تقريــــر...استذكار عميد الأغنية البغدادية رضا علي

تقريــــر...استذكار عميد الأغنية البغدادية رضا علي

محمد جاسم

ادير العين ماعندي حبايب 

غريب الدار وحدي بلا كَرايب

يشوفوني ويحنون.. وعلى حالي يونون

اويلي شكثر اتحمل مصايب

اويلي.. إنهدم حيلي

بهذه الكلمات للشاعر سيف الدين ولائي استعدنا صوت والحان الفنان الراحل رضا علي في جلسة فخمة تليق به وبمكانته الفريدة في تاريخ الاغنية العراقية. الجلسة أقامتها الاعلامية الفنانة "بشرى سميسم" بدعم من الفنان بلاسم عجوب الذي ادى لحنين من الحان رضا، وبالتعاون مع جمعية الثقافة للجميع، بحضور جمهورعريض غصت بهم مقاعد القاعة، شارك فيها بمعلومات قيمة الباحث "فلاح الخياط" الى جانب نخبة من المطربين غنوا الحان رضا علي كمجدي حسين واديبة والمطربة المقيمة بالسويد حنان نيسان. الاعلامية سميسم قالت:- رضا علي من اهم ملحني الاغنية البغدادية، والحانه تلاقحت مع اهم الاصوات الغنائية في العراق، فضلا عن الاصوات العربية مثل فايزة احمد وسميرة توفيق ونرجس شوقي ونهاوند وغيرهم. وهو من مواليد 1929 الكرخ /سوق حمادة، وخريج معهد الفنون الجميلة. لكنه للاسف ظل معتما عليه في حياته وبعد وفاته. وتأتي جلستنا لاستذكاره ورد الدين لتاريخه المجيد. وتحدث باسهاب الباحث فلاح الخياط عن اهم المحطات الغنائية في مسيرة رضا فقال:- اسمه الحقيقي علي رضا وهو اسم مركب، وقلبه لان الظروف الاجتماعية آنذاك لا تسمح بذلك. بدأ مسيرته الفنية كمطرب عام 1949 بعد ان دخل معهد الفنون عام 1948 واول اغنية كانت حبك حيرني، ثم قصيدة ذكريات للشاعر زكي الجابر، وبعدها مالي عتب وياك. وقدم شدعي عليك يلي حركت كلبي للمطربة المصرية نرجس شوقي. ثم جاءت اغنية الشهرة سمر سمر التي اصبحت اغنية الموسم. ولم يغن رضا من الحان غيره، وكان سفيرا للاغنية العراقية عبر جولاته المكوكية في الوطن العربي. واضاف الخياط:- تعرف على ام كلثوم وعبد الوهاب وحضر بروفات اغنيتهما انت الحب. كما تعرف على عبد الحليم حافظ في بيروت بعد ان غنى معه في مدرج لبنان، وغنت معهما الفنانة نجاة الصغيرة والفنان كارم محمود. وحين جاء عبد الحليم الى بغداد اعطاه لحنين هما (عذبني ماشئت) و(اني غيري) لكن لم يحالفه الحظ بادائهما. وغنى له ناظم الغزالي اغنية كولوله للباشا. في السينما شارك في عدة افلام هي ارحموني، ولبنان في الليل، وياليل ياعين، وغريبة على الشاطئ . واصيب بالشلل النصفي نتيجة جلطة دماغية.. توفي رضا علي في السادس من مايس عام 2005 ولم يمش في جنازته الا انفار قليلة من الفنانين. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top