إجراءات مشددة في العراق لمنع دخول فيروس كورونا

إجراءات مشددة في العراق لمنع دخول فيروس كورونا

متابعة المدى

اتخذ العراق سلسلة إجراءات وقائية لمنع دخول فيروس كورونا من قبل الوافدين من الصين، خاصة من العاملين في شركات النفط والبناء، مؤكداً خلو البلاد من أي إصابة حتى الآن.

ويعمل عدد من الشركات الصناعية والنفطية وشركات البناء الصينية في عدد من مدن العراق، في مجالات النفط والطاقة والبناء والنقل، خاصة مناطق الجنوب والوسط.

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة خلو العراق من أي إصابة بمرض كورونا الذي انتشر في إحدى مناطق الصين أخيراً ودول أخرى، مؤكدة أن جميع الوافدين للبلاد من جميع الدول التي تحدث فيها أي حالة وبائية ومنها الصين يخضعون للفحص في المطارات والمنافذ الحدودية.

وأثار فيروس كورونا ذعراً في العالم، وأودى بحياة 106 أشخاص في الصين، وارتفع إجمالي عدد الحالات التي تأكد إصابتها في الصين إلى 4515، بعد ما كان 2835 حالة.

وبحسب المتحدث الرسمي باسم الوزارة د. سيف البدر، فإن العراقَ خال تماماً حتى الآن من أي إصابة بمرض كورونا، مشيراً إلى أن المركز الوطني للوقاية والسيطرة على الأمراض الانتقالية لم يسجل أي حالة إصابة.

من جهتها، اتخذت إدارة مطار بغداد الدولي سلسلة من الإجراءات الوقائية للمسافرين القادمين من الصين من خلال إجراء الفحص الطبي الوقائي للتأكد من عدم إصابة المسافرين بالفيروس.

وأوضحت في بيان أنه بالاتفاق والتنسيق مع وزارة الصحة، تم الإيعاز للجهات المعنية والمختصة بذلك في المطار بإجراء الفحص الطبي الوقائي لجميع الأشخاص القادمين إلى العراق من الصين، مؤكدة أنها تبذل الجهود والمساعي الكبيرة في تقديم جميع التسهيلات والإمكانات أمام الفرق الطبية التي باشرت عملها عبر منفذ مطار بغداد الدولي أمام الرحلات القادمة من الصين باتجاه العراق.

وأكدت وزارة الصحة ضرورة التثقيف حول الأمراض الانتقالية وطرق الوقاية منها ومراجعة أقرب مؤسسة صحية في حال حدوث أي أعراض للمرض، مؤكدة في بيان أنها أعدت سلفاً خططاً للتعامل مع أي طارئ صحي، وهيأت ردهات خاصة وكوادر مدربة للتعامل مع أي متغير ووفرت جميع الأدوية والمستلزمات الطبية المطلوبة.

ويقول طبيب الأسرة أحمد الرديني، إن أعراض فيروس كورونا مشابهة لأعراض الإنفلونزا، وهو من الفيروسات التي تطور نفسها ويمكن أن تظهر بأنواع وأشكال جديدة، وأن تنتقل بين بعض الحيوانات والإنسان وتكون خطيرة عادة مثل الإنفلونزا الوبائية، وهنا تكمن خطورته في إحداث مضاعفات خطيرة للإنسان وخاصة بعض الفئات.

وأوضح الرديني أن من أهم طرق الوقاية لبس الكمامات في الأماكن المزدحمة وغسل الأيدي بشكل منتظم والابتعاد عن المناطق التي تظهر فيها الإصابات، وكذلك تجنب الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض شبيهة بالإنفلونزا، ومن أهم طرق الوقاية مراقبة الوافدين وإجراء الفحوص في المطارات للقادمين من مناطق الإصابة. من جانبه وصف الرئيس الصيني شي جين بينغ فيروس كورونا الجديد بالـ"شيطان"، وقال إن بلاده واثقة من الانتصار عليه في المعركة، في وقت سجلت ألمانيا أول إصابة بالفيروس، كما سجلت اليابان أول إصابة مؤكدة بالفيروس لشخص لم يزر الصين. وقررت المغرب واليابان إرسال طائرات لإجلاء رعاياهما من مدينة ووهان بؤرة تفشي الفيروس. ونقل التلفزيون الرسمي أمس الثلاثاء عن الرئيس الصيني قوله -خلال استقبال مدير منظمة الصحة العالمية- إنه يعتقد أن مسألة تفشي الفيروس ستخضع لتقييم "هادئ وموضوعي وعقلاني" من جانب منظمة الصحة والمجتمع الدولي. وذكرت وسائل إعلام صينية أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جبرييسوس أبدى ثقته بقدرة الصين على احتواء فيروس كورونا الجديد الذي أودى بحياة 106 أشخاص ودعا إلى الهدوء وقال إنه لا يؤيد إجلاء الرعايا الأجانب من الصين. وقالت وزارة الخارجية الصينية إن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ذكر باجتماع في بكين مع وانغ يي عضو مجلس الدولة أنه يوافق على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الصينية لكبح انتشار الفيروس.

وأضافت الوزارة في بيان "قال تيدروس إن منظمة الصحة العالمية لا تؤيد إجلاء الدول لرعاياها من الصين، مشيراً إلى أنه لا داعي لإبداء رد فعل مبالغ فيه. وقال إن منظمة الصحة العالمية واثقة بقدرة الصين على وقف انتشار الوباء والسيطرة عليه". وظهرت حالات إصابة بالفيروس الشبيه بالإنفلونزا في مزيد من الدول، أحدثها سريلانكا وألمانيا، إلا أنه لم تحدث أي وفيات خارج الصين التي أعلنت وفاة 106 حالات، جميعها في مدينة ووهان بوسط البلاد باستثناء ست حالات وقعت في مناطق أخرى. وقالت لجنة الصحة الوطنية إن عدد الإصابات المؤكدة في الصين قفز إلى 4515 من 2835 في اليوم السابق.

وعرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأول الاثنين على الصين أي مساعدة مطلوبة، بينما نصحت وزارة الخارجية الأميركية مواطنيها بإعادة النظر في خطط السفر إلى الصين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top