العمود الثامن: جنابي المتشائل

علي حسين 2020/04/03 08:48:00 م

العمود الثامن: جنابي  المتشائل

 علي حسين

أعترف أنّ الكتابة اليومية تتطلب من صاحبها جهداً كبيراً، فصاحب النافذة اليومية مطلوب منه أن يُقدِّم شيئاً يتجاوز ما اطلعت عليه الناس في الأخبار، وشاهدته من خلال الفضائيات، فالعبور إلى جسر الناس يتطلب من الكاتب أن يسعى كل يوم إلى الاطمئنان على أنّ العلاقة بينه وبين القارئ لم تدخل في مرحلة "الضجر واللامبالاة"،

وأن الكلمات حاضرة ومؤثرة.. وأن نافذته لا تزال تحمل طعم ومذاق مائدة عامرة بكل الاصناف ، ولهذا تجدونني احيانا اتفلسف في الكتب .

في اليومين الماضيين كتب أحد القراء يؤنب "جنابي" لأنني أثير حالة من الكآبة والسواداوية في مقالاتي، وهو يلومني لأنني أستغل هامش الحرية وأسخر من السياسيين والمسؤولين الذين وضعوا العراق في مصاف الدول الكبرى .

أنا آسف ياعزيزي القارئ الكريم، فقد اكتشف "جنابك" أن ما أكتبه مجرد أوهام أعتاش عليها.. فهل من المعقول أن لا أرى المنجزات التي حققها إبراهيم الجعفري؟، وكيف تسنى لشخص مثلي فاقد البصر والبصيرة أن لا يدرك حجم الإنجازات التي تحققت منذ سبعة عشر عاما؟.

يمكن للقارئ العزيز ان يطلق عليه صفة "المتشائل"على طريقة الكاتب الفلسطيني الراحل أميل حبيبي، ومثل بطل روايته أبي سعيد، الذي ظل يشير للخراب ، لكن الناس كانت تسخر من شكواه .

منذ سنوات والجميع يتحدث عن مشاريع التغيير والإصلاح، لكنّ المواطن يعرف جيداً أن ما يقال على الفضائيات لا يعدو كونه مجرد كلام، الذي أعرفه خلال سبعة عشر عاما عشناها مع الخراب، أن القضية لم تعد مجرد تغيير رئيس وزراء ، ولا اجتماعات يقودها محمد الحلبوسيب ، وقد أعطيت نفسي أكثر من فرصة أتفاءل فيها بما سيفعله ساستنا الاشاوس ، وكنتُ مراهنًا نفسي على أنّ مسؤولينا سيخلعون معطف" الروزخونية " ، ويرتدون ثياب رجال الدولة، ويبدو أنّ المتشائم انتصر في النهاية وخسرت الرهان، مثل كلّ مرة أراهن فيها على مسؤول عراقي، وفي هذه الزاوية المتواضعة كنتُ بين الحين والآخر أُصدّع رؤوس القرّاء، بحديث عن رجال دولة تاريخيين، استطاعوا أن يصمدوا بوجه المغريات، فخلّدهم التاريخ بأن أبعد عنهم غبار النسيان.

شيء مؤسف أن لا يكون لدى الكاتب ما يكتبه للقرّاء سوى التشاؤم والسخرية من الأمل، ولكنني سأترك"المتشائل" جانباً وأتمنى على السيد القارء العزيز أن يخبرنا لماذا استبدلنا نظام سياسي يعتمد على الكفاءة والنزاهة ، بنظام يصفّق للمحسوبية والانتهازية؟ .

اليوم الناس تعيش في ظل مؤسسات وأحزاب وشخصيات لم تتمسك إلا بالصدأ والتخلف والسبات. وفي ظل مسؤول محصّن ضد الفرح والنزاهة والكفاءة ، مستمتع بثقافة التخلّف، كاره لحضارة الازدهار.

في كل دول العالم يسبق المسؤول مستشاروه. فيما المسؤول العراقي يصل من"الحزب والعشيرة"وهو يدّعي ختمه لعلوم الأرض والسماء. 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top