لأجل العراق إلزم منزلك .. حملة أبطال الرياضة لتوعية المواطنين

لأجل العراق إلزم منزلك .. حملة أبطال الرياضة لتوعية المواطنين

بغداد / محمد حمدي

بادر عدد من ابطال الرياضة بمختلف الألعاب الفردية والجماعية بأعداد حملة كبرى في المناطق الشعبية بجانب الكرخ لحثّ المواطنين على إلتزام منازلهم وعدم مغادرتها بغية السيطرة على انتشار وباء كورونا الفيروسي ، وأتت هذه المبادرة بعد مناشدة وجّهتها الأجهزة الأمنية الى الرياضيين بمساعدتها لتطبيق حظر التجوال ،

حيث لم تنل مناشداتهم المستمرّة عبر الأجهزة الإعلامية ومكبّرات الصوت والجوامع أي استجابة تذكر سوى من البعض. 

وعبّر البطل الدولي بالمصارعة والمدرب الحالي كريم فرحان عن شعوره بالارتياح للمشاركة في عمليات التعفير وتوزيع المساعدات الغذائية للمحتاجين ومن ثم التوجّه الى المجاميع الشبابية في منطقة الحرية ببغداد لأخذ العهد منهم على عدم كسر قرار حظر التجوال ومساعدة الجهات الأمنية في تنفيذه لأجل سلامتهم ، ويضيف بالقول لـ(المدى) "إن الحاجة الملحة لهذا الإجراء من أجل سلامة أبناء شعبنا جعلني اتحامل على مرضي والاصابة القديمة في الظهر وأن أعود بقوّة الى العمل المتواصل مع مجموعة طيبة من الرياضيين الابطال لأداء واجب وطني في غاية الأهمية" ، منوّها إننا لسنا مختلفين عن إجراءات دول العالم من حولنا والخطر مُحدِق بنا ، ولا يجب أن نتهاون مع الارشادات الطبية.

ويُعلّق الحارس الدولي السابق والمدرب الحالي صالح حميد بالقول "إن للرياضي المعروف أثره وبصورة خاصة في مناطقنا الشعبية ، ولذلك على كل رياضي أن لا ينتظر الدعوة من أحد لتقديم المساعدة ، ولا تقتصر مناشداته عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، ومن المهم أن يكون دوره أكبر وأكثر تأثيراً في الشارع ، وتابع بالقول "إن نجوم الرياضة كما نسمع ونرى في جميع دول العالم في ايطاليا وألمانيا واسبانيا ضربوا أروع الأمثلة في التجاوب مع مجتمعاتهم ولا يمكن أن نكون نحن في خانة أخرى ، فديننا الحنيف وأخلاقنا تطلب منّا أن نكون في الطليعة ".

ويُلازم البطل الآسيوي السابق عباس إلعيبي مجموعة من رجال الأمن لمساعدتهم في حثّ الناس على البقاء في المنازل مع توزيع منشورات توعية لدرء خطر فيروس كورونا ، ويحدثنا بالقول إنه يمارس دوره الانساني منذ عشرة أيام مع الفرق التطوّعية وعِبر وسائل الإعلام واللقاءات الشخصية المباشرة ، مؤكداً إن الاستجابة أكبر بكثير خلال اليومين الماضيين ، ويوجه الدعوة لجميع الرياضيين بأن يكثفوا من حملات التثقيف لأنها السلاح الأمضى على حد وصفه لالتزام الشباب بالتعليمات الصحية وعدم مغادرة المنازل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top