صباح المدى: رحيل عاشق المدى ومؤرشف أعدادها منذ تأسيسها

صباح المدى: رحيل عاشق المدى ومؤرشف أعدادها منذ تأسيسها

سامراء / محمد صادق السامرائي

توفي مساء الخميس الماضي المربّي الفاضل والفنان القدير (سليم لطيف شجاع) أحد قرّاء صحيفة المدى منذ تأسيسها عام 2003 حتى يوم وفاته، وظلّ يحتفظ بأعدادها ويواكب على حضور فعاليات (بيت المدى) وعدّهُ المدرسة الأولى،

وكان عطاؤه فيه كبيراً اعتزازاً بصرح المؤسسة الخالد. ولد شجاع في بغداد عام 1945، وعاش وترعرع في مدينة سامراء حيث اكمل دراسته فيها، ثم التحق بمعهد الفنون الجميلة - التشكيلية 1967/66 وعيّن معلماً لمادة الفنية في مدرسة سامراء أيلول عام 1982 ثم عيّن معاوناً للمدرسة، وصار مديراً لها، واستمر بالتعليم حتى أحيل الى التقاعد بتاريخ 2008/6/27. نال الراحل سليم شجاع عضوية نقابتي المعلمين والفنانين وجمعية الفنانين التشكيليين، وأثرى المشهد الثقافي بعديد الفعاليات في المحافظة أو العاصمة بغداد. مؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون تتقدم لعائلة الراحل سليم لطيف شجاع باحر التعازي، مثمنة الدور التربوي والثقافي الذي كان يقوم به الراحل خلال حياته.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top