أوروبا تخرج من الحجر وإصابات كورونا تتخطى الـ3.5 مليون

أوروبا تخرج من الحجر وإصابات كورونا تتخطى الـ3.5 مليون

 بغداد / ا ف ب

بدأ ملايين الأوروبيين، أمس الاثنين، الخروج من العزل الذي فرض عليهم جرّاء فيروس كورونا المستجد، وفي مقدمتهم الإيطاليون الذين تعايشوا مع أطول فترة إغلاق في العالم.

وسجّلت إصابة 3.5 ملايين شخص في العالم على الأقل بالفيروس المسبب لكوفيد-19، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عزز الآمال بشأن طي صفحة الوباء مع إعلانه أنه يتوقع بأن يتم تطوير لقاح بحلول نهاية العام. وتوفي نحو 248 ألف شخص منذ ظهر الفيروس في الصين أواخر العام الماضي ليجتاح العالم بعد ذلك. وشكّلت إجراءات الإغلاق التي فرضت على نصف سكان العالم ضربة للاقتصادات بينما يحاول السياسيون التعامل مع كيفية إعادة تدوير عجلة الاقتصاد بدون التسبب بموجة ثانية من الإصابات. وبدأت الحياة تعود بحذر إلى إيطاليا، التي تحل في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في حصيلة الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 وفق الأرقام المطلقة. واستؤنف العمل في مواقع البناء والمصانع.

وأعادت المطاعم فتح أبوابها لتسليم الطلبات الخارجية، لكن الحانات ومتاجر بيع المثلّجات ستبقى مغلقة. وتم حض السكان على تجنّب استخدام وسائل النقل العام بينما سيكون على الجميع وضع كمامات في الأماكن العامة المغلقة. وفي روما قال ستيفانو ميلانو، وهو والد لثلاثة أطفال يبلغ من العمر 40 عاما، "نشعر بخليط من السعادة والخوف". وأوضح "ستكون هناك سعادة بالغة في التمكن من الخروج للركض مجددا بحرية وتمكّن ابن عم ابني الصغير من مشاركته في إطفاء شمعات عيد ميلاده ورؤية والدينا". وسجّلت إيطاليا الأحد أدنى حصيلة وفيات لديها منذ بدأ الإغلاق في التاسع من آذار مع 174 وفاة مقارنة بوفاة 969 في ذروة تفشي المرض. وبلغت الحصيلة الإجمالية للوفيات في إيطاليا 28 ألفا و884. وتخفف دول أوروبية عدة إجراءات العزل كذلك، وإن لا تزال السلطات تحضّ السكان على مراعاة التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات بينما تكثّف فحوص كوفيد-19 في محاولة لتعقّب المصابين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top