السفير البريطاني يدين الاستهداف المتكرر لمقار البعثات الدبلوماسية

السفير البريطاني يدين الاستهداف المتكرر لمقار البعثات الدبلوماسية

 بغداد / المدى

نفت قيادة قوات وعد الله، امس الاثنين، استهداف السفارة الاميركية في بغداد، عادة هذه الانباء دعاية لجهات تغطي على نشاطها العسكري، جاء ذلك بعد تصريحات اتهمت الجماعة باستهداف السفارة.

وقالت في بيان: انه "في الوقت الذي ترابط فيه تشكيلاتنا لحماية المناطق المحررة وتحمي حدودها المترامية الاطراف وتحت قيادة الحشد الشعبي وبأمر القائد العام للقوات المسلحة، ننفي مسؤوليتنا عن اي عمل عسكري خارج إطار العمل الرسمي والمناط بِنَا كجهة عسكرية مرتبطة بأجهزة الدولة وتحظى بغطاء قانوني".

واضافت انه "في الوقت الذي نُشدد فيه على التزامنا بالتوجيهات الرسمية، نؤكد على حق الرد ضد الوكالات الاعلامية التي تتداول اخبارا كاذبة وضد كل من يستغل تسمية تشكيلنا".

واشارت قيادة وعد الله في بيانها الى ان تلك الانباء دعاية تأتي من جهات تغطي على نشاطها العسكري.

الى ذلك دان السفير البريطاني في بغداد ستيفن هيكي، القصف المتكرر للمنطقة الخضراء التي تضم السفارة الاميركية والبريطانية وبعثات دولية.

كما قال عبر تغريدة على منصة تويتر، إنه "بعد مضي اكثر من ثلاثة اشهر على استقالة رئيس الوزراء، نتقاسم خيبة الامل مع العراقيين لفشل البرلمان في اختيار رئيس وزراء جديد".

ورأى ان "العراق بحاجة ماسة، واكثر من أي وقت اخر، الى حكومة قوية قادرة على توفير الامن والاستجابة لمطالب المتظاهرين والتعامل مع فايروس كورونا".

وكان مصدر امني، افاد يوم الاثنين، بتعرض المنطقة الخضراء الى قصف بالصواريخ.

وقال المصدر ان "صاروخي كاتيوشا سقطا على المنطقة الخضراء وسط بغداد"، مبينا ان "ذلك لم يسفر عن وقوع اية خسائر بشرية".

واضاف المصدر ان "الصواريخ انطلقت من احدى المناطق شرقي بغداد وكانت تستهدف السفارة الاميركية".

يذكر ان المنطقة الخضراء وسط بغداد والتي تضم مقار حكومية وسفارات بينها السفارة الاميركية والبريطانية تتعرض بين فترة واخرى الى قصف بالصواريخ وقذائف الهاون تؤدي في بعض الاحيان الى سقوط قتلى وجرحى والحاق اضرار مادية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top