بيانات متضاربة بشأن تشكيل تكتل سنّي يترأسه الخنجر

بيانات متضاربة بشأن تشكيل تكتل سنّي يترأسه الخنجر

 بغداد / المدى

كشفت النائبة هدى جارالله، عن تشكيل ائتلاف جديد تحت اسم "ائتلاف نواب المدن المحررة"، يضم بعضويته 25 نائباً من ممثلي تلك المناطق ويترأسه رجل الأعمال خميس الخنجر، لكن الأخير لزم الصمت بشأن التكتل ما يثير الشكوك بحقيقة تشكيل التحالف الجديد.

وقالت جار الله في تصريح صحفي، إن "ائتلافاً من نواب المدن المحررة يضم بعضويته 25 نائباً ويحمل اسم ائتلاف نواب المدن المحررة برئاسة خميس الخنجر تم تشكيله، بغية التصدي للعديد من الملفات المهمة التي تهم مدننا".

وأشارت جار الله، إلى أن "هناك العديد من المبادئ والأهداف التي يسعى الائتلاف لتحقيقها، من بينها إنهاء ملف النازحين وحصر السلاح بيد الدولة، وملف مصير المغيبين من أبناء المناطق المحررة حيث لا تتوفر لدينا أو لدى عوائلهم حتى اللحظة أي معلومات عن مصيرهم، وقد أثرت تلك الأوضاع على تلك العوائل اجتماعياً وتركت الكثير من أوضاع تلك العوائل عالقة وبحاجة إلى حلول".

بالمقابل، نفت النائبة انتصار الجبوري، الخروج من تحالف القوى. وقالت الجبوري في تغريدة على (تويتر) "إنني مؤمنة بتحالف القوى العراقية الذي أنتمي إليه ولمبادئه". ونفت "الانضمام لأي تحالف أخر أو كتلة أخرى وبأي مسمى كان".

كما أكدت النائبة منى العبيدي، أنها منتمية لتحالف القوى. وقالت العبيدي في بيان "إنني منضوية في تحالف القوى العراقية. لم انضم الى أي تحالف آخر".

الى ذلك، نفت النائبة المستقلة عن تحالف القوى مها الجنابي، أمس السبت، تشكيل تكتل جديد بقيادة رئيس تحالف المحور خميس الخنجر، معتبرة إياها تسريبات إعلامية.

وقالت الجنابي إن "الأنباء التي اشارت الى تشكيل تكتل جديد بقيادة خميس الخنجر غير صحيحة وماهي إلا مجرد تسريبات إعلامية".

وأضافت أنه "لا توجد أية مفاوضات حاليا لتشكيل تكتل جديد يضم ٢٥ نائباً بمعزل عن رئيس تحالف القوى محمد الحلبوسي"، مبينة أن "الخنجر لم يعلن بشكل رسمي عن شق صف تحالف القوى العراقية".

وأشارت الجنابي إلى أن "تحالف القوى بكل مكوناته سيبدأ مفاوضاته السياسية مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي من أجل تشكيل الحكومة الجديدة".

ويضم تحالف القوى العراقية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، أكبر تكتل للسنّة في البرلمان نحو 40 مقعداً من أصل 329 مقعداً في البرلمان.

والخنجر رجل أعمال فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات عليه العام الماضي إثر اتهامه بتقديم الرشوة لمسؤولين حكوميين وممارسة الفساد على حساب الشعب العراقي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top