فيتو من رئاسة البرلمان يمنع نواباً من أداء اليمين الدستورية

فيتو من رئاسة البرلمان يمنع نواباً من أداء اليمين الدستورية

 بغداد / المدى

ذكرت نوران عبد الأمير، النائبة البديلة عن عمار الشبلي، أن هنالك نواباً فضائيين بعلم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي. 

عبد الأمير ونواب آخرون منعتهم رئاسة البرلمان من أداء اليمين الدستورية بعدما أعلنت مفوضية الانتخابات المقالة إنهم بدلاء عن نواب داخل المجلس صعدوا نتيجة خطأ باحتساب الأصوات.

وقالت عبد الأمير في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "فائق زيدان أصدر اجراءات قانونية رادعة مستنداً على أحكام المادة 368 من قانون العقوبات بحق المخالفين لأوامر خلية الأزمة"، متسائلة: "أين زيدان من المتجاوزين على الدستور والقانون؟ أين هو من هدر المال العام الممنوح للنواب الفضائيين في قبة البرلمان وبعلم الحلبوسي، بعد أن أعلنت المفوضية خطأها بعرض أسماء نواب غير فائزين قبل نحو سنتين أمثال عمار الشبلي، وآلا الطالباني ومحمد الكربولي".

وأبدت عبد الأمير استغرابها من "عدم اتخاذ اجراءات رادعة مماثلة لإجراءات كورونا، فكلاهما مصطلحان مختلفان، لكن يندمجان تحت مسمى واحد هو الإهمال المتعمد والتجاوز على القانون والدستور".

كما تساءلت: "أين أحكام المادة القانونية في التعاطي مع هكذا انتهاكات، والتستر على هدر المال العام تحت قبة البرلمان من قبل أعلى سلطة تشريعية رقابية".

وبعد انتظار نحو ثلاثة أشهر، أعلنت مفوضية الانتخابات في شهر آب 2018، النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار من العام ذاته، بعد أن اضطرت إلى إعادة فرز يدوي للأصوات داخل العراق وخارجه، كون أن النتائج الأولية رافقتها حملة تشكيك وتخوين كبيرة قادها بعض الخاسرين في الانتخابات من نواب وكتل سياسية، إلى جانب تقريري اللجنتين الوزارية والنيابية، اللتين أشارتا الى حدوث خروقات أثناء التصويت، ما دفع إلى اعتماد الفرز اليدوي، من أجل التأكد من صحة النتائج، في حين كان من المتوقع أن تعلن النتائج بعد ساعات، استناداً إلى أجهزة التصويت الإلكترونية.

وكان النائب الفائز باسم خزعل خشان بدلاً من النائبة رفاه العارضي، قد أعلن قبل أشهر، انسحابه من تحالف سائرون، متهماً إياه بـ"مصادرة" حقه كنائب فائز وإصدار تعليمات تمنع دخوله الى مجلس النواب.

وقال خشان إن "تحالف سائرون يحاول منعي من أداء اليمين الدستورية كنائب فائز بدلاً من النائبة رفاه العارضي كما تم منع النائبة الفائزة وسن السعيدي عن محافظة ذي قار من تأدية اليمن الدستوري بدلاً من النائب حمد لله الركابي".

وأضاف خشان، أن "سائرون كتلة بعيدة عن الإصلاح ومنعي من دخول مجلس النواب جاء بعد منع النائبة وسن السعيدي هو خرق وإهانة واضحة للمجلس"، معتبراً أن "ما قام به مجلس النواب ومنعي من الدخول ينطبق ضمن أحكام المادة ٢٢٦ التي تعد إهانة واضحة لمجلس النواب".

وكان خشان اتهم في تصريح سابق، تحالف سائرون بتعطيل إجراءات المحكمة الاتحادية لأداء اليمين الدستوري كنائب فائز بدلاً من النائب رفاه العارضي، مبينا أن قرار المحكمة ملزم لجميع السلطات. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top