بعد تشكيل فرق طبية..وزير الصحة يعلن حجراً مناطقياً في هذه المدن!

بعد تشكيل فرق طبية..وزير الصحة يعلن حجراً مناطقياً في هذه المدن!

 متابعة المدى

انتقد وزير الصحة والبيئة حسن التميمي،أمس الثلاثاء، مخالفة بعض المواطنين للتعليمات الوقائية من فايروس كورونا، مؤكداً أن الجهات المعنية باشرت بالتنسيق مع القوات الأمنية للبدء بخطوات الحجر المناطقي في المواقع التي أشرت فيها الإصابات. 

وقال التميمي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية، تابعته "المدى"، (12 أيار 2020)، إن "بعض المناطق تشكل بؤراً وبائية قابلة للامتداد نتيجة عدم الالتزام بتعليمات الحظر الوقائي". 

وأضاف التميمي أن"الوزارة ستقوم بعملية الحجر المناطقي في المناطق التي أشرت فيها الإصابات بعد تشكيل فرق طبية متكاملة". 

فيما حسم وزير الصحة الموقف بشأن عودة الصلوات في دور العبادة وحركة السفر البري والجوي ودوام المدارس في العراق مع استمرار خطر جائحة كورونا.

وقال التميمي إن الوزارة تلقت العديد من الدعوات للسماح بإقامة الصلوات خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان وإعادة صلاة التراويح، إلا أن ذلك سيؤدي الى وضع خطير وكارثي في انتقال عدوى الفايروس وعليه فلا يمكن السماح بذلك مطلقاً، كما لا يمكن خلال الوقت الحالي عودة الطلبة لمقاعد الدراسة ويفضل الاستمرار بالتعليم الإلكتروني لأن أي اختلاط يشكل خطراً حقيقياً يسمح بنقل عدوى كورونا.

وبشأن عودة حركة السفر المتوقفة بين العراق ودول العالم أكد أن هذه المسألة تخضع لتقييم خبراء وزارة الصحة وفق مستجدات الموقف الوبائي، إلا أنه من غير الممكن السماح بعودة حركة السفر الجوي والبري، فيما لفت الى أن الوزارة لم تتعاقد على تأجير أي فندق للحجر والمهمة أوكلت لهيئة السياحة لتوفير اماكن حجر للمصابين أو الملامسين والحالات المحتملة التي لم تظهر عليها أعراض الإصابة بالمرض حتى الآن.

يذكر أن وزير الصحة حسن التميمي، قال في بيان سابق، إن "استمرار ارتفاع الإصابات في مناطق عدة نتيجة عدم الالتزام بتعليمات الحظر الجزئي، والتهاون في توفير متطلبات التعقيم ولبس الكمامات في أماكن العمل، وتجنب مراجعة المراكز والمستشفيات عند ظهور أعراض وباء كورونا المستجد، يدفعنا لدراسة خيارات عدة منها إعادة الحظر الشامل أو الحظر المناطقي بهدف حماية المواطنين". 

ودعا "المواطنين كافة الى الالتزام بالتعليمات الصادرة من خلية الأزمة لأهميتها في كسر سلسلة انتقال الوباء بين الأفراد وتقليل نسب الإصابة وما يرافقها من تقليل الوفيات الناتجة عن الوباء".

من جهة أخرى أعلن محافظ النجف لؤي الياسري، أمس الثلاثاء، خلو المحافظة في فايروس كورونا. 

وقال الياسري في بيان تلقت المدى نسخة منه إن "النجف لم تسجل منذ أكثر من أسبوع إصابات بفايروس كورونا". 

وأضاف "تم خروج آخر المصابين". 

وأعلن محافظ النجف لؤي الياسري، أمس الأول الإثنين، شفاء آخر حالتي إصابة في المحافظة. 

وقال الياسري إن "آخر مصابين بفايروس كورونا تماثلا للشفاء". 

ووجه الياسري، بإغلاق المحافظة لمدة 14 يوماً لإعلان المحافظة خالية من الوباء في حال عدم تسجيل إصابات جديدة، ومن ثم رفع حظر التجوال داخلياً وإعادة الحياة إلى طبيعتها. 

من جهته أعلن مدير عام صحة كركوك، أمس الأول الاثنين عن شفاء تسعة مصابين بفايروس كورونا، ومغادرتهم مركز التدبير الوبائي.

وترأس مدير عام صحة كركوك زياد خلف مديد، الاجتماع الشهري للمجموعة العنقودية للمنظمات الدولية والمنعقد عن طريق "سكايب"، بمشاركة ممثل منظمة الصحة العالمية، وممثل منظمة أطباء العالم و ممثل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية OCHA، وممثل اليونسيف وممثلي منظمات أطباء بلاحدود وميديير ومدخل العراق وممثل المخيمات وآخرون.

وتم خلال الاجتماع مناقشة آلية دعم المنظمات بالمستلزمات الطبية للوقاية من فايروس كورونا وتمويل المشاريع الصحية الضرورية وبإشراف من وزارة الصحة واستمرار التعاون بين دائرة صحـــــــــة كركوك والمنظمات غيـــــــــر الحكومية من خلال دعم دائرة صحة كركوك واستمرار دعم الواقع.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top