خلية الصقور الاستخبارية تطلب من الحكومة تكليفها بمتابعة ملفات الفساد

خلية الصقور الاستخبارية تطلب من الحكومة تكليفها بمتابعة ملفات الفساد

 ترجمة: حامد أحمد

قال قائد خلية الصقور الاستخبارية أبو علي البصري، في لقاء مع موقع المونيتر الاخباري ان "الارهاب يولد الفساد، والفساد يولد ارهابا ."

البصري يتولى قيادة خلية استخبارية من عناصر النخبة والتي شكلت للتركيز على ملاحقة مجاميع ارهابية امثال القاعدة وتنظيم داعش. وحدة استخبارات مكافحة الارهاب (خلية الصقور)، اصبحت معروفة بتحقيقها نجاحات متميزة خلال السنوات الاخيرة ضد الارهاب .

البصري قال في لقاء اجرته معه المونيتر في أواخر شهر شباط 2020، ان وحدته الاستخبارية اشتركت ايضا في اوقات اخرى بمعالجة قضايا فساد مرتبطة بالارهاب .

واشار البصري الى ان خلية الصقور الاستخبارية اعتقلت ما يقارب من 2,500 عضو في داعش خلال الستة اشهر الاولى من عام 2019، مع اعتقال 2,600 شخص آخر في قضايا لها صلة بالارهاب ولكن ليس لها علاقة بداعش مثل حالات اختطاف وقتل .

وقال البصري انه تم تسليم العراق ما يقارب من 1,500 شخص على انهم اعضاء بتنظيم داعش من الذين تم القاء القبض عليهم العام الماضي واحتجازهم في منطقة تسيطر عليها حاليا القوات الديمقراطية السورية، مشيرا الى انه تبين بانهم ليسوا من اصول عراقية ويحملون جنسيات اخرى مثل صينية وفلسطينية وتونسية واثنان منهم ايرانيان .

ومضى البصري بقوله "ولكن طالما انهم ارتكبوا جرائم ضد عراقيين وعلى ارض عراقية فانه ستتم مقاضاتهم واصدار احكام بحقهم هنا". 

عناصر داعش من الذين نجوا من الاعتقال ما تزال عمليات الملاحقة مستمرة ضدهم ويتم اعتقالهم، ورغم قلة تكرار عدد الهجمات المتعلقة بداعش، فانها ما تزال تحصل في العراق .

ويقول البصري إن اكثر المناطق التي تتمركز فيها مجاميع وافراد داعش هي محافظة صلاح الدين تتبعها المناطق المتواجدة ما بين اقليم كردستان والاراضي العراقية الاخرى بضمنها ديالى وكركوك، ودائما ما تكون هذه المناطق الاكثر عرضة للهجمات .

وقال البصري ان محافظة الانبار غربي العراق على امتداد الحدود مع سوريا هي اقل عرضة للمخاطر وشهدت معدل هجمات اقل. واضاف البصري ان سبب ذلك هو ان داعش بدأ يخشى بعض رعاة الماشية في المنطقة الصحراوية "على انهم مصادر تابعة لنا" ولهذا لم يعد داعش يثق بالمنطقة كثيرا.

مع ذلك يقول البصري ان خلية الصقور الاستخبارية اعتقلت عنصرا او عنصرين ايرانيين من منطقة الاحواز عام 2019 وكانا شريكين مع تنظيم داعش .

من جانب آخر يقول البصري ان زعيم التنظيم الجديد امير محمد عبد الرحمن المولي الصلبي، تركماني من تلعفر هو اكثر تكفيرا من سلفه البغدادي إزاء المسلمين الآخرين، مشيرا الى انه اراد ان يحكم على جميع المدرسين العاملين في الحكومة العراقية بالاعدام. وقال البصري ان زعيم تنظيم داعش الجديد موجود في سوريا "بكل تأكيد."

بعد اكثر من سنتين على الاعلان الرسمي لرئيس الوزراء حيدر العبادي في حينها عن هزيمة داعش في العراق في كانون الاول 2017، تحول قسم من التركيز في البحث عن الطرق التي تمول فيها المجاميع الارهابية انشطتها وعمليات تجنيدها .

واعلن العبادي في كانون الاول 2017 أن "حربا على الفساد" ستبدأ. مع ذلك فان الاحتجاجات التي تعم البلاد حاليا والتي بدأت في تشرين الاول قد ركزت على هذه النقطة بالذات، وهي الفساد الذي ما يزال مستشريا في البلاد.

البصري قال ان خلية الصقور الاستخبارية قد تتولى دورا اكبر في مكافحة الفساد، وان فريقا تكتيكيا مشابها آخر يجب ان يشكل لهذا الغرض .

وقال البصري "كخلية الصقور الاستخبارية، فنحن قد كسبنا سمعة جيدة جدا على مر السنوات في مكافحة الارهاب وحتى في مجال حماية المرأة ايضا من حالات الابتزاز عبر تعقب بعض الاشخاص الذين يبتزونهن عبر عرض صورهن وافلام فيديو على الانترنيت ."

واضاف البصري "لا احد يستطيع ان يحارب داعش اذا كان فاسدا، وان الخلية عملت بكل جهدها على مدى سنوات وكانت ناجحة ."

واشار الى انه طرح الفكرة على الحكومة ولكنه لم يتلق ردا بعد .

 عن: موقع المونيتر

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top