ناظم حكمت على لسان زوجته الروسية.. حديث أخير معه امتد إلى ألف صفحة

ناظم حكمت على لسان زوجته الروسية.. حديث أخير معه امتد إلى ألف صفحة

علاء المفرجي

في كتابها «الحديث الأخير مع ناظم» الصادر عن «دار المدى» بترجمة الناقد والسينمائي الأردني عدنان مدانات، تتوقف فيرا تولياكوفا حكمت، عند أهم المحطات في حياة زوجها الشاعر التركي ناظم حكمت.

والكتاب ليس ذكريات؛ بل هو حديث حقيقي مع زوج توفي، وبفضل هذا الحديث تعافت فيرا تولياكوفا من حالة الحزن التي عانتها بعد رحيله. فقدت فيرا زوجها وهي على عتبة الثلاثين من عمرها، بينما لا تزال تنتظرها حياة كاملة، مع أن أهم ما في حياتها كان قد تحقق. لقد انعكس قدرها البهيج المشترك مع زوجها الشهير على مجرى حياتها اللاحقة. وهي في الكتاب لا تكتفي بإعادة سرد أفكار ناظم حكمت؛ بل هي ترى العالم بعيونه.

تقول تولياكوفا: «الكتاب المطروح بين أيديكم ليس ذكريات أدبية؛ بل حديثي الأخير مع ناظم. بدأ الحديث بعد مرور أسبوعين أو ثلاثة على رحيله؛ لأن التواصل -صدقوني- بين الناس المقربين، أحدهم مع الآخر، أمر لا يمكن لأي شيء أن يحول دونه».

وتشير في بداية الكتاب إلى أنها على مدى عامين، من 1963 إلى 1965، ليلة إثر ليلة، تواصل هذا الحديث بسلاسة. «النتيجة: ألف صفحة، وناظم كما عرفته. وهذا هو الأهم الآن».

لكنها لم تتطرق في هذا الحديث إلى القصص المتعلقة بتاريخ علاقتهما، ولا إلى عديد من لحظات الحياة الحميمة المشتركة، كذلك لم يتضمن الكتاب تفاصيل اشتغال ناظم على أشعاره، ومسرحياته، وسيناريوهاته، ورواياته التي كانت شاهدة عليها.

وتجاهلت بعض الأمور «لاعتبارات إنسانية تتعلق بالأشخاص الذين لا يزالون أحياء، والذين -على الأغلب- يشعرون بالندم لما سببوه لناظم من أحزان».

تكتب تولياكوفا التي تخرجت في معهد السينما الحكومي في موسكو، وتخصصت في كتابة السيناريو السينمائي، ثم اشتغلت ضمن تخصصها، حكايتها مع ناظم حكمت بأسلوب سردي سينمائي صرف، تجعل القارئ يعيش الحدث في الزمن الحاضر، رغم تنقلها ما بين الأزمنة، بالضبط كما في السينما، وهي تقسِّم حكايتها إلى مشاهد متنوعة، تجول بقارئها في أرجاء العالم بصحبة ناظم حكمت، وتعرِّف قارئها عن قرب على شخصيات شهيرة في حقبة الخمسينيات والستينيات من مختلف دول الأرض: قادة، سياسيون، كتَّاب، شعراء، فنانون، وغيرهم، ارتبطوا بعلاقات حميمة مع الشاعر.

وتستفيد فيرا من تقنيات كتابة السيناريو، فتضيف لكل جديد ترويه عنصر التشويق. تبدأ كل نقلة جديدة بحادثة عادية قد تبدو للوهلة الأولى لا معنى لها، وسرعان ما نتبيَّن أنها مجرد مدخل لموضوع جديد ولقضية جديدة.

وهي تعرِّفنا بطريقة غير مباشرة ورشيقة على الواقع السياسي والثقافي في تلك الفترة الممتدة ما بين نهاية الحقبة الستالينية وبداية حقبة خروتشوف، وتأثير الحقبتين السلبي على الأدباء، من روائيين وشعراء خاصة، ما يجعل القارئ يقرأ ما بين السطور مقدمات الأسباب التي جعلت المجتمع الروسي يتقبل بسهولة وسرعة انهيار النظام السوفياتي بعد عشرات السنين، وكأنه تحصيل حاصل.

تولياكوفا لا تتذكر؛ لكنها تذكِّر ناظم حكمت بما مضى، وبما عاشاه وشاهداه سوية، بما كان يحدثها عنه وضمن أي ظروف. لم تسعَ أبداً عندما كانت تختلف مع الزوج وسط الحديث حول حدث أو قضية ما، للتأثير على موقفه، كما لو أنه لا يزال حياً. لم تكن تفعل هذا مباشرة؛ بل بلباقة، كما لو أنها تخشى جرح شخص محبوب. ليس بطريقة خطابية؛ بل بالتقسيط. كانت فيرا أصغر عمراً بكثير من ناظم حكمت. وكانت تجربة الاثنين مختلفة؛ لكنها في بعض الأمور كانت أكثر حكمة منه.

يقول أندري ديميترييف الذي كتب مقدمة الطبعة الروسية: «بخصوص التجربة الحياتية، من المناسب العودة إلى صفة (شاعر شيوعي) الموصوف بها ناظم حكمت. ناظم حكمت كان شيوعياً رومانسياً. عاش ودرس في روسيا السوفياتية بعد الحرب الأهلية. وفي العشرينيات، زمن الخطة الاقتصادية الجديدة، أقام علاقات حميمة مع أكثر فناني عصره بريقاً. بعد عودته لتركيا تعرَّض للملاحقة وقضى سبعة عشر عاماً في السجن. خلال هذه السنوات السبع عشرة حصلت أكثر أحداث القرن العشرين رعباً. حتى الرجال الأحرار خارج حدود الاتحاد السوفياتي لم يكونوا مطلعين كثيراً على ما يحدث في بلادنا (لن نتحدث عن أولئك الذين ادعوا أنهم لا يعرفون شيئاً). لم يكن لدى ناظم حكمت في السجن تقريباً لا جرائد ولا كتب. حتى أنه قليلاً ما كان يعرف عما يجري في تركيا. ولم يكن ناظم حكمت يعرف أي شيء عمَّا يجري في الاتحاد السوفياتي».

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top