واشنطن تمدد استثناء العراق لاستيراد الطاقة الإيرانية لمدة شهر

واشنطن تمدد استثناء العراق لاستيراد الطاقة الإيرانية لمدة شهر

 بغداد / رويترز

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة جددت استثناء يسمح للعراق باستيراد الكهرباء من إيران لكن لفترة أقصر هذه المرة.

وأضاف المسؤول أن واشنطن ستعيد تقييم إمكانية تجديد الاستثناء مرة أخرى فور تشكيل "حكومة ذات مصداقية" في العراق.

وقال المسؤول مشيرا إلى وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو "وزير الخارجية منح هذا التمديد القصير للاستثناء لإتاحة الوقت أمام تشكيل حكومة ذات مصداقية" في العراق. وأشار إلى أن هذا الاستثناء سينتهي في 26 أيار المقابل.

ومددت واشنطن مرات متكررة الاستثناء الذي تمنحه لبغداد والذي يقضي باستخدام إمدادات الطاقة الإيرانية المهمة لشبكة الكهرباء العراقية وتم تمديد الاستثناء لفترات تراوحت بين 90 يوما و120 يوما.

وأصرت الولايات المتحدة على أن يتحرك العراق، الدولة المنتجة للنفط والعضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، صوب الاكتفاء الذاتي من الطاقة كشرط لاستثنائه من استيراد الطاقة الإيرانية.

وكان وزير النفط ثامر الغضبان، قد قال ان الولايات المتحدة ستمدد الاستثناء الممنوح للعراق باستيراد الطاقة من إيران، مشيرًا الى أن واشنطن تتفهم وضع العراق.

وقال الغضبان خلال مقابلة تلفزيونية قبل اسبوعين، إنه يتوقع من الولايات المتحدة أن تمدّد إعفاءها للعراق من العقوبات المفروضة على إيران في استيراده لمادة الغاز منها لتشغيل محطات توليد الطاقة وكذلك استيراده الطاقة الكهربائية أيضًا، والسماح لبغداد بالاستمرار باستخدام الغاز الإيراني لتلافي وقوع قطوعات في الطاقة الكهربائية خلال موسم الصيف الحالي.

وأضاف الغضبان قائلًا "لا أتوقع أن ينتهي هذا الاستثناء"، مشيرًا الى أن "الولايات المتحدة تفهم وضع العراق جيدًا". 

كذلك قال وزير الكهرباء لؤي الخطيب إن واشنطن ستمدّد استثناء العراق لشراء الطاقة الكهربائية والغاز الإيراني.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري كلف رئيس الجمهورية برهم صالح، رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل حكومة جديدة وهو ثالث شخصية تكلف بتشكيل الحكومة خلال عشرة أسابيع في وقت تبذل فيه البلاد قصارى جهدها لتشكيل حكومة تحل محل الحكومة التي سقطت في العام الماضي بعد شهور من احتجاجات شهدت سقوط قتلى.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية "حال تسلم هذه الحكومة مهام عملها سيعيد وزير الخارجية تقييم ما إذا كان سيتم تجديد الاستثناء ولأي مدة".

وتوترت العلاقات بين واشنطن وبغداد بعد أن قالت الولايات المتحدة إنها أصيبت بخيبة أمل لتقاعس القوات العراقية عن حماية القوات الأميركية المتمركزة في العراق. وتعرضت القوات لعدة هجمات صاروخية هذا العام. 

وتدهورت العلاقات الأميركية الإيرانية منذ إسقاط الثورة الإيرانية شاه إيران الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة عام 1979 وبدء عهد من الحكم الديني. وتفجرت التوترات بعد انسحاب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 وإعادة فرض عقوبات أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل.

وتفاقمت التوترات إثر هجوم شنته طائرة مسيرة أميركية في الثالث من كانون الثاني في العراق وأدى إلى قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني. وأدى الهجوم أيضا إلى قتل أبو مهدي المهندس الذي أسس كتائب حزب الله في العراق بعد الغزو الذي قادته أميركا في 2003.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top