الديوان الإسبرطي والتباعد عن الفن

الديوان الإسبرطي والتباعد عن الفن

موج يوسف

تدخلنا رواية الديوان الإسبرطي للروائي الجزائري عبدالوهاب عيساوي الصادرة عن دار ميم عام 2019 والفائزة بجائزة البوكر العربية عام 2020 في التباسات عدة ،

فهي وأن جاءت مستوفية لكلِّ عوامل التباعد عن الفن والأدب كما في حال باقي أخواتها الروايات العربية التي نالت حظوظاً عالية عند إدارات الجوائز الا أنها توغل في الافتقار إلى الفنية والإبداعية للكتابة الروائية .

الرواية تحدثت على لسان خمس شخصيات في القرن التاسع عشر والمكان الجزائر بلدة المحروسة في طليعة الاحتلال الفرنسي وهذه الشخصيات قد سرد الرواية بشكل منفصل الأمر الذي أحدث خللاً بنيوياً من حيث الشخصيات، هي ديبون الصحفي الذي رافق الحملة الفرنسية لغزو الجزائر، كافيار الجندي المقاتل في جيش نابليون الذي وقع في أسر العثمانيين والتاجر ابن ميار المتقلب بين العثمانيين والفرنسيين والثائر حمة السلاوي ، والفتاة دوجة التي ظهرت بدور البغاء منذ صغرها كانت مستباحة لهذا الدور فنجد كل الشخصيات السابقة تتكلم بلسان واحد وأيديولوجية واحدة تكمن عند الروائي عيساوي ممّا أوقعه في مأزق تشتت الحدث فكلّ شخصية تطلق تعليقها من دون ضوابط والمأزق الأكبر هو غياب الوصف لكلّ شخصية فكان الواضح عناية عيساوي في الايديولوجية أكثر من العمل الأدبي.

وتسمية الرواية جاءت من كتاب ( الديوان الاسبرطي) الذي كان يقرأه كافيار سارداً فيه بعض ما وقع في المحروسة وكأنه يحتوي على قصص عمل الروائي على أن يضمنها في تقنية الميتاسرد أو ما وراء السرد الذي عن طريقه يقف الروائي أو الكتاب على الماضي القديم بفهم ووعي وانعكاسية ذاتية لكن ما حدث أن القارئ للكتاب الإسبرطي لم يجده يحمل على تقنيات الرواية أو القصة القصيرة لأن البطل كافيار كتبه على شكل سرد ذاتي تاريخي بعنوان ( لوحات) وهذا الخلل الفني الذي أبعد الرواية عن تقنية الميتا سرد . 

الأمر الأخر أن الكاتب عيساوي وظف ضمير المتكلم في الشخصيات الخمس التي اشتركت في سرد المكان والزمان والحدث وهذه الشخصيات يفترض أنها متفاوتة فيما بينها لكننا عند القراءة نجد أن الروائي لم ينسلخ منها ولم يتركها تتحدث بل نجده يعمم ايديولوجيته السياسية في مناهضتها للاحتلال العثماني فمنهم شخصية الصحفي ديبون ((الكلّ يريد القضاء على ربوة القراصنة التي تستعبد المسيحين، الكلّ يحلم بالقضاء على أسطورة الاتراك المتوحشين في المتوسط )) ص 29 الرواية وهكذا في جميع الشخصيات التي وقفت موقف أيديولوجي من المحتل العثماني بينما المحتل الفرنسي الذي اضطهد الجزائريين يبدو مرحباً به . وهناك حاجة ملحة للفوز برضا الاوربيين تم وصفه من قبل عيساوي (( لك الآن أن تفخر يا صديقي السّلاوي . قد حققَّ الفرنسيون جزءاً من أحلامك)) ص 137 الرواية . هذا ما يقوله ابن ميار وهو تاجر جزائري لصديقه الثائر السلاوي الجزائري وهذا يبين ايديولوجية الروائي كما اسلفنا .

وبهذا تكمن حكاية الرواية ( الديوان الاسبرطي) من أن تكون حكاية رمزية بشأن العلاقة بين العالم العربي وبين أوربا وهي من الموضوعات الأكثر أهمية في اللحظة العالمية السائدة من غير أن يضطر لمغادرة السياق المحلي لواقع الحكاية . فأصبحت روايات القرن الواحد والعشرين تهتم بموضوعات العنف والهويات والأثنية والعرق وغيرها ممّا افرغت من المحتوى الفكري والفني وهذا يتوافق مع متطلبات السوق الأدبية وعلى هذا الأساس صار الأدب يقترب من ثقافة أحادية اللون ممّا جعل الرواية بصورة عامة تبتعد عن أمور أساسية إبداعية وتتجه عن السياسية ممّا اوقعها في التقريرية والإخبارية فرواية الديوان لم تسلم من ذلك ، فنجد أن لغتها كانت تقريرية إخبارية موغلة في الاستسهال الأدبي المفرط وهذه اللغة اعتمدها الكثير من وفي رواية الديوان الاسبرطي نجد الكثير من المواضع على طول الرواية ابتعدت عن الفنية والإبداعية وكانت لغة موغلة في الأخبار منها (أفيق على نسمة ريح باردة تتسلل إلى جسدي بينما وقفتُ منتصباً اراقب الميناء لم يكن صديقي هناك ، الزرقة توغل في ذاكرتي والبرد يحد إبره لتنخسني فأعود بوجهي إلى دربي الأول أحث الخطى وانعطف يميناً إلى الشارع ) ص 15.

إذا أمعنا النظر نجد الإخبارية الطاغية مجرد أخبار سردها الكاتب وخلوها من الوصف ، بل حتى مشهد الاستيقاظ يتطلب مدة زمنية مع وصف فنجده انتقل إلى الميناء ثم الشارع ايضا افتقار المشهد إلى الحس الدرامي لضعف الخيال عند الروائي ونجد الكثير من المواضع تبتعد عن الفنية لأجل الايديولوجيا في مديح الفرنسيين ولا يتوقف الكاتب عند هذا الحد بل نجد بتراً في العبارات والمشاهدة فتارة الراوي في البيت وأخرى على الشاطئ كذلك المشهد نراه يباغت به القارئ من دون وصف او تمهيد وحتى الحوار قد شل حركته السردية فضلاً عن غياب المتعة في القراءة فلا نجد تباين معرفي وكأنه يريد أن يجعل من كتابه لوحة عالمية للدور السياسي والأوروبي الذي تلعبه فرنسا في تنوير العالم .

التعددية الصوتية وأوقعت العيساوي في موقف يكشف غياب الصنعة في العمل الأدبي فهو يضمن تقنية التشتت وفوضى الأحداث وتداخل الحكاية لإخفاء ضعف الراوي وحبكة الراوية وفي العادة أكثر الروايات التي نتال عناية القائمين على الجوائز هي من هذا النوع .

الرواية تصنف أنها تاريخية لكنها ابتعدت عن الجس الأصلي، فالسرد تاريخياً مغلفاً بغلاف أيديولوجي موظفاً الهويات التي غدت إعلانات تجارية تحول الأدب إلى سلعة قابلة للتسويق التجاري العالمي وتساعد على ضرب سلطات الآخر المتناحرة فيما بينها، فالحرب هي ثقافية إعلامية ممّا جعل الثقافة مرتبطة بالسياسية .

وهذه الكتابات صارت تلقي الاحتفاء والتقدير لأنها محملة بالفضائل من الناحية السياسية وهذا يفسر تدنى مستويات الروايات التي تفوز بالجوائز العربية ممّا جعل القراء والسامعين يهابون شيء اسمه البوكر العربية ، ويتهمون أن هؤلاء الكتّاب الذين يفوزون بالجوائز هم عباقرة العالم .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top