موسيقى الاحد: الموسيقى والوقت

موسيقى الاحد: الموسيقى والوقت

ثائر صالح

الانسان والوقت أو الزمن صنوان منذ الأزل، كل شيء حوله مرتبط بمفهوم الزمن: الفعل، الطبيعة، الحركة...

لكن مفهوم الإنسان عن الوقت ليس ثابتاً، وتغير بمرور الزمن. قلت الوقت أو الزمن، مع أننا نعرف الفارق بين الاثنين، هذا الفارق هو اكتشاف حديث للبشر، حصل قبل فترة وجيزة، منذ الثورة الصناعية، عندما أصبح كل زمن يقاس بالدقيقة والثانية، قبلها ما كان الوقت يعني للإنسان ساعة ودقيقة وثانية، بل أجزاء اليوم النهار أو الليل (خاصة عندنا فقد ارتبط ذلك بمواعيد الصلاة الخمسة)، وفي أوروبا ربما دقات الناقوس كل ساعة في النهار في أحسن الأحوال، لا يعرف شباب اليوم معنى عبارات "ساعتك تؤخر" أو "ساعتك تأكل حشيش"، لأن الموبيل يرتبط بالإنترنت وساعته مضبوطة على التوقيت العالمي بشكل لا نستطيع تخيل دقته.

الوقت / الزمن في الموسيقى يعني شيئاً آخر أكثر تعقيداً: زمن الأنغام والسكتات، الايقاع، وسرعة الأداء. لكن هذا الوقت / الزمن الموسيقي يعتمد على دواخل الموسيقي نفسه بدرجة كبيرة، فهو لا يقاس بالثواني بل يقدره الموسيقي بشكل ذاتي. صحيح، يمكن للموسيقيين استعمال المترونوم وهو جهاز معتمد لتحديد سرعة الاداء، اخترع في أوروبا سنة 1815 مبدأه ميكانيكي كالبندول، يمكن تغيير مركز ثقل ساقه بذلك تتغير سرعة دورته وعادة ما يستعمل بين 40 أو 208 ضربات في الدقيقة. لكننا نعرف كذلك إن أحد اختراعات عباس بن فرناس العديدة في القرن التاسع الميلادي كان شيئاً من هذا القبيل. غير أن المترونوم يستعمل أثناء التدريبات وليس في الحفلات والعزف الحي حيث يضطر المؤدي الى تقدير السرعة، وهذا يعتمد على عدد كبير من العوامل الذاتية والموضوعية. وقد قرأت مرة دراسة عن سرعة تسجيل عمل معين لباخ وذهلت للفوارق الكبيرة بين الفرق وبين القادة أنفسهم، فالفرق التي استعملت أدوات عصر الباروك (الأداء التاريخي) عزفته بسرع تراوحت بين 96 و 115 بمعدل 105 ضربات في الدقيقة، أما الفرق التي استعملت أدوات معاصرة، حديثة فتراوحت السرع بين 77 و 98 بمعدل 90 ضربة في الدقيقة وهذا فارق كبير، كنت أتوقع العكس بسبب سهولة العزف على الأدوات الحديثة بعكس أدوات عصر الباروك، غير أن الباحث ذكر هذا المثال ضمن النقاش حول مدى "تأريخية" اختيار سرع أنشط من السرع التي يختارها قادة الأوركسترا المعتادين على الأداء الرومانتيكي، وكل هذا يعتمد على تفسير الموسيقيين للنص وعلى التطور التاريخي للموسيقى، هذا موضوع خلافي كبير بين الموسيقيين في الوقت الحاضر، له علاقة بالطفرة في سرعة الأداء المنفرد على البيانو في ثلاثينيات وأربعينيات القرن التاسع عشر مع ظهور تقنيات ميكانيكية جديدة في البيانو وبروز جيل جديد من العازفين المهرة مثل شوبان وليست وشومان، مثل هذه الطفرة بالمقابل لم تحصل وقتئذ في الأداء الاوركسترالي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top