بعد أن قرر الثوار استئناف الدوام..فوج مكافحة الدوام يضع إمكانياته تحت تصرف ثوار ساحة الحبوبي

بعد أن قرر الثوار استئناف الدوام..فوج مكافحة الدوام يضع إمكانياته تحت تصرف ثوار ساحة الحبوبي

 ذي قار / حسين العامل

أعلنت قوة مكافحة الدوام في محافظة ذي قار أمس الاربعاء ( 12 شباط 2020 ) إنها ستضع جميع امكانياتها تحت تصرف ثوار ساحة الحبوبي تحسباً لأي طارئ ،

وفيما حذرت من دور المندسين وأتباع الأحزاب في الاساءة للثورة وتشويه سمعة الثوار ، قررت استبدال اسم القوة بفوج شباب الثورة الأبطال وتعهدت أن تكون ذي قار خالية من أحزاب الفساد.

وذكر بيان لفوج مكافحة الدوام صدر عقب قرار ثوار ساحة الحبوبي باستئناف الدوام في المدارس والجامعات والدوائر الخدمية إنه " بموجب اتفاق فوج مكافحة الدوام مع مواكب ساحة الحبوبي والزيتون تقرر تغير اسم فوج مكافحة الدوام الى فوج شباب الثورة الأبطال"، وأضاف أن " فوج شباب الثورة سوف يقوم بالتصعيد وحسب متطلبات الاتفاق مع ثوار الحبوبي حول نوع التصعيد من أجل نجاح الثورة".

وشدد البيان أن " محافظة ذي قار ومدينة الناصرية بصورة خاصة خالية حالياً من الأحزاب السياسية وسوف تبقى خالية من الأحزاب ، وإن عادوا فنحنُ لهم بالمرصاد "، مؤكداً أن " فوج شباب الثورة جزء مهم من ثورة أكتوبر وأن موقعه ونقطة انطلاقه من ساحة الحبوبي".

ودعا بيان فوج شباب الثورة الى " إقالة قائد شرطة ذي قار ناصر الاسدي ومحافظ ذي قار وكالة ابا ذر العمر ومدراء الدوائر المتورطين بالفساد كشرط للتهدئة على مستوى المحافظة "، مشدداً على " تمسك الثوار ببقية المطالب الوطنية التي اعلنتها ساحات التظاهر في المحافظات العراقية المنتفضة".

ولوح البيان بالتصعيد في حال عدم اطلاق سراح المعتقلين من عناصر الفوج المعتقلين لدى القوات الامنية مبيناً أنه " وحسب الاتفاق مع ثوار الحبوبي والمحامين يجب الافراج عن المعتقلين من عناصر الفوج وإن لم يحصل ذلك سوف نقوم بالتصعيد"، مؤكداً " نحن باقون على عهد الثورة وقوتنا من قوتها وحبنا لوطننا ومحافظتنا أكبر من أن يتصوره كل حاقد وخائن لوطنه".

وأكد البيان انه " لا يوجد اي مسؤول أو جهة تمثل فوج شباب الثورة الابطال إلا ساحة الحبوبي "، مبيناً أنه " لا يوجد ممثل محدد أو جهة أو شخص أو مسؤول معين لقيادة فوج شباب الثورة الأبطال، وكل شخص يدعي خلاف ذلك فهو تابع إلى الأحزاب الفاسدة ولديه مصالح ومنافع خاصة".

وعن ما حصل في محيط جامعة العين الاهلية من مواجهات في الاثنين الماضي ( 10 شباط 2020 ) ، راح ضحيتها أحد المتظاهرين أوضح البيان إن " ما حدث يوم الاثنين أمام جامعة العين هو عمل مندسين ومخربين من الأحزاب يحاولون تشويه سمعة الثوار وكان موقف فوج مكافحة الدوام هو الدفاع عن الجامعة "، مشيراً الى أن " هناك فيديو يوثق ذلك فضلاً عن شهادة كل من كان موجود في موقع الحادث".

ووجه بيان فوج شباب الثورة رسالة تطمين الى الطلبة قائلاً " نقول للطلاب نحن معكم دائماً وفي أي وقت وقرار الدوام يبقى مرهون بموافقة الطلاب"، مؤكداً أن " الدفاع عن الطلاب واجب على كل الثوار".

وجدد فوج شباب الثورة وفائه لتضحيات ودماء شهداء الثورة بالقول إن " الشهداء هم أحياء معنا ولن ننساهم أبداً ، وإن دماء أصدقائنا الشهداء والجرحى أمانة في أعناقنا لحين الأخذ بثأرهم والقصاص من القتلة المجرمين كجميل الشمري وغيرهم ووفق القانون".

هذا وتواصلت التظاهرات في ساحة الحبوبي وعدد من الاقضية والنواحي التابعة لمحافظة ذي قار صباح أمس الاربعاء بمشاركة الآلاف من المتظاهرين من مختلف الشرائح الاجتماعية حيث جدد المشاركون بالتظاهرات المطالبة بتنحي محمد توفيق علاوي عن تشكيل الحكومة وتكليف رئيس وزراء مستقل وكفوء يكون مطابقاً للمعايير التي حددتها ساحات التظاهر في المحافظات العراقية المنتفضة.

ومن جانب آخر شهد مركز مدينة الناصرية انسيابية في حركة المركبات على جميع جسور المدينة ما عدا جسر الزيتون ، واختفاء تام لأعمال حرق الإطارات أو قطع الطرق ، كما استأنفت المدارس الاعدادية والمتوسطة الدوام في مركز مدينة الناصرية ، فيما قررت جامعة ذي قاران يكون يوم السبت دواماً رسمياً من كل أسبوع .

ومن جهتها أعلنت جامعة العين الأهلية في الناصرية عن استمرار تعطيل الدوام حتى نهاية الأسبوع بناء على قرار من رئيسها، وذلك على خلفية المواجهات التي دارت الاثنين الماضي في محيط الجامعة بين القوات الأمنية والمتظاهرين وذلك عند محاولة قوة مكافحة الدوام المحسوبة على المتظاهرين إغلاق الجامعة المذكورة وفرض الإضراب العام وهو ما أدى الى استشهاد المتظاهر وليد غانم الخفاجي برصاص أحد عناصر الشرطة. ومن جهة أخرى أعلنت دائرة صحة ذي قار أمس الأول الثلاثاء عن انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع في دار الأطباء المقيمين في مستشفى الحسين التعليمي وأسفرت عن إصابة الدكتور محمد سدخان بجروح مختلفة .

وقال مدير عام صحة ذي قار الدكتور عبد الحسين الجابري للمدى إن " مجهولين قاموا برمي عبوة ناسفة محلية الصنع على دار الاطباء المقيمين في مستشفى الحسين التعليمي ليل الثلاثاء "، مبيناً أن " الانفجار أسفر عن إصابة الدكتور محمد سدخان بجروح مختلفة فضلاً عن أضرار طفيفة في مقر إقامة الأطباء".

وكان ثوار محافظة ذي قار المعتصمين في ساحة الحبوبي حملوا يوم الثلاثاء ( 11 شباط 2020 ) قائد شرطة المحافظة العميد ناصر لطيف الأسدي مسؤولية التصعيد الأخير وما رافقه من أعمال عنف أدت الى استشهاد أحد المتظاهرين يوم الاثنين ، وفيما أشاروا الى رضوخه لرغبات الأحزاب ، قرروا استئناف الدوام في المدارس والجامعات والدوائر الخدمية.

وكانت الفعاليات الاحتجاجية في محافظة ذي قار شهدت صباح يوم الاثنين ( 10 شباط 2020 ) تصعيداً كبيراً وسط مدينة الناصرية ، وذلك للضغط باتجاه إقالة قائد شرطة المحافظة وتحقيق المطالب الأخرى التي نادوا بها منذ أكثر من أربعة أشهر، وفيما اتهموا قائد الشرطة بالتحزب وارتكاب جرائم قتل بحق المتظاهرين في واقعة جسر فهد والخط السريع والحبوبي ، أعلنت دائرة صحة ذي قار عن استشهاد أحد المتظاهرين . وكان اتحاد الخيم الطلابية في ساحة الحبوبي أعلن يوم الاحد ( 9 شباط 2020 ) مواصلة الإضراب العام وتنظيم مسيرة طلابية تحت عنوان مسيرة الثبات وذلك لتجديد رفضهم لرئيس الوزراء المكلف ، فيما أعربت قيادة شرطة المحافظة عن نيتها فتح الجسور وحصر التظاهرات في ميدان الحبوبي.

وكان المتظاهرون في محافظة ذي قار أمهلوا في يوم الاثنين ( 3 شباط 2020 ) رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي ثلاثة أيام للتخلي عن ترشيحه ، وفيما طالبوا بتكليف رئيس وزراء مطابق للمعايير الوطنية التي حددتها التظاهرات ، حذّر ناشطون في التظاهرات من محاولات التشويش على التظاهرات من خلال افتعال اشتباكات جانبية بين مجاميع صغيرة من المحسوبين على التيار الصدري ومجاميع أخرى من المتظاهرين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top