الحملة الوطنية للمنظمات غير الحكومية لمواجهة آثار فايروس كورونا

الحملة الوطنية للمنظمات غير الحكومية لمواجهة آثار فايروس كورونا

مما لا شك فيه أن المنظمات غير الحكومية والفرق التطوعية على مستوى العالم تؤدي دوراً بارزاً في رعاية المحتاجين وتقديم المساعدات الاغاثية والتوعية الجماهيرية خصوصاً في الازمات والكوارث التي تعصف بمحيطها الجغرافي.

وكون أزمة فايروس كورونا التي اجتاحت العالم كشفت الدور المهم لبروز نشاط المنظمات غير الحكومية والفرق التطوعية التي عززت أنشطتها بالتعاون مع الحكومات المحلية والجهود التي تبذل للحد من انتشار الوباء ومحاولة التخفيف من آثاره.

فقد ساهمت المنظمات والمتطوعين في العراق بدعم جهود الحكومة العراقية من خلال مبادرة دائرة المنظمات غير الحكومية التي انطلقت بتاريخ 22/3/2020 الحملة الوطنية للمنظمات غير الحكومية والفرق التطوعية لمواجهة آثار فايروس كورونا. 

التوجيه:

بتاريخ 21 آذار 2020 وجه السيد الأمين العام لمجلس الوزراء الأستاذ حميد نعيم الغزي بضرورة استثمار موارد المنظمات غير الحكومية لمساعدة المواطنين في مجابهة الازمة التي تسبب بها فايروس كورونا وتنظيم واحصاء الحملات التي تقوم بها المنظمات.

الدعوة: بتاريخ 22 آذار 2020 وجهت دائرة المنظمات غير الحكومية دعوة الى المنظمات كافة للمشاركة ودعم المجتمع وبالامكانات المتوفرة مع استعداد الدائرة لتقديم الدعم لتلك الحملات على ان لا يتعارض العمل مع تعليمات خلية الازمة الحكومية المشكلة بموجب الامر الديواني رقم 55 لسنة 2020 . 

آلية التوثيق: 

أنشأت دائرة المنظمات غير الحكومية منصة الكترونية من خلال google form تتيح للمنظمات إمكانية توثيق حملاتها الكترونيا حيث تم اعداد فورم الكتروني متعدد البيانات يتيح في المستقبل تحديد نتائج الحملة وخارطة الاحتياج المستقبلي وكثافة التوزيع المكاني والنوعي. 

تحليل النتائج:

تواصلت المنظمات غير الحكومية المحلية بتقديم المساعدات للمواطنين حيث وصل عدد المستفيدين الى ما يقارب 2.500.000 منذ تاريخ بدء الحملة مسجلاً تركيزاً على حملات الدعم الصغيرة حيث انخفض معدل عدد المستفيدين للحملة الواحدة ليصل الى 426 مستفيد مقارنة بـ 506 مستفيد للحملة الواحدة في الأسبوع الأول من الحملة ويعتبر هذا الموضوع ايجابياً إذ أن اختيار عينة المستفيدين للحملة الواحدة يتيح للحملة تحقيق أهدافها والتركيز على الفئات المستهدفة بدقة أكبر، وعلى صعيد توسع الرقعة الجغرافية شهد الأسبوع السادس تكراراً لتوزيع الحملات في عدد من الاحياء السكنية التي تم مساعدتها في السابق حيث وصل معدل عدد الحملات للحي السكني الواحد الى 5 حملات في محافظات بغداد، البصرة، كربلاء المقدسة والنجف الأشرف وتصدر (حي الحر) في محافظة كربلاء المقدسة الاحياء المسجلة بـ 35 حملة فيما كانت الحملات في محافظتي ديالى وواسط اكثر انتشاراً حيث حققت معدل حملتين للحي السكني الواحد وعلى نفس المقياس كان معدل عدد المستفيدين في الحي السكني الواحد في محافظة النجف الأشرف هو الأعلى بمعدل 2845 مستفيد في الحي السكني الواحد مما يؤشر احتمالية عدم الدقة في استهداف الشرائح المقصودة كما سجلت ميسان أقل عدد مستفيدين في الحي السكني الواحد حيث وصل الى 253 مستفيد. وتميزت بعض المنظمات المشاركة بتوسيع رقعة المستفيدين من حملاتها الى اكثر من محافظة فقد غطت عدد من المنظمات أكثر من محافظة في مقدمتها مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية والتي وزعت في 14 محافظة وبمجموع حملات وصلت 919 حملة وبواقع 429356 مستفيد في 592 محلة وحي سكني. 

وسجلت الحملات بشكل عام في الأسبوع السادس انخفاضاً عن ما تم تسجيله في الأسابيع الباقية بـ 635 حملة و321376 مستفيد كان 58 % منها حملات توزيع الأغذية التي شهدت ارتفاعاً بسبب حملات شهر رمضان المبارك، ولم يشهد الأسبوع السادس أي تغيير في مستوى مشاركة فروع المنظمات الأجنبية في الحملة بعدد ست منظمات فقط .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top