيكون خلال اليومين المقبلين او نهاية الاسبوع الجاري".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top