الجيش يحبط هجوماً استهدف الحشد في الأنبار

الجيش يحبط هجوماً استهدف الحشد في الأنبار

 بغداد / المدى

أحبط الجيش، مساء السبت، هجوما لعناصر إرهابية في محافظة الأنبار التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق. 

وأفادت خلية الإعلام الأمني في بيان تلقته (المدى) بتعرض قوة من الحشد الشعبي، في جزيرة الكرمة بمحافظة الأنبار، إلى إطلاق نار، وتم إسناد مقاتليها، من قبل قوة من لواء المشاة الأربعين التابع للجيش العراقي.

وأضافت الخلية، أن القوة ردت على مصادر النيران، وتمكنت من قتل خمسة من عناصر داعش الإرهابي.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، مقتل مقاتل من الحشد الشعبي، إثر الهجوم.

وقتل ثلاثة مقاتلين من الحشد العشائري بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية في منطقة هور الباشا شمالي العاصمة بغداد يوم السبت.

والى اقصى شرقي العراق، توغلت قطعات شرطة ديالى والحشد الشعبي، امس الاحد، الى عمق البساتين، مستهدفة تدمير مضافتين لعناصر تنظيم داعش، مشيرة الى انها القت القبض على ثلاثة من المشتبه بهم.وقال قائد شرطة ديالى اللواء حامد خليل الشمري، في بيان تلقته (المدى) إن "العملية الامنية شملت ناحية العبارة"، مضيفا أن "هذه العملية تهدف الى دك اوكار داعش التي تستغل كثافة الأشجار لتنفيذ مآربها في المناطق القريبة من البساتين".

واضاف ان "التنسيق العالي بين قيادة الشرطة وعشائر المناطق القريبة سوف يسهم في وضع الحلول الجذرية للاستقرار الامني في مناطق زور نهر ديالى وقرى زاغنية والحد الاخضر والقضاء على خلايا داعش". 

في الأثناء توفي الضابط في مديرية حماية المنشآت متأثرا بالجروح التي اصيب بها ليلة امس بعد استهدافه من قبل مسلحين مجهولين شمال شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وذكر مصدر امني أن ضابطاً برتبة عقيد توفي متأثراً بجروح اصيب بها بعد اطلاق النار عليه امام منزله من قبل مجهولين قرب قرية الهارونية بضواحي المقدادية شمال شرق بعقوبة.الى ذلك، نفذت القوات الامنية، عملية بحث عن بقايا تنظيم داعش الإرهابي، في صلاح الدين.

وأفادت خلية الإعلام الأمني في بيان بأن قطعات قيادة عمليات سامراء، نفذت عملية بحث عثرت خلالها على 38 عبوة ناسفة من بينها (12) عبوة عبارة عن جلكان صفيحة سعة 10 لتر. وكانت القوات الامنية، قد اجرت الاثنين الماضي، عملية تفتيش بحثا عن عناصر إرهابية استهدفت يوم الأحد الماضي، بالأسلحة الخفيفة، والمتوسطة، ملعبا ومقهى، في منطقة البوصفة التابعة لقضاء بلد في محافظة صلاح الدين، شمال العاصمة بغداد.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في بيان الإثنين الماضي، بأن الاعتداء الإرهابي، الذي استهدف الملعب، والمقهى "كوفي شوب"، أسفر عن مقتل ثلاثة مواطنين، وإصابة آخر.

وأعلن العراق، في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم داعش الإرهابي بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

وعن زيادة تحركات داعش في العراق يقول الخبير العسكري أحمد الشريفي: "لا يخفى على أحد دور تركيا في إعطاء مغذيات لتنظيم داعش، والمعادلة الأخطر تتمثل بعملية فتح الحدود، فالموارد البشرية للتنظيم تأتي عبر تركيا".

وتابع الشريفي بالقول، "احتمالات عودة نشاط التنظيم واردة جدا، في ظل اضطرابات تصنعها تركيا، فهي تهيئ بيئة حيوية لإعادة انتشار التنظيم سواء في سوريا أو العراق".وأضاف الشريفي قائلا، "إن عودة نشاط التنظيم إلى العراق قد تكون غير مقبولة، لكن عودته إلى سوريا، فإنه موضوع يتماشى ورغبة الولايات المتحدة، فالأخيرة تدرك الأهمية الستراتيجية لسوريا، في ظل وجود خصم تقليدي لها هناك، متمثل بروسيا".

الى ذلك، اعلنت قوات اللواء 30 بالحشد الشعبي، امس الأحد، رفع 120 عبوة ناسفة من الأراضي الزراعية شرق الموصل.

وقال اعلام الحشد، في بيان إن "قوة من اللواء 30 بالحشد الشعبي التابع الى قيادة عمليات نينوى للحشد الشعبي تمكنت من رفع 120 عبوة ناسفة من الاراضي الزراعية في قرية ترجلة شرق الموصل".

وأضاف أن "عملية رفع العبوات الناسفة جاءت بعد مناشدات المزارعين في تنظيف اراضيهم من المخلفات الحربية ابان سيطرة داعش الإرهابي عليها".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top