يقررون استئناف الدوام في المدارس والجامعات والدوائر الخدمية

يقررون استئناف الدوام في المدارس والجامعات والدوائر الخدمية

 ذي قار / حسين العامل

حمل ثوار محافظة ذي قار المعتصمون في ساحة الحبوبي يوم الثلاثاء ( 11 شباط 2020 ) قائد شرطة المحافظة العميد ناصر لطيف الأسدي مسؤولية التصعيد الأخير وما رافقه من أعمال عنف أدت الى استشهاد أحد المتظاهرين يوم أمس الأول الاثنين ،

وفيما أشاروا الى رضوخه لرغبات الأحزاب ، قرروا استئناف الدوام في المدارس والجامعات والدوائر الخدمية .

وذكر بيان لثوار ذي قار في ساحة الحبوبي صدر مساء أمس الأول الاثنين وتابعته المدى إنه " ومنذ اليوم الأول أكدنا على سلميتنا قولاً وفعلاً رغم كل الذي تعرضنا له على يد الأحزاب وذيولها وحكومة القناصين " ، وأضاف " أما ما حدث يوم الاثنين من أحداث فقد كانت بسبب استفزاز قائد الشرطة للشباب المعتصم ".

وأشار البيان الى مطالبات سابقة للثوار تضمنت دعوات الى تغير قائد الشرطة على إثر الأحداث الدموية التي حصلت على طريق المرور السريع وجسر فهد وتقاطع بهو بلدية الناصرية مبيناً " وقد طالبنا مراراً وتكراراً بإقالته ومحاكمته لأننا كنا نعلم إنه سوف يتسبب بهكذا أحداث لرضوخه لرغبات الأحزاب".

وكشف البيان عن قرار ثوار ساحة الحبوبي باستئناف الدوام في المدارس والجامعات والدوائر الخدمية وأوضح أنه " ولمقتضيات المصلحة العامة لأبناء مدينتنا وبعد الاستفتاء الذي قمنا به في ساحة الاعتصام حول عودة الدوام "، مؤكداً أن " ساحة الاعتصام والخيم المرابطة فيها دعت بالأغلبية الى عودة الدوام في الدوائر الخدمية والمدارس والجامعات".

وأكد البيان أن " إضراب الطلبة اختيارياً ولا دخل لساحة الاعتصام بجامعة أو مؤسسة تربوية ".

هذا وتواصلت التظاهرات في ساحة الحبوبي صباح أمس الثلاثاء وسط هدوء نسبي بعد يوم دامٍ من المواجهات في محيط جامعة العين الأهلية بضواحي مدينة الناصرية ، إذ انطلقت مسيرة طلابية كبيرة في الساحة المذكورة لتعزيز زخم التظاهرات وتجديد رفض رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي والتأكيد على تمسك المتظاهرين بالمطالب الوطنية المشروعة والدعوة لتلبيتها ، في حين نظمت عوائل شهداء تظاهرات ذي قار وقفة احتجاجية أمام محكمة استئناف المحافظة للمطالبة بالقصاص من المتورطين بقتل أبنائهم .

ومن جانب آخر شهد مركز مدينة الناصرية انسيابية في حركة المركبات على معظم جسور المدينة واختفاء تام لأعمال حرق الإطارات أو قطع الطرق ، كما شهد عدد آخر من الجامعات والكليات استئناف الدوام بصورة جزئية مع انتظام تدريجي في أغلب المدارس الابتدائية ، في حين أعلن مصدر حكومي في محافظة ذي قار عودة الدوام الجزئي في عدد من المؤسسات الخدمية في المحافظة.

ومن جهتها أعلنت جامعة العين الأهلية في الناصرية عن تعطيل الدوام بناء على قرار من رئيسها، وذلك على خلفية المواجهات التي دارت صباح يوم الاثنين في محيط الجامعة بين القوات الأمنية والمتظاهرين وذلك عند محاولة قوة مكافحة الدوام المحسوبة على المتظاهرين إغلاق الجامعة المذكورة وفرض الإضراب العام وهو ما أدى الى استشهاد المتظاهر وليد غانم برصاص أحد عناصر الشرطة.

وكانت الفعاليات الاحتجاجية في محافظة ذي قار شهدت صباح يوم الاثنين ( 10 شباط 2020 ) تصعيداً كبيراً وسط مدينة الناصرية ، وذلك للضغط باتجاه إقالة قائد شرطة المحافظة وتحقيق المطالب الاخرى التي نادوا بها منذ أكثر من أربعة أشهر، وفيما اتهموا قائد الشرطة بالتحزب وارتكاب جرائم قتل بحق المتظاهرين في واقعة جسر فهد والخط السريع والحبوبي ، أعلنت دائرة صحة ذي قار عن استشهاد أحد المتظاهرين . وكان اتحاد الخيم الطلابية في ساحة الحبوبي أعلن يوم الاحد ( 9 شباط 2020 ) مواصلة الإضراب العام وتنظيم مسيرة طلابية تحت عنوان مسيرة الثبات وذلك لتجديد رفضهم لرئيس الوزراء المكلف ، فيما أعربت قيادة شرطة المحافظة عن نيتها فتح الجسور وحصر التظاهرات في ميدان الحبوبي. وكان المتظاهرون في محافظة ذي قار أمهلوا في يوم الاثنين ( 3 شباط 2020 ) رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي ثلاثة أيام للتخلي عن ترشيحه ، وفيما طالبوا بتكليف رئيس وزراء مطابق للمعايير الوطنية التي حددتها التظاهرات ، حذر ناشطون في التظاهرات من محاولات التشويش على التظاهرات من خلال افتعال اشتباكات جانبية بين مجاميع صغيرة من المحسوبين على التيار الصدري ومجاميع أخرى من المتظاهرين.

ويعد اختيار مرشح لرئاسة الوزراء من خارج الأحزاب السياسية الحالية، من أبرز مطالب المتظاهرين الذين يواصلون التظاهر على مدى أربعة أشهر في أكثر من 10 محافظات عراقية منتفضة على الحكومة العراقية والطبقة السياسية التي يتهمها المتظاهرون بالفساد وتخريب البلاد والتفريط بسيادته الوطنية .

وتشهد مدينة الناصرية التي تضم ساحة الحبوبي ، موقع الاحتجاجات الرئيس في المحافظة، حملات مستمرة من العنف كان آخرها هجوم دموي من قبل مسلحين مجهولين على خيام الاعتصام في الساحة المذكورة ومواجهات دامية بين القوات الأمنية والمتظاهرين دارت يومي السبت والاحد 25 و 26 كانون الثاني 2020 قرب جسر فهد على الطريق السريع ومركز مدينة الناصرية وأسفرت عن سقوط أربعة شهداء وأكثر من 110 جرحى .

وكان الرئيس العراقي برهم صالح أعلن يوم ( السبت 1 شباط 2020 ) تكليف وزير الاتصالات الاسبق محمد توفيق علاوي ، برئاسة الحكومة الجديدة، وسط رفض من المحتجين ، يشار الى أن الرئيس العراقي أمهل الكتل النيابية حتى السبت الأول من شباط ، لترشيح رئيس للوزراء، قائلاً إنه سيختار شخصية يرضى بها الشارع إذا لم يتلق رداً من الكتل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top