المونيتر: عناصر داعش تهاجم فرق استخراج رفات الايزيديين

المونيتر: عناصر داعش تهاجم فرق استخراج رفات الايزيديين

ترجمة/ حامد احمد

وقف مدير منظمة التوثيق الايزيدية، خيري علي ابراهيم، عن قرب وهو يتابع عمل فرق من العمال وهم يباشرون بنبش قبر جماعي لضحايا إيزيديين جنوب سنجار، حيث قال "انه أمر صعب بالنسبة للايزيديين، بقينا ننتظر هذه الخطوة ما يقارب من خمس سنوات ."

وقال ابراهيم، ان عملية نبش القبور الجماعية التي بوشر بها خلال شهر آذار، كانت جزءا من مبادرة اطلقها فريق وطني من برلمانيين وسياسيين عراقيين وممثلي الامم المتحدة، لنبش قبور جماعية وجمع ادلة عن جرائم ارتكبها تنظيم داعش ليكونوا تحت طائلة القانون والمحاسبة .

وكان الفريق الوطني قد اعلن في 27 شباط عن أول قائمة له لأسماء أشخاص ايزيديين عثر عليهم في قبر جماعي.

وخلال مؤتمر صحفي عقد في بغداد، قال الفريق الوطني انه قد تم العثور على 73 قبرا جماعيا لإيزيديين وتم نبش 13 قبرا منها، حيث عثر على رفات 347 ضحية لايزيديين في هذه القبور. وذكر الفريق في حينها ان مراسيم تشييع رسمية ستقام لهذه الضحايا خلال شهر آذار، ومن ثم تدفن حسب الطقوس المتبعة من قبل اقارب الضحايا. رغم ذلك فان اغلب تلك المراسيم قد أرجئت لوقت آخر نظرا لتفشي وباء كورونا .

صائب خدر، نائب عن الطائفة الايزيدية في البرلمان، اثنى على جهود المنظمات الدولية والفرق الوطنية للجهود التي بذلوها في نبش هذه القبور. واكد خلال المؤتمر الصحفي بان القبور الجماعية المتبقية سيتم اجراء عمليات النبش فيها ايضا، ودعا الى اسداء مزيد من الاهتمام لهذا الامر. كما حث على تسليم المتورطين من مسلحي داعش الى المحاكم بتهم ارتكاب جريمة ابادة جماعية .

ضياء الساعدي، مدير دائرة شؤون المقابر الجماعية ومؤسسة الشهداء، قال في حديث للمونيتر إن عملية نبش قبور جماعية تواجه تحديات من ضمنها هجمات لمجاميع من اتباع داعش. من جانب آخر فان هذه المقابر تقع في مناطق بعيدة عن المدن ويتعذر على الفرق العاملة البقاء هناك لساعات متأخرة، فضلا عن قلة التخصيصات المالية لمواصلة العمل بشكل دائمي .

وقال الساعدي "لم يتم تثبيت جميع اسماء بقايا الجثث وذلك لان اجراءات مطابقة الحمض النووي ما تزال جارية في قسم الطب الشرعي"، مشيرا الى وجود نقص في بعض المعلومات الخاصة بالضحايا لغرض تحديد الهوية ."

واضاف قائلا "الخطوات القادمة ستكون بنبش قبور جماعية في سهل نينوى قريبا. المقابر الجماعية بشكل عام قد تم توثيقها مع ادراج اسماء الضحايا في قاعدة المعلومات ." وقال ابراهيم للمونيتر ان الـ 62 جثة التي عثر عليها في القبر الجماعي قد تم اعدامهم رميا بالرصاص من قبل داعش، وذلك من خلال كشف مختصي الطب الجنائي، حيث اشاروا الى ان جميع الجروح كانت في الرأس وصدر الضحايا . علي البياتي، عضو مفوضية حقوق الانسان، قال ان هناك قبرا جماعيا آخر في منطقة ألو انطار، يضم رفاة اكثر من 400 تركماني و600 ايزيدي بالاضافة الى رفاة قوات امنية من مناطق مختلفة في الموصل قتلوا على يد مسلحي تنظيم القاعدة وداعش .

مكتب المختطفين الايزيديين، قال ان مسلحي تنظيم داعش قاموا بقتل واختطاف الآلاف من الايزيديين وان العشرات من المقابر الجماعية موجودة في منطقة سنجار وسهل نينوى .

عن: المونيتر

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top