الفياض: ملتزمون بخارطة  مغادرة الأزمة  التي وضعتها المرجعية

الفياض: ملتزمون بخارطة مغادرة الأزمة التي وضعتها المرجعية

 بغداد/ المدى

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، امس الثلاثاء، "إننا نفهم من حديث المرجعية باختيار رئيس حكومة غير جدلي هو انه لا يثير الجدل لدرجة شق الصف داخل المجتمع العراقي".

وذكر الفياض في حفل تأبيني أقامته هيئة الحشد الشعبي في بغداد، بمناسبة مرور 40 يوماً على اغتيال المهندس وقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، أن "دماء الشهداء اعادة تأسيس للحشد الشعبي وتذكير بقيمه الكبيرة"، متعهدا بالاستمرار في "تلقي الارشاد والتوجيه والتقويم من المرجعية الدينية، التي يسعى الحشد ليكون عند حسن ظنها، عبر بذل قصارى جهده والدفاع عن الشعب وصون الحدود".

وأضاف "نعاهد الجميع أن نكون على مستوى الأمانة، ويبقى الحشد مدافعاً وصائناً لأرضه"، مؤكداً بالقول "نحن مع كل ما تطرحه المرجعية من خارطة طريق لخروج البلد من أزمته، وهي وضعت خريطة طريق للخروج من الأزمة السياسية عبر تشكيل حكومة جديدة".

وتابع "حريٌ بحشدٍ تحتضنه المرجعية وأبناء الشعب أن يكون معبرا حقيقياً عن آمالهم"، مضيفاً "نحن لا نفسر كلام المرجعية، إنما نعبّر عما نفهمه من معنى غير جدلي (الصفة الخاصة برئيس الحكومة الجديدة)، فالله فيه جدل والرسول وعلي والصحابة"، مبيناً أن "ما نفهمه هو أن لا يكون جدلاً يؤدي إلى شق الصف".

واستهدفت غارة اميركية مطلع العام الجاري قرب مطار بغداد سيارة كانت تقل المهندس وسليماني وضباط آخرين في الحرس الثوري. وردت ايران على الغارة بصواريخ استهدفت مواقع اميركية في الانبار وكردستان.

وأعلن البنتاغون وقتذاك عدم وجود متضررين من الهجوم، لذلك لم توجه الولايات المتحدة ضربة لإيران واكتفت بإعلان فرض عقوبات جديدة.

ثم اضطر البنتاغون إلى الاعتراف بوقوع إصابات، وتزايد عدد المصابين من يوم إلى آخر. وفسر البنتاغون ذلك بأن أعراض الإصابات لا تظهر على الفور.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أمس، ارتفاعا في حصيلة العسكريين الأميركيين المصابين بارتجاج في الدماغ، إثر القصف الاميركي.

وذكر بيان للوزارة أن "عدد العسكريين الأميركيين الذين أصيبوا بارتجاج في الدماغ، ارتفع إلى 109 جنود".

وأضاف البيان، انه "من أصل العسكريين الـ109 الذين يعانون جميعا من ارتجاج خفيف، عاد 76 عسكرياً إلى الخدمة في وحداتهم، بينما تعالج واحد فقط في مستشفى عسكري أميركي في ألمانيا، والبقية تعالجوا في العراق".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top