مجلة أميركية: صفقة شراء منظومة s-400 تراوح بمكانها

مجلة أميركية: صفقة شراء منظومة s-400 تراوح بمكانها

 ترجمة/ المدى

بعد التوترات الأخيرة التي شهدتها العلاقة بين بغداد وواشنطن، والتي يحاول رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي سحب فتيلها، تسعى إيران جاهدة إلى دفع بغداد للتقارب مع روسيا وتقديمها كبديل للحليف الأميركي، وفقا لمجلة "نيوزويك" الأميركية.

تقول المجلة إن الملحق العسكري في السفارة الإيرانية ببغداد، العميد مصطفى مراديان، ناقش، الثلاثاء، مع رئيس أركان الجيش العراقي المعين حديثا الفريق عبد الأمير رشيد يار الله تعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين. وفقا للمجلة، فقد تعهد مراديان بدعم القوات المسلحة العراقية، ودعا إلى تعزيز المركز الرباعي الأمني والاستخباري المشترك لتبادل المعلومات، المكون من إيران والعراق وروسيا وسوريا، وهو مركز أنشئ عام 2015 لتعزيز الجهود المشتركة لهزيمة تنظيم داعش. تشير المجلة إلى أن القوات الأميركية والعراقية أجرتا حوارا ستراتيجيا في وقت سابق من هذا الشهر لتأسيس أرضية مشتركة حول القضايا الأمنية، واختتمت المحادثات في 12 حزيران بالتزام واشنطن بمغادرة البلاد، ولكن دون جدول زمني محدد، حاول نواب عراقيون موالون لإيران الحصول عليه. وتضيف "وفي اليوم نفسه قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول لوكالة الأنباء الكردية رووداو إن غرفة العمليات الرباعية مع إيران وروسيا وسوريا لا تزال نشطة".

وأضاف أن "الأمر متروك للشعب العراقي، فيما يتعلق ببقاء أي قوات أجنبية على الأراضي العراقية".

وإضافة لذلك، تقول المجلة إن التقارير المتعلقة بعزم العراق شراء نظام صواريخ أرض جو "S-400" الروسية لا تزال تتوارد بين الفينة والأخرى.

وتتابع "في نيسان الماضي، كان البرلمانيون العراقيون يناقشون شراء هذه المنظومة لتحقيق توازن أفضل للعلاقات العسكرية بين الشرق والغرب، على الرغم من عدم إحراز أي تقدم ملموس حتى الآن".

وتحسنت العلاقات بين واشنطن وبغداد منذ تولي رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي رئاسة الحكومة العراقية الشهر الماضي، لتؤذن بفصل جديد في العلاقات بين العراق والولايات المتحدة بعد خروج عادل عبد المهدي، الذي فترت أثناء إدارته هذه العلاقات. وتواصل بعض الأحزاب، ولا سيما كتلة الفتح المدعومة من إيران، الدعوة إلى انسحاب القوات الأميركية. وفي إشارة إلى دعم إدارة الكاظمي، بعد ساعات من أداء اليمين الدستورية، وافقت الولايات المتحدة على إعفاء العراق من العقوبات على إيران لمدة 120 يوما لتمكينه من مواصلة استيراد الغاز والكهرباء الإيرانيين لتلبية احتياجاته من الطاقة.

تعليقات الزوار

  • معلق

    كلما بقينا نمشي وراء روسيا وايران والنظام الأسدي سوف لن نحصد الا الندم والخسارة والخذلان

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top