الصحة تسجل 2069 إصابة والبرلمان يطلب إبعاد  متنفذين فاسدين  ضمن الجيش الأبيض

الصحة تسجل 2069 إصابة والبرلمان يطلب إبعاد متنفذين فاسدين ضمن الجيش الأبيض

 بغداد / المدى

أعلنت وزارة الصحة، أمس السبت، تسجيل أكثر من ألفي إصابة جديدة وأكثر من 100 حالة وفاة خلال 24 ساعة. 

وقالت الوزارة في بيان إنه "تم فحص (9630) نموذجا في كافة المختبرات المختصة في العراق، وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق (510353)".

واضافت ان "مختبرات وزارة الصحة والبيئة سجلت (2069) إصابة موزعة كالتالي: بغداد / الرصافة 303، بغداد / الكرخ 340، مدينة الطب 37، النجف الأشرف 132 السليمانية 255، أربيل 50، دهوك 6، كربلاء 92، كركوك 48، ديالى 77، واسط 59، بابل 62، البصرة 116، ميسان 174، الديوانية 99، ذي قار 157، الأنبار 18، نينوى 14، صلاح الدين 7، المثنى 23".

وسجلت الوزارة 1079 حالة شفاء، مقابل 101 حالة وفاة، وبهذا بلغ المجموع الكلي للوفيات 1660.

وارتفع مجموع الإصابات الكلية الى 43262 منهم 19938 حالة شفاء، فيما يرقد 21664 في المستشفيات منهم 254 في العناية المركزة. 

الى ذلك، طالب رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية قتيبة الجبوري، أمس السبت، رئيس الوزراء والأجهزة الأمنية بتوفير الحماية للأطباء من الاعتداءات، خاصة بعد حصول سلسلة تجاوزات بحقهم من قبل أشخاص "غير منضبطين".

وأعرب الجبوري في بيان عن أمله في أن "يتدخل رئيس الوزراء شخصيًا للإيعاز بحماية ابطال الجيش الأبيض الذين يبذلون الغالي والنفيس لإنقاذ اكبر عدد من المصابين بالوباء، وصرف المخصصات المالية التي أقرها مجلس الوزراء سابقًا للكوادر الطبية والصحية والكوادر الساندة التي تتصدى لوباء كورونا، لأنهم حتى هذه اللحظة لم يتم صرف أي مبلغ لهم، بالإضافة إلى تطبيق قرارات مجلس الوزراء بمنحهم قطع أراض فورًا، وذلك تقديرا واحتراما لجهودهم وتضحياتهم التي لا تقدر بثمن". 

وطالب رئيس لجنة الصحة النيابية رئيس الوزراء بـ"وضع حد للتدخلات السياسية في عمل وزارة الصحة وقيام البعض بمصادرة جهودها وعقد صفقات تحوم حولها شبهات فساد، وخصوصًا فيما يتعلق بمستلزمات التصدي لوباء كورونا"، مشددًا على"أهمية استبعاد بعض المسؤولين المتنفذين في وزارة الصحة والمتورطين بقضايا فساد ويستغلون انتماءهم لجهات سياسية معينة بطريقة الاستقواء بهذه الجهات لإرهاب موظفي الوزارة لتمرير اجندات فسادهم، وفسح المجال للوزير الدكتور حسن التميمي ليزاول مهامه بعيدًا عن التدخلات السياسية وبعيدًا عن التقييد وفرض الإرادات والإملاءات، ودعمه واسناده، لأن استمرار التدخلات السياسية في عمل وزارة الصحة سيجعل النظام الصحي في العراق معرضًا للانهيار، وبالتالي انهيار الحكومة بسبب فشلها في إدارة النظام الصحي"، داعيًا الى "تشكيل لجنة استشارية تضم ذوي الخبرة والاختصاص لإدارة ملف كورونا بالتعاون مع وزير الصحة وبإشراف رئيس الوزراء، وأن تباشر اللجنة عقد اجتماعاتها بأسرع وقت ممكن في مقر رئاسة الوزراء بعيدًا عن التدخلات السياسية". 

وتابع الجبوري "ومن جهة اخرى لقد استبشرنا خيرًا بتصريحات رئيس الوزراء بأنه سيجرد الأحزاب من مناصبها المهمة في الدولة العراقية، ومن جانبنا سنكون داعمين لهذه التوجهات التي أعطتنا بارقة أمل في النهوض بأوضاع العراق في كافة المجالات بعد استبعاد المتحزبين الفاسدين الذين تحولوا الى أورام سرطانية تنهش في جسد الدولة العراقية". 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top