رأي بالأجنبي: (فهم) العالم من خلال نظرية المؤامرة

آراء وأفكار 2020/07/12 07:28:37 م

رأي بالأجنبي: (فهم) العالم من خلال نظرية المؤامرة

 ليليان نيغور *

ترجمة : عدوية الهلالي

من المعروف أن الأخبار الكاذبة ونظريات المؤامرة كانت موجودة قبل انتشار وباء كورونا وقبل اختراع الانترنت بوقت طويل ، لكنها شهدت انتشارا غير مسبوق في الأشهر الأخيرة ..

فمن بين المعتقدات المتداولة ، يمكننا أن نستشهد بحقيقة أن الفايروس اخترع في المختبر ،وإن الناس سوف يصابون به بواسطة أدوات الاختبار الملوّثة بالفايروس ، وإن اللقاح ضد كوفيد 19 ( وهو غير موجود حتى الآن !) سوف يمنح لجميع الناس قسراً ، وبسبب ذلك ، سيصاب الناس بالفايروس عن طريق الاختبارات ..

الآخر ..ونجاح نظريات المؤامرة

عرفت نظريات المؤامرة نجاحاً كبيراً بفضل توفير الانترنت على نطاق واسع للعديد من مصادر المعلومات ، لكن هذا ليس التفسير الوحيد ، ففي أوقات عدم اليقين والخطر ، كما هو الحال مع الأوبئة ، يكون الناس أكثر استعداداً لقبول نظريات المؤامرة ، إذ يتقبل الناس في هذه الأوقات أية معلومات تخفف من شعورهم بالارتباك مايوجه إحباطاتهم وغضبهم الى مجاميع أخرى ..

وبالتالي ، فإن نظريات المؤامرة تستهدف الأشخاص او المجاميع التي تشكل ( الآخر ) بامتياز : على سبيل المثال ، الأشخاص فاحشي الثراء مثل ( روكفلر ، بيل غيتس ..الخ ) ، أو على العكس ، أعضاء مجاميع الأقليات .. وتدعي نظريات المؤامرة إنها " تثبت " وتبين بالضبط من هو المسؤول عن وضع غير مؤكد وخطير ..كما إنها تؤسس براهينها على أنصاف الحقائق ، ومع الحقائق التي غالباً ماتكون في متناول العديد من الناس ، ولكنها بعد ذلك تستخدم إجراءات منطقية خاطئة وتخلص الى استنتاجات خاطئة تماماً تسمح للناس أن يشعروا أنهم استعادوا اليقين ، وبأنهم استعادوا سماتهم وشعورهم بالثقة بالنفس .وبهذه الطريقة ، يبدأ الناس في " فهم " مايحدث لهم من جديد ، ويصبح عالمهم واضحاً ويمكن السيطرة عليه لأنهم " يعرفون " مايجري ومايجب القيام به لأنهاء معاناتهم ..

لماذا يسهل الاعتقاد بنظرية المؤامرة أكثر من النظرية العلمية ؟

هنالك عدة أسباب تجعل من هذه النظريات أكثر مصداقية بالنسبة للبعض ،أولاً : يتم تطوير النظريات العلمية من قبل باحثين في مجال علمي ضيق ، وغالباً ماتكون متاحة فقط لمجموعة صغيرة من المتخصصين في هذا المجال ، ويتم تطوير نظريات المؤامرة بطريقة يسهل على الناس العاديين فهمها وتقديم حلول واضحة لمشاكل معقدة للغاية ..أما السبب الثاني فهو فقدان الثقة ، ففي العقود الخيرة ، فقد الكثير من الناس الثقة بالنخب ، بما في ذلك النخب العلمية ، إذ يميل الناس أكثر الى الإيمان بمؤامرة النخب والنظريات التي تنبثق عنها ..

خطر هذه الظاهرة 

حتى الآن ، كان التركيز اكثر على تثقيف الناس حول الفرق بين مصدر موثوق به ومصدر مشكوك فيه ، ولكن هذا يؤدي الى التعامل مع الناس على أنهم أطفال ، ففي الواقع ، يعرف الناس جيداً متى يكون مصدرهم غير علمي ، لكن هذا لايمنعهم بالضرورة ..

من ناحية أخرى ، كلما شعر الناس بالخيانة ، أو التمييز ضدهم ، أو إذلالهم أو التقليل من شأنهم في المجتمع ، كلما زاد احتمال عدم الثقة في مؤسسات هذا المجتمع والمعلومات الواردة من هذه المؤسسات ، وازداد بالتالي احتمال تصديقهم للنظريات والمعلومات التي ترد إليهم من مصادر أخرى ..

والخطر في هذه الظاهرة هو إنها تخلق تاثيراً متصاعداً ، حيث تضعف هذه النظريات المؤسسات بشكل عام ، مايخلق المزيد من الشكوك التي تعزز مصداقية نظريات المؤامرة ..

انتشار نظريات المؤامرة بسهولة أكبر في المجتمعات المنقسمة 

صحيح إن هذه النظريات شائعة ليس فقط في أوقات معينة ، ولكن أيضاً في مجتمعات معينة ، فعلى سبيل المثال ، لوحظ أنه في المجتمعات غير المستقرة وغير المتكافئة ، حيث تكون الثقة في المؤسسات ضعيفة ، يكون هنالك ميل أكبر لنشر نظريات كاذبة حول جميع أنواع المؤامرات ، ويمكن ملاحظة هذه الحقيقة في الولايات المتحدة ، على سبيل المثال ، فكلما تجزأ المجتمع وانقسم ، كلما شعر الناس بالأمان وأصبح المجتمع أكثر هشاشة ..ويخلق عدم اليقين هذا شعوراً بعدم الراحة المعرفية ، وهو توتر يمكن تخفيفه نسبياً من خلال النظريات التي تجيب بوضوح على الأسئلة التي تهم الناس .

كيف ومن يجب أن نحارب ؟

بالنظر الى حرية الصحافة والانترنت لايمكن القضاء تماماً على نظريات المؤامرة ، ومع ذلك ، يمكن تخفيف هذه النظريات على المدى البعيد ، من خلال تعزيز سلطة المؤسسات والمجتمع المدني ، والحد من عدم المساواة والظلم ، والقضاء على الفقر ، واشراك الناس ، بغض النظر عن وضعهم وتاثيرهم في المجتمع ، في القرارات ، من خلال الاستماع إليهم ، وعلى المدى القصير، من خلال رفع مستوى الوعي العام بالمعلومات الجيدة ..ومع ذلك ، كانت نظريات المؤامرة موجودة وستظل موجودة في جميع المجتمعات ..

• بروفسورة في كلية العلوم الاجتماعية في جامعة اوتاوا

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top