العمود الثامن: محلل سياسي للبيع!!

علي حسين 2020/06/25 09:13:29 م

العمود الثامن: محلل سياسي للبيع!!

 علي حسين

متى تنتهي حقبة المحللين السياسيين في فضاء الحياة العراقية؟، هل صورة المحلل السياسي الكاريكاتورية، وهو يصرخ ويولول في الفضائيات جزء من الفيلم الهابط للسياسة العراقية؟ .

عليك أن ترجع بالذاكرة إلى سنوات عدة حين كان المحلل السياسي عبد الكريم خلف يجلس في الاستوديو يشتم الحكومة ويطالب بالعصيان المدني ودخول المنطقة الخضراء و"سحل" السياسيين جميعًا.. تلك المشاهد المضحكة التي كان يظهر فيها قبل أن يصبح "ببغاء" عادل عبد المهدي ويحرض على قتل المتظاهرين، طائفة من المحللين السياسيين من الذين ما أن تضع مايك أمام فم الواحد منهم حتى يبدأ بالصراخ والعويل عن الفوضى التي ستعم في البلاد لو الطبقة السياسية قررت أن تستقيل. 

وفي كل يوم نرى الصحف والفضائيات تتسابق على استضافة مفكر ستراتيجي ليصول ويجول معلنًا أنه من صنع الديمقراطية في العراق. 

وذات يوم أخبرنا المحلل السياسي والخبير الستراتيجي المقيم في لندن حاليًا، والعاشق للسعودية سابقًا، والمغرم بطهران حاليًا، والحائر ماذا يفعل مستقبلًا، نجاح محمد علي، أنّ العراق لم ينتصر في معركته ضد داعش! وإنما الذي انتصر إيران. 

وقد قيل ما قيل في أسباب تقلّب بعض المحللين من اليمين إلى اليسار، وبالعكس، الكثير من الكلام، إلا أنّ أحدًا لم يخبرنا حتى الآن، أين اختفى "المدني" حمد الموسوي الذي تحول من لفلفة أموال مزاد بيع العملة، إلى تأسيس حزب مدني مهمته إشاعة الحياة الثقافية في البلاد، مما ذكرنا بصاحب الوزارتين سعدون الدليمي، عندما وضع حجر الأساس لأوبرا بغداد وهو يبتسم ويقول لمراسلي الفضائيات: إنها ستكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، وبعد خمس سنوات تحولت أوبرا الدليمي إلى مستنقع للبعوض والضفادع، بالأمس ظهر علينا محلل من طراز خاص اسمه هاشم الكندري ليخبرنا بكل "أريحية" بأن ما حدث في مستشفيات الناصرية مجرد تمثيلية، ولا وجود لمشاكل تتعلق بانتشار فايروس كورونا ونقص الأجهزة الطبية، وأن الضجة التي حدثت حول نقص الأوكسجين ، إنما هي مخطط لنقل الدواعش من سجن الحوت في الناصرية وتهريبهم.

علينا ان ندرك إن المحللين السياسيين هم ظاهرة صنعها سياسيو 2003، وقد وجدنا عددًا من هؤلاء المحللين يتحولون إلى مستشارين في مكاتب الرئاسات الثلاث .

للأسف إنّ الآفة التي أصيب بها التغيير في العراق هي الأدعياء، والقافزون فوق سطح التغيير بمنتهى الخفّة، ومشكلة هؤلاء أنهم يعتقدون أن الناس فقدت ذاكرتها ونسيت ماذا قال هؤلاء قبل سنوات في مديح الأمريكان .

يكتب ريجيس دوبريه في كتابه "المفكّر في مواجهة القبائل" إن: "الناس تدرك جيدا أنّ الخطاب السياسي الانتهازي يتعكّز على فضيلة النسيان التي يتميز بها البشر"، فالحقيقة أنّ النسيان، غفر للكثير من مسؤولينا، جرائمهم التي صُنّفت في خانة الخطأ غير المقصود.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top