سور سامراء التاريخي قصة تجاوز عمرها قرن ونصف من تاريخ مدينة سامراء

سور سامراء التاريخي قصة تجاوز عمرها قرن ونصف من تاريخ مدينة سامراء

 سامراء/ محمد صادق السامرائي

في عام:/ 1785م شييد هذا السور(من الآجر) على شكل مظلّع يميل إلى الإستدارة بلغ طول محيطه (2) كم ، وقطره لايتجاوز الـ( 80.6 ) متر ، وبإرتفاع يصل إلى (7) أمتار ، ، وله (19) برجاً ، وأربعة أبواب هما :

باب الملطوش (من الجهة الجنوبية) وباب الناصرية أو الحاوي (من الجهة الشمالية ) وباب بغداد (من الجهة الشرقية) وباب القاطول (من الجهة الغربية) وذلك لحماية المدينة وأهلها من الغزوات والحيوانات المفترسة بالأخص (الذئاب) وقد كانت تفتح أبوابه مع شروق الشمس ، وتغلق مع غروبها من قبل أفراد الشرطة المحلية ، علماً بأن نفوس المدينة في العهد العثماني كان لايتجاوز وقتها الـ(850) نسمة ،،

وقد ظل هذا السور ماثلاً للعيان حتى عام : 1356هج ــ 1936م ،، (أي لمدة 151 عاماً) حيث تم البدء بإزالته جزءاً ، جزءاً حتى الإنتهاء منه في بداية الخمسينيات ، ولكن في البداية تم إزالته من الجهة الغربية ، جهة (باب القاطول) كونه الطريق المؤدي إلى الجسر الخشبي القديم ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى لتسهيل مراجعة المواطنين للدوائر الحكومية التي شيدت بعد تشكيل الحكومة الملكية في عام/ 1921م ، وهو المجمع الحكومي الذي ضم القائمقامية والبلدية والمحكمة ،، وهذه البناية لاتزال قائمة رغم قدمها حيث يشغلها الآن (مركز شرطة سامراء) كما شيد مقابلها دائرة البريد والبرق (البريد للرسائل ، والبرق للبرقيات) وهذه البناية أصبحت فيما بعد محلات تابعه لمديرية بلدية سامراء) ومن ضمنها مطعم الحاج ماجد الضايف البازي ، ومن خلفهما كراج البلدية ، وكذلك تم تشييد مدرسة الأولى الإبتدائيه للبنين في عام / 1923م ولا تزال قائمة لحد الآن بعد إجراء أعمال الصيانة عليها لعدة مرات ، وكذلك شيد مقابل هذه المدرسة المستشفى الملكي ، والتي سميت بعد ثورة 14/توز 1958م بالمستشفى الجمهوري ، ألا أنه ازيلت بنايتها في عام:/ 1970م بعد إنتقالها إلى مكانها الجديد والحالي ، أما مكانها القديم فبقي أرض خالية وقد شيد بجوارها مركز القاطول للرعاية الصحية ، وكذلك قام المرحوم الحاج محمد أحمد الساجي بتشييد مسجداً لا زال قائماً ، وقد كان يقابله متوسطة وثانوية سامراء للبنين ، ودائرة البريد حالياً ،، ولم يكن يذكر في وقته مدارس للبنات سواء كانت ابتدائية أومتوسطة أو ثانوية ، هذا وبقيت مديرية ومعاونية الشرطة المحلية داخل المدينة في الخان الذي كان يقع في نهاية "سوق الحداحدة" والعائد للمرحوم (نوري آل صالح الشيخ/أبوالاستاذ موفق).

أما السور المشار إليه أعلاه وبعد الإنتهاء من إزالته ، فقد بقيت قطعة منه تقدر بعدة أمتار وهي التي تقع الآن أمام مدرسة الهادي الإيتدائية ، وبجوار جامع الصديق المقابلة للساحة التي كانت تعرف بـ(ساحة الشيخ عباس محمدالحمد) ،، وحسب ماقيل في وقته أن المرحوم الشيخ كامل العباس (رحمه الله) شيخ ورئيس عموم عشيرة ألبو عباس ، طلب من دائرة الآثار ، أو من رئاسة بلدية سامراء ، البقاء عليها كذكرى ، وهناك من يقول بأنه قام بشرائها ،،، وهي لا تزال باقية إلى يومنا هذا لتحكي للجيل الجديد قصة تجاوزعمرها القرن ونصف من تاريخ مدينة سامراء

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top