في مقابر خاصة.. رفات ضحايا كورونا تُوارى الثرى بوادي السلام

في مقابر خاصة.. رفات ضحايا كورونا تُوارى الثرى بوادي السلام

بغداد / المدى

بعد تلكؤ استمر اياماً، اعلن عن دفن جثامين لضحايا فايروس كورونا في مقبرة وادي السلام بمحافظة النجف، وكان المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى علي السيستاني قد حث على ذلك.

وقال آمر اللواء الثاني في الحشد الشعبي طاهر الخاقاني في مؤتمر صحفي: "بدأنا بدفن جثامين المتوفين بمرض كورونا الوبائي في مقبرة وادي السلام الجديدة في محافظة النجف الأشرف".

وأضاف: "بعد أن تم تخصيص مقبرة لدفن المتوفين بمرض كورونا الوبائي في منطقة صحراوية بعيدة عن مركز المدينة، تم توجيه الكوادر التخصصية في اللواء الثاني للحشد بإنشاء مغتسل ومصلى والمباشرة بحدل الأرض وحفر القبور وفق الشروط الشرعية والطبية".

وتابع الخاقاني: "تم دفن 13 جثة حتى اليوم من قبل فريق متطوع من أبطال اللواء، وبالتنسيق مع عدد من طلبة الحوزة العلمية في النجف لتولي أداء صلاة الجنازة على المتوفين".

الى ذلك، عزا وزير الصحة جعفر علاوي، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه امس الثلاثاء، زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا، إلى التوسع في نصب الأجهزة والمستلزمات المطلوبة لإجراء الفحوصات.

في سياق متصل، وذكرت دائرة الصحة في النجف ببيان تلقت (المدى) نسخة منه، انه "تم تسجيل (22) إصابة جديدة بفايروس كورونا، وذلك بعد قيام مختبر الصحة العامة في النجف بإجراء الفحوصات لـ (103) حالة مشتبه بها".

وأضافت أن "الحالات توزعت في عدد من أحياء المحافظة"، مبينة أنه "بهذا يكون الموقف الوبائي في محافظة النجف الاشرف 121 حالة مؤكدة، و22 حالة شفاء، وأربع حالات وفاة، وحالتان مغادرتان الى بلادهما (ايران)".

وأكدت "اتخاذ الدائرة كافة الاجراءات العلاجية للمصابين والاجراءات الوقائية بحق الملامسين لهم"، داعية جميع المواطنين إلى "الالتزام بتوصيات خلية الازمة وفي مقدمتها الالتزام بحظر التجوال".

وفي السياق ذاته اعلن مرصد تصدر ست محافظات لائحة ترتيب كورونا حتى الآن، فيما تنافس محافظة سابعة على المؤشر بعد تسجيلها اثنتي عشرة إصابة بالفيروس المستجد، وفقاً لآخر موقف وبائي معلن. وبحسب "مرصد كورونا العراق"، فإن العاصمة بغداد تتصدر جدول الإصابات والوفيات، إذ بلغ عدد المصابين بالفيروس حتى الاثنين (30 آذار 2020)، مئةً وثمانيةً وستينَ مصاباً بالفيروس، فضلاً عن تسعٍ وأربعين حالة شفاء تام غادرت المستشفيات، وثلاث عشرة حالة وفاة.

أما المحافظة الثانية التي قفزت في جدول الترتيب، فهي النجف، التي ارتفعت حصيلة إصاباتها إلى 146 اصابة، إضافة إلى 22 حالة شفاء تام، وخمس وفيّات.

وتأتي البصرة في المركز الثالث، بإحدى وتسعين حالة مؤكدة بالإصابة، وأربع حالات شفاء، وثمانِ وفيّات.

وتراجعت السليمانية إلى المركز الرابع بعد أن كانت ثانية على التصنيف الوبائي، بحصيلة إصابات بلغت سبعاً وثمانين حالة، شُفي خمسون منهم، مع تسجيل حالتي وفاة.

أما أربيل فقد احتلت المرتبة الخامسة، بأربع وخمسين إصابة مؤكدة، وثلاث حالات شفاء، دون تسجيل وفيّات.

وجاءت كربلاء سادسا، بإحدى وأربعين إصابة، وأربع حالات شفاء، ومثلهنّ بالنسبة لحصيلة الوفيّات.

وتنافس محافظة المثنى التي قفزت من القاع تقريباً إلى المركز السابع، بتسجيلها ثلاثاً وعشرين إصابة في المجموع المعلن، وحالة شفاء واحدة، ومثلها وفيّات.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top