الحظ والحكام وراء تراجع نتائج كرة الكهرباء!

الحظ والحكام وراء تراجع نتائج كرة الكهرباء!

 بغداد / حيدر مدلول

يبقى فريق الكهرباء لكرة القدم الحصان الأسود في دوري الكرة الممتاز بالموسم 2019-2020 برغم المركز الرابع عشر الذي يحتله في ترتيب الفرق المشاركة برصيد نقطتين فقط في ختام منافسات الجولة الخامسة من خمس مباريات لعبها لم يتمكّن فيها من تحقيق الانتصار حيث تعرّض الى الهزيمة في ثلاث منها وتعادل في مباراتين فقط.

 

وقدّم لاعبو فريق الكهرباء مستويات متميّزة خلال المباريات الخمس التي خاضوها وخاصة أمام الفرق الجماهيرية البغدادية (القوة الجوية والشرطة والزوراء) بشهادة جميع النقاد والمحللين والمتابعين للموسم الكروي الحالي برغم عدم تواجد أي لاعب في صفوف المنتخب الوطني لكرة القدم الذي يتولّى تدريبه السلوفيني سريتشكو كاتانيتش والعقود المتواضعة التي يتقاضونها مقارنة بزملائهم المحليين في الأندية الأربعة عشرة الباقية المشاركة في دوري الكرة الممتاز حيث لعبت القرعة التي تم سحبها من قبل لجنة المسابقات المركزية في اتحاد كرة القدم دوراً مؤثراً في إجبار كتيبة عباس عطية على خوض مواجهات قوية في الجولات الأولى من دون رحمة.

وعاند الحظ فريق الكهرباء لكرة القدم في عدم إلحاقه الهزيمة الأولى بفريق الشرطة حامل اللقب في المواجهة المثيرة التي ضيّفها ملعب التاجي بالعاصمة بغداد ضمن منافسات الجولة الثانية التي انتهت بالتعادل الإيجابي حيث شهدت تقدمه ثلاث مرات متتالية عن طريق اللاعبين أحمد محمود وعلاء محيسن ومراد محمد قبل أن ينقذ مهاجم المنتخب الوطني السابق لكرة القدم مروان حسين فريقه من السقوط في فخ الخسارة بالهدف الثالث الذي سجله في الدقيقة الرابعة والثمانين حفظ ماء وجه المدرب عبد الغني شهد في أول مهمّة له بعد تسميته من قبل مجلس إدارة النادي بدلاً من الصربي اليسكندر إليتيش الذي تمّت إقالته بالتراضي وأجّج غضب الآلاف من انصار القيثارة الخضراء على أصحاب العقود الدسمة من نجوم منتخبنا الوطني لكرة القدم في ظلّ التراجع الخطير بأدائهم على صعيد المشاركات العربية والآسيوية خلال الفترة الأخيرة، في المقابل حصل المدرب عباس عطية على المديح والثناء للأسلوب الذي اتبعه طوال دقائق الشوطين الأول والثاني من تلك الموقعة وكان مادة دسمة تمّ تناولها في العديد من البرامج الرياضية في القنوات الفضائية المحلية.

ورفض الحكم محمد طارق احتساب ركلة جزاء واضحة لصالح فريق الكهرباء في الدقيقة الأولى من المباراة التي جمعته بفريق القوة الجوية الوصيف على ملعب الشعب الدولي ضمن منافسات الجولة الخامسة عندما مسّت الكرة بوضوح يد المدافع أحمد إبراهيم داخل منطقة الجزاء تناقلتها كاميرات قناة العراقية الرياضية حيث كادت تسهم في تغيير نتيجة المباراة التي آلت في النهاية الى التعادل السلبي بشكل جعل الملاك التدريبي يُطالب من لجنة الحكام المركزية في اتحاد الكرة بضرورة تطبيق تقنية الفيديو في الجولات المقبلة في الدوري المحلي من أجل إنهاء الجدل الدائم حول القرارات التي تؤثر على النتائج كثيراً لاسيما أن الكرة الكهربائية من أكبر المتضرّرين لاسيما عندما تواجه الفرق البغدادية الجماهيرية، وكذلك الحال مع فرق المحافظات عندما تلعب على ملاعبها.

وساهم عدم امتلاك عدد كبير من نجوم الكهرباء الخبرة في مباراة فريق الزوراء التي حسمها مهاجم المنتخب الوطني لكرة القدم مهند عبد الرحيم بالهدف الثمين الذي أحرزه في الدقيقة الخمسين برغم أنهم كانوا أنداداً لمنافسيهم من لاعبي الفريق المنافس في دقائق الشوطين الأول والثاني ما دفع المدرب باسم قاسم الى إجراء تبديلات من أجل الحفاظ على النتيجة حتى إعلان صفارة الحكم هيثم محمد علي نهايتها التي أثارت السعادة والارتياح لدى أنصار النوارس للمرة الثانية في تاريخ المواجهات بينهما في الفترة الأخيرة وهي نفس النتيجة التي حصل فيها فريق الزوراء على لقب بطولة كأس العراق بالموسم الماضي وسجله صانع الألعاب صفاء هادي في المباراة النهائية التي اقيمت يوم السادس والعشرين من شهر تموز الماضي على ملعب الشعب الدولي.

ونتيجة لتعليق منافسات دوري الكرة الممتاز حتى اشعار آخر بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجدّ في العراق قرّرت إدارة نادي الكهرباء الرياضي بالاتفاق مع المدرب عباس عطية منح لاعبي الفريق الكروي الاجانب النيجيري بابا موسى والغاني منساه والعاجي أبو بكر منساه والكاميروني مونجي إجازة مفتوحة والسفر الى بلدانهم قبل قرار الحكومة العراقية بإغلاق المطارات في العاصمة بغداد ومحافظات النجف الاشرف والبصرة وأربيل والسليمانية الى جانب الطلب من اللاعبين المحلّيين مواصلة تدريباتهم في منازلهم.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top