بعبارة أخرى: هـدّاف (الفريق).. حكم المباراة!!

علي رياح 2020/06/29 06:16:43 م

بعبارة أخرى: هـدّاف (الفريق).. حكم المباراة!!

 علي رياح

ليس أشدّ إحراجا لحكم المباراة الكروية، من أن يجد نفسه في غفلة أو سهوة ومن دون أي شكل من أشكال التعمّد، وبكرة خارج السياق والمألوف، قد أحرز هدفاً يغيّر مسار المباراة، أو يحسمها لصالح الفريق المستفيد، أو قد تُتقرر بموجبه بطولة بأكملها!

ارتطمت كرة جانبية بوجه حكم المباراة خلال إحدى مباريات دوري الدرجة الثالثة عام 1997، وغيّرت مسارها نحو المرمى وهزّت الشباك!

تسمّر الحارس والمدافعون في أماكنهم لغرابة المشهد أو استثنائيته الشديدة، بينما دخل بعض لاعبي الفريق المهاجم في مشهد العناق والتهنئة لمعرفتهم بأن قانون الكرة يوجب احتساب الهدف، فكانت منهم مغالاة في إظهار الفرح إدراكاً بأن التاريخ سيسجل هذه الواقعة النادرة!

لم يكن أمام الحكم الذي شاءت المقادير أن تضعه في أسوأ ما يمكن أن يمرّ به قاضي المباراة، سوى احتساب الهدف الذي كان حاسماً فاز بفضله فريق برمية من دون رامٍ .. فيما تجمّع عدد من لاعبي الفريق المتضرر حول الحكم يستفهمون ويستعلمون وبعضهم يتوعد بالويل والثبور وعظائم الأمور إذا تمّ احتساب الهدف!

كان الملعب على موعد مع جدل شديد، وبالطبع فإن الأمر كله يعود إلى جهل البعض بالقانون الذي يحقق هنا بالذات فائدة لفريق على حساب آخر من دون إرادة الحكم، بل رغماً عن أنفه ووجهه!

وفي اليوم التالي كان اللاعب والحكم والمدرب الأسبق لطفي عبد القادر ينتظرني عند استعلامات الجريدة وقد حمل مقالا غاية في الروعة .. كنت قد اعتدت تسلّم مقالات مهمة منه بين حين وآخر يكتبها بقلم الرصاص وبخطه المبهر، ولكن هذه المرة جاءت التفاصيل مختلفة!

يقول عبد القادر بعد تقديم بليغ لفكرته :ينصّ القانون الكروي في إحدى فقراته على ما يلي :إذا ضربت الكرة وجه الحكم ودخلت المرمى، فتعتبر إصابة، وهنا – يقول عبد القادر – لابدّ من ملاحظة النقطتين التاليتين:

أولاً : إن مثل هذه الحالة لم تحصل إلا في حدود نادرة جداً منذ أول قانون كروي عرفه العالم .. أنا شخصياً سمعت عنها في مباريات خارجية متباعدة تفصل بينها سنوات طويلة..

ثانياً: لقد خصَّ القرار ضرب الكرة لوجه الحكم، في حين قد تضرب الكرة أي جزء من جسمه .. فمثلاً قد يحاول الحكم أن يتفادى ضرب الكرة لوجهه فيدفعها بظهره ثم تستقر في الهدف .. وقد تضرب ساقه وهو في حالة حركة فيركلها بقدمه ثم تستقر في الهدف .. إذاً ومن أجل ألا يضع القانون كل حكام العالم في مأزق اقترح ما يلي :

أولاً : إلغاء القرار المتعلّق بهذه الحالة والذي يتضمّن احتساب هدف يتسبّب فيه حكم المباراة جرّاء ارتطام الكرة بجسمه واستقرارها في الهدف.

ثانياً: يستأنف حكم المباراة اللعب بإسقاط الكرة من مكان ارتطام الكرة به بعد إلغاء الهدف.

ثالثاً: الكرة لاعبة عند ارتطامها بالحكم ومساعديه إذا كانوا داخل الملعب باستثناء تسجيل إصابة.

ثم أضاف :وبهذا يكون الاتحاد الدولي لكرة القدم قد ضمن في القانون حق الفرق المتنافسة من دون أن يكون حادث عرضي غير مقصود سبباً في العبث بنتيجة المباراة، حتى لو كان هذا الحدث يتحقّق مرة كل عشر سنوات!

كان لطفي عبد القادر مدافعاً شرساً عن فكرته .. قال إنه سيبعث بالمقال بعد نشره إلى الهيئة التشريعية الاتحاد الدولي، أما نحن في الصحيفة فقد وضعنا مانشيتاً عريضاً يقول :خبير عراقي يدعو (الفيفا) إلى منع الحكام من (إحراز) الأهداف! 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top