المنافذ الحدودية تسجل 269 مخالفة بينها 21 متعلقة بالمخدرات خلال شهر

المنافذ الحدودية تسجل 269 مخالفة بينها 21 متعلقة بالمخدرات خلال شهر

 بغداد / المدى

سجلت هيئة المنافذ الحدودية، امس الثلاثاء، 269 مخالفة خلال شهر شباط الماضي، بضمنها 21 مخالفة تتعلق بتهريب المخدرات.

وقالت الهيئة في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "مجمل المخالفات لشهر (شباط 2020)، بلغت (269) مخالفة، منها تهريب مخدرات عدد (21)، المبعدين (4) وأموال مهربة (3)، مع مخالفات مكتشفة من قبل مقر هيأتنا الخاصة باجازات الاستيراد عدد (161)، وأوامر القاء القبض على مطلوبين (16) بالاضافة الى دعاوى كمركية محالة من منافذنا الى القضاء تحت عناوين تغيير وصف البضاعة، تهريب، تزوير، معاملات غير مكتملة الإجراءات القانونية عدد (27)، أما ما يخص الدعاوى الكمركية المحالة الى الكمرك بلغت (37) مخالفة إتلاف مواد إعادة إصدار".

وتابعت الهيئة، أن "ذلك جاء بالتنسيق مع الجهات الرقابية لمحاسبة المخالفين". وأوضحت أن "المخالفات المذكورة تندرج تحت مسميات متعددة (تزوير إجازة الاستيراد، عدم وجود علامات تجارية، تجاوز الكمية والوزن، وتزوير الوصولات بالإضافة إلى بضاعة منتهية الصلاحية)، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية الأصولية بحقها".

وبينت هيئة المنافذ الحدودية، أن "هيئة المنافذ قد تعاملت وفق المسؤولية الملقاة على عاتقها في الرقابة والإشراف والسيطرة على الدوائر العاملة في المنافذ الحدودية للحفاظ على المال العام وحماية المنتج المحلي والمستهلك والقضاء على الآثار السلبية والخطيرة من تهريب المخدرات على المجتمع والقضاء على الفساد الإداري والمالي في منافذنا الحدودية".

وفي وقت سابق من يوم امس، بحث رئيس هيئة المنافذ الحدودية عمر الوائلي، مع ممثل حكومة إقليم كردستان في بغداد عيسى عبد الكريم افاق التعاون المشترك. وقالت الهيئة في بيان ان الطرفين "بحثا آفاق التعاون المشترك بين الحكومة الاتحادية والإقليم فيا يتعلق بملف المنافذ الحدودية وتطبيق قرار مجلس الوزراء (13) لعام 2019 والمتضمن ارتباط منافذ الإقليم بمنافذ الحكومة الاتحادية وتوحيد الإجراءات الكمركية في كافة منافذ العراق بما يضمن الالتزام بحماية المنتج المحلي والابتعاد عن سياسة إغراق السوق بالمواد الممنوعة المخالفة للروزنامة الزراعية الاتحادية". ووصف الوائلي اللقاء بـ"الخطوة الصحيحة والمهمة في اتجاه رسم خارطة طريق للتفاهمات لتذليل العقبات التي تعتري تنفيذ القرارات الاتحادية وصولا إلى نتائج تخدم أبناء البلد الواحد في حل المشاكل العالقة وزيادة نسبة الإيرادات الحكومية والتي تعد مصدراً مهما وداعماً للموازنة الاتحادية". من جهته، أعرب ممثل اقليم كردستان فارس عيسى عن "عميق سعادته بهذا اللقاء وأنه بداية جيدة لحلحلة كل التقاطعات التي تقف حجر عثرة في التفاهمات بين المركز والاقليم في ملف المنافذ الحدودية"، ودعا الوائلي لـ"زيارة منافذ الإقليم والاطلاع على آلية العمل فيها ولقاء القائمين عليها وأصحاب القرار لتقريب وجهات النظر".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top