اشتباكات في الناصرية والحصيلة شهيد واحد من المتظاهرين..المطالبة بإقالة قائد الشرطة تُصعد من حدة الاحتجاجات

اشتباكات في الناصرية والحصيلة شهيد واحد من المتظاهرين..المطالبة بإقالة قائد الشرطة تُصعد من حدة الاحتجاجات

 ذي قار / حسين العامل

شهدت الفعاليات الاحتجاجية في محافظة ذي قار صباح يوم الاثنين ( 10 شباط 2020 ) تصعيداً كبيراً وسط مدينة الناصرية ،

وذلك للضغط باتجاه إقالة قائد شرطة المحافظة وتحقيق المطالب الأخرى التي نادوا بها منذ أكثر من أربعة أشهر، وفيما اتهموا قائد الشرطة بالتحزب وارتكاب جرائم قتل بحق المتظاهرين في واقعة جسر فهد والخط السريع والحبوبي ، أعلنت دائرة صحة ذي قار عن استشهاد أحد المتظاهرين .

وقال مدير عام صحة ذي قار الدكتور عبد الحسين الجابري للمدى إن " الطبابة العدلية في مستشفى الحسين التعليمي استقبلت جثمان أحد المتظاهرين "، مشيراً الى أن " الضحية أصيب بعدة إطلاقات نارية قاتلة في مناطق مختلفة من الجسد".

وكان محيط جامعة العين الأهلية بالناصرية قد شهد صباح أمس الاثنين إطلاق نار كثيف لا يعرف مصدره باتجاه مجموعة من المتظاهرين يطلق عليها (فوج مكافحة الدوام) وذلك عند محاولة عناصر تلك المجموعة إغلاق الجامعة المذكورة ضمن فعاليات تصعيد الإضراب والفعاليات الاحتجاجية المطالبة بإقالة قائد الشرطة وتنفيذ المطالب الأخرى للمتظاهرين. 

ومن جانب آخر ذكر بيان لثوار ساحة الحبوبي اطلعت عليه المدى إن " ثوار ساحة الحبوبي يؤكدون أن لا شأن لهم بعودة دوام المدارس الثانوية كون الأمر مرهوناً بيد الطلبة "، واستدرك ( لكن البيئة التعليمية تحتاج استتباب الأمن وهذا يتطلب قائد شرطة كفوء ونزيه وغير متحزّب ومهني ومن أبناء ذي قار". وتابع البيان أنه " ولحرصنا على حياة طلبتنا الأعزاء وتوفير بيئة تربوية أمنة يتوجب إقالة قائد شرطة ذي قار المدعو ( ناصر الأسدي ) كونه عمل على زعزعة أمن المحافظة من خلال جرائمه وأساليبه وممارساته المثيرة لسخط الشارع "، وأردف " علاوة على أن له تاريخاً دموياً حافلاً كمجزرة جسر فهد وحرق الخيام المنصوبة عليه وأحداث تقاطع البهو الذي أراد بها سحب الثائرين الى مقر قيادة الشرطة لتكرار مجزرة المجرم جميل الشمري وابو الوليد لكن وعي الثوار حال دون ذلك ، على حد قول البيان". ومضى بيان ثوار ساحة الحبوبي بقوله " ومن بعدها حادثة حرق خيام في ساحة الحبوبي وغيرها من الأحداث التي تسببت بارقة دماء المئات من المواطنين دونما أية محاسبة " ، وأضاف " وعليه نؤكد على إقالته حرصاً منا على أمن محافظتنا ".

هذا وتواصلت التظاهرات في ساحة الحبوبي وسط الناصرية وعدد من الأقضية والنواحي فيما شهد مركز مدينة الناصرية صباح يوم أمس الاثنين قطع جسري الحضارات والنصر باستخدام الإطارات المحروقة فضلاً عن جسر الزيتون الذي أغلق أمام حركة المركبات منذ أكثر من شهرين إثر مجزرة جميل الشمري التي راح ضحيتها أكثر من 50 شهيداً من المتظاهرين ونحو 500 جريح ، كما تم قطع تقاطع بهو بلدية الناصرية وأغلق أمام حركة المركبات فضلاً عن إغلاق كلية مزايا الأهلية وجامعة العين وكلية الإمام الكاظم ، وجميع الدوائر الحكومية ما عدا الخدمية والصحية منها.

فيما ذكر شهود عيان عدة حالات لإطلاق النار قرب جامعة العين ومناطق أخرى من دون أن يبينوا الجهة التي أطلقت النار ، في حين تدخلت قوات الشرطة لإعادة الدوام في كلية القانون جامعة ذي قار بعد مشادات بين الطلبة وعناصر "مكافحة الدوام" التي تتبع المتظاهرين. هذا وعادت الانسيابية لحركة المركبات على جسري النصر والحضارات عند الساعة العاشرة من صباح الاثنين حيث قرر المتظاهرون فتح الجسور المذكورة بعد قطعها لعدة ساعات لغرض تعطيل الدوام في الدوائر الحكومية.

وفي السياق ذاته أصدر طلبة جامعات ذي قار المعتصمون في ساحة الحبوبي بياناً أكدوا فيه مواصلة الإضراب عن الدوام وجاء في البيان الذي تابعته المدى " إننا كطلبة معتصمين لم نخرج منذُ أربعةِ أشهر من أجل اللهو أو كما يقول البعض تهرباً من الدراسة، بل نؤكد إننا خرجنا من أجل المطالبة بوطن جديد دفعَ شُهداؤنا ثمنَ ذلكَ بدمائهم"، وأضاف " إننا لن نساهم في أن تذهب كل تلك التضحيات والدماء الزكية هدراً بل سنمضي على خطاهم وحتى تحقيق جميع المطالب". وأكد البيان مواصلة الطلبة لاعتصامهم حتى تحقيق مطالبهم المتمثلة " باختيار رئيس وزراء غير جدلي، وبموافقة ساحات الاعتصامات واستكمال قانون الانتخابات ، وإجراء انتخابات مبكرة"، كما جدد البيان رفض تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المقبلة". ونفى البيان "الأخبار الكاذبة من بعض القنوات التي أعلنت إنهاء الطلبة اعتصاماتهم" ، مشدداً على " العمل على حلول عملية وجدية لاستمرار الاعتصام الطلابي دون أن يلحق الأذى بالطلبة المعتصمين. وكان عدد من المتظاهرين والمتظاهرات في ساحة الحبوبي قد أقاموا صباح أمس الأول الاحد بازاراً طلابياً لدعم زخم تظاهرات الحبوبي ، فيما أقام أبناء مدينة الناصرية مساء يوم الاحد صلاة السجدة للدعاء على الظالمين وطلب الرحمة والفرج للشعب العراقي. وكان اتحاد الخيم الطلابية في ساحة الحبوبي أعلن يوم الاحد ( 9 شباط 2020 ) مواصلة الإضراب العام وتنظيم مسيرة طلابية تحت عنوان مسيرة الثبات وذلك لتجديد رفضهم لرئيس الوزراء المكلف ، فيما أعربت قيادة شرطة المحافظة عن نيتها فتح الجسور وحصر التظاهرات في ميدان الحبوبي. وكان المتظاهرون في محافظة ذي قار أمهلوا في يوم الاثنين ( 3 شباط 2020 ) رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي ثلاثة أيام للتخلي عن ترشيحه ، وفيما طالبوا بتكليف رئيس وزراء مطابق للمعايير الوطنية التي حدّدتها التظاهرات ، حذّر ناشطون في التظاهرات من محاولات التشويش على التظاهرات من خلال أفتعال اشتباكات جانبية بين مجاميع صغيرة من المحسوبين على التيار الصدري ومجاميع أخرى من المتظاهرين. وتشهد مدينة الناصرية التي تضم ساحة الحبوبي ، موقع الاحتجاجات الرئيس في المحافظة، حملات مستمرة من العنف كان آخرها هجوم دموي من قبل مسلحين مجهولين على خيام الاعتصام في الساحة المذكورة ومواجهات دامية بين القوات الأمنية والمتظاهرين دارت يومي السبت والاحد 25 و 26 كانون الثاني 2020 قرب جسر فهد على الطريق السريع ومركز مدينة الناصرية وأسفرت عن سقوط أربعة شهداء وأكثر من 110 جرحى .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top