تقريــر ... هل يؤثر العزل المنزلي في جودة عملك؟

تقريــر ... هل يؤثر العزل المنزلي في جودة عملك؟

بعد الانتشار السريع لفيروس "كورونا" المستجد، بات عشرات ملايين الأشخاص حول العالم مضطرين للعمل من المنزل كإجراء وقائي للسيطرة على تفشي الفيروس.
ووفق دراسات علمية نشرت بين عامي 2015 و2016. فإن إنتاجية الفرد في حال إنجاز العمل من المنزل، قد تزيد بنسبة من 13 إلى 20 في المائة، وأرجعت الدراسات هذه الفرضيات إلى انخفاض فترات الراحة التي يحرص الموظف على الحصول عليها في مكان العمل التقليدي.
وفي هذا السياق، ذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية عددا من الفوائد التي قد تعود على الأفراد جراء عملهم أثناء وجودهم في العزل المنزلي.
وهذه الفوائد هي:
- تطوير قدرتك على حل المشكلات:
تقول العديد من الدراسات النفسية بأن التواصل عن بعد مع زملاء العمل يساعد الشخص على تطوير قدرته على التفكير وحل المشكلات بمفرده، في حين أن التواصل وجها لوجه في مكان العمل يؤدي إلى الحد من "الذكاء الجماعي" (قدرة الفريق المشتركة على حل المشكلات).
- القدرة على الاستنتاج:
لاحظ عدد من الباحثين من جامعة بوسطن الأميركية أن قدرة الشخص على استنتاج سبب مشكلة أو أزمة بعينها وتوقع حدوث أزمة يراها تزيد عند وجوده بمفرده دون الاختلاط بباقي أعضاء فريقه.
وأجرى الباحثون دراسة على 51 شخصا، حيث طلبوا منهم ممارسة لعبة على الإنترنت مستعارة من أحد فرق البحث والتطوير التابعة لوزارة الدفاع الأميركية، حيث يقوم المشاركون في اللعبة بالتنبؤ بوقت ومكان وقوع حادث إرهابي "خيالي"، بالبحث الجيد وجمع الأدلة من الأحداث السابقة المشابهة.
وتم تقسيم المشاركين إلى مجموعات، بعضها سمح لها بمشاركة استنتاجاتها أولا بأول مع بعضها البعض عن طريق مجموعات دردشة، والبعض الآخر لم يسمح لهم بمشاركة بياناتهم مع أحد.
ووجد الباحثون أن قدرة الأشخاص على الاستنتاج الصحيح تزيد بشكل ملحوظ أثناء تفكيرهم بمفردهم.
- الإبداع في العمل:
قال باحثو جامعة بوسطن إن قدرة الأشخاص على الإبداع في عملهم وإيجاد أفكار مميزة ومبتكرة يزيد أثناء وجودهم بمفردهم، في حين أن وجودهم في وسط مجموعات يجعل أفكارهم في الأغلب ضعيفة ومتواضعة حيث يتسبب زحام الأفكار في تشتيت مقترحاتهم وطريقة تفكيرهم.
- خلق مشاعر الحماس:
قالت دراسة أجراها باحثون من جامعة كارنيغي ميلون الأميركية إن الاتصال القصير مع زملاء العمل يساعد في خلق مشاعر الحماس تجاه المهام التي يؤديها الفرد، وإتمامها في أحسن شكل ممكن.
وتابعت الدراسة أن تركيز الشخص يزيد مع قلة المحادثات التي تتم حوله، وأنه كلما قل تشتت الفرد أصبح أقل توترا وأكثر حماسا في أداء مهامه.
ونصحت الدراسة بالتقليل من المحادثات المباشرة والمقابلات التي يتم إجراؤها على تطبيق زووم كلما أمكن ذلك، والاعتماد على البريد الإلكتروني بدلا منهما.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top