نواب يستبعدون إجراء انتخابات برلمانية خلال 12 شهراً

نواب يستبعدون إجراء انتخابات برلمانية خلال 12 شهراً

 بغداد/ المدى

أكد عضو مجلس النواب كاطع الركابي، امس السبت، صعوبة إجراء انتخابات مبكرة في نهاية العام الحالي أو بداية 2021.

وقال الركابي، إن "الانتخابات المبكرة تكاد تكون مطلب الجميع ومنها القوى السياسية بالإضافة إلى أن المرجعية الدينية أكدت في خطبها الأخيرة على ذلك حتى البرلمان عندما اقر قانون الانتخابات الجديد كان هناك تأكيد على ضرورة التزام رئيس الوزراء المقبل بتعهد إجراء الانتخابات المبكرة".

وأضاف، أن "إجراء انتخابات مبكرة يصطدم بتحديات وإشكالات كبيرة منها أن قانون الانتخابات اقر بان تكون الدوائر متعددة في المحافظات وليس دائرة واحدة ما سيولد إشكالا على مستوى المفوضية والواقع على الأرض لان هناك اختلافا كبيرا بين ما موجود في بيانات المفوضية وبين ما موجود على الأرض لأنه لدينا أكثر من دائرة انتخابية سوف لن تكون لها سجلات واضحة".وأشار الركابي إلى أنه "التقينا أكثر من مرة مع المفوضية في مجلس النواب وكانت تؤكد بأنها تحتاج إلى المزيد من الوقت للتهيئة للانتخابات حتى أن احدهم قال نحتاج إلى أكثر من سنة ونصف حتى نكمل مستلزماتنا لأن هذه القضية فيها المشاكل كثيرة لان هناك مناطق متداخلة كما في المناطق المتنازع عليها في عدة محافظات وهذه ستولد مشاكل وتحتاج إلى وقت".

وأوضح أن "المفوضية الحالية جديدة شكلت قبل 3 أشهر تقريبا وحتى الآن لم تصرح أو تبد استعدادها لإجراء انتخابات مبكرة في الأشهر القادمة وهذا أمر مقلق للجميع لان المفوضية تحتاج إلى فترة للتدريب وتسوية المعاملات والأضابير والمعلومات وتوزيع الدوائر".وكانت المفوضية العليا للانتخابات، قالت في (5 آذار 2020) إنه لا يمكن اقتراح موعد لإجراء انتخابات مبكرة، دون إكمال قانون الانتخابات.

وذكرت المفوضية في بيان، أن "إجراء عملية انتخابية عادلة وفقاً للمعايير القانونية والدولية يتطلب إسراع مجلس النواب باستكمال إجراءات تشريع قانون الانتخابات والجداول الملحقة به والتي تحدد الدوائر الانتخابية وعدد المقاعد الانتخابية لكل دائرة وترسيم حدود الدائرة الانتخابية بصورة دقيقة حينها يتسنى للمفوضية اقتراح موعد لإجراء الانتخابات طبقا لما يرد في قانون الانتخابات مع مراعاة أن يكون الموعد في أقرب وقت ممكن".

بدورها، أعربت الجبهة التركمانية، عن قلقها إزاء عدم إنجاز قانون الانتخابات.

وقال نائبة رئيس الجبهة حسن توران إن "هناك قلقاً من عدم إنجاز قانون الانتخابات من بعض الجهات التي لا ترغب بإجراء انتخابات مبكرة في البلاد".

واضاف ان "القوى السياسية الشيعية إلى الآن لم تحسم ملف رئاسة الوزراء، على الرغم من قرب انتهاء المدة الدستورية".

وأضاف، أنه كان الأفضل أن يجري اختيار رئيس الوزراء ضمن الفضاء الوطني، داعياً رئيس الوزراء المقبل إلى استيزار شخصية تركمانية في حكومته كاستحقاق قومي وانتخابي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top