فرق كرة الممتاز تواجه خطر الإفلاس في الموسم الجديد!

فرق كرة الممتاز تواجه خطر الإفلاس في الموسم الجديد!

 الأندية الجماهيرية تراهن على استمرار دعم الوزارات

 بغداد / حيدر مدلول

سيكون الموسم 2020-2021 من أصعب المواسم التي تمرّ بها الأندية التي تشارك فرقها الكروي في الدوري الممتاز منذ أحداث نيسان 2003 في ظلّ مجهولية عدم معرفتها الدقيقة بالميزانية المالية التي تخصّص لها من قبل الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ومجالس المحافظات الراعية لها،

وتواصل عقد الصفقات الدسمة لتدعيم الصفوف وخاصة تلك التي لديها استحقاقات خارجية مع لاعبين محلّيين أو محترفين بسبب التداعيات الناجمة عن استمرار الانخفاض السريع في أسعار النفط عالمياً والذي أدّى الى عدم وجود ميزانية لعام 2020 للحكومة الحالية التي يترّأسها مصطفى الكاظمي ولجوئها الى سياسة الاقتراض الداخلي والخارجي من أجل تأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين حتى شهر أيلول المقبل وتفشّي فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية والغربية وإقليم كردستان منذ بداية شهر آذار الماضي .

رعاية الشرطة

ويراهن نادي الشرطة الرياضي كثيراً في استمرار وزارة الداخلية الراعي الرسمي له في أخذ الاستقطاعات من رواتب جميع منتسبيها من أجل تأمين ميزانية جديدة تسهم في دفع القسط الأول من مبالغ العقود التي تم توقيعها مع اللاعبين المحليين سواء المخضرمين أو الجُدد الذين سيدافعون عن ألوان القيثارة الخضراء حسب ما رسمه المدرب عبد الغني شهد وملاكه المساعد من خلال ضمّه 12 لاعباً جديداً ممّن يرتبط معهم بعلاقات وثيقة خلال مدة إشرافه على تدريب المنتخب الأولمبي لكرة القدم منذ عام 2015 فضلاً عن عدد من نجوم المنتخب الوطني لكرة القدم المتسلّحين بالخبرة والعطاء أملاً في تحقيق نتائج جيّدة للاستحقاقات القارية المقبلة التي من المؤمّل أن يخوضها خلال الفترة من الرابع عشر ولغاية الرابع والعشرين من شهر أيلول المقبل للجولات الأربع المتبقية من الدور الأول لمنطقة الغرب لحساب المجموعة الأولى في دوري أبطال آسيا لكرة القدم التي ستجري بنظام التجمّع في العاصمة القطرية الدوحة حيث ستكون بمثابة تحضير مثالي لدخوله في منافسات دوري الكرة الجديد المؤمل انطلاقه اعتباراً من العشرين من الشهر ذاته بمشاركة 20 فريقاً في مساعٍ جديدة للحفاظ على اللقب الذي ناله في موسم 2018-2019 وهو الهدف المحلي الذي تنشده الأنصار .

اتفاق باسم

ومن جانبه بدأت إدارة نادي الزوراء الرياضي بالاتفاق مع المدرب باسم قاسم في الحفاظ على أغلب نجومه الذين دافعوا عن النوارس في الموسم السابق الى جانب ضم عدد من اللاعبين المحليين في صفوف الفرق الجماهيرية والمحافظاتية الأخرى ويقف على رأسهم الهداف علاء عبد الزهرة وضرغام إسماعيل وعمار عبد الحسين والسوري محمد زاهر الميداني وعلي ياسين ومحمد صالح وعلاء كاطع تطلّعاً في تكوين فريق قوي يتميّز بالتجانس والخبرة والشبابية من أجل البقاء كطرف أساسي في التنافس بقوة على الألقاب المحلية وتقديم مستويات رفيعة خلال النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم التي سيمثل فيها الكرة العراقية الى جانب فريقي الشرطة والقوة الجوية.

مأزق النوارس!

ويأمل الرئيس فلاح حسن من وزارة النقل والشركات التابعة إليها في تخصيص دعمٍ مالي جيّد من الواردات التي تحصل عليها يُسهم على الأقل في دفع القسم الأول للاعبين وفقاً للشروط الرسمية المُبرمة معهم باعتبار الزوراء أصبح حالياً من الأندية العالمية التي لها شعبية كبيرة بدليل احتلاله المركز الثالث في آخر استفتاء نظّمته صحيفة (ماركا) الاسبانية لأفضل 40 فريقاً في العالم ممّن يمتلك جمهوراً واسعاً، ولا تضعه في مأزق خطير سار عليه في المواسم الماضية حيث سيكون الباب نحو توجّه اللاعبين الى رفع شكوى على الإدارة لدى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ومحكمة كاس الدولية الرياضية للحصول على حقوقهم وكما نصّت عليه التعليمات الجديدة للاتحاد الدولي لكرة القدم التي تشير الى أحقيّة اللاعب في فسخ عقده في حالة عدم حصوله على راتبه لشهرين متتالين .

ميزانية الطلاب

وأخذت إدارة نادي الطلبة الرياضي مشورة مدربها الكروي أحمد خلف في القيام بزيارة د.نبيل كاظم عبد الصاحب وزير التعليم العالي والبحث العلمي لتهنئته بمناسبة تسلّمه منصبه الجديد باعتبار وزارته الراعي الرسمي للنادي حيث تباحثا حول توفير ميزانية مالية تدعم الفريق في ظلّ الظرف الاقتصادي الصعب الذي تمرّ به جميع الوزارات وتخصيص ملعب (البرج) بكلية التربية البدنية وعلوم الرياضة في الجادرية ليحتضن تدريباته الى جانب تخصيص دار الضيافة في جامعة بغداد لتكون مقرّاً لسكن اللاعبين فضلاً عن استقطاب نجوم جُدد بعقود جيدة تسهم في تدعيم الصفوف لتحقيق نتائج جيدة وعدم تكرار ما حدث في الموسم الماضي من أمور من خلال الشكاوى الكثيرة التي رفعها عدد كبير من اللاعبين الذين مثلوا النادي في مواسم سابقة لدى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حيث ساهما الوزير السابق قصي السهيل ووزير الشباب والرياضة السابق محمد رياض العبيدي في إغلاق الملف وعودة الفريق للمشاركة في دوري الكرة الممتاز بوجوه شبابية استطاعت البروز والتألق برغم افتقادها لعنصر الخبرة وقرّرت البقاء لموسم آخر وفاءً لفانيلة الأنيق وحباً واعتزازاً بالجماهير الوفية التي تريد استعادة العصر الذهبي .

قناعة الصقور

ولكونه نادٍ مؤسساتي تابع الى وزارة الدفاع ومؤمّنة ميزانيّته منذ يوم تأسيسه وقادر على الإيفاء بالمستلزمات المالية برغم تأخرها تجاه لاعبي القوة الجوية لكرة القدم، أستطاع المدرب الخبير أيوب اوديشو بحكم علاقته الوثيقة مع نجوم أسود الرافدين بإقناعهم في البقاء ضمن كتيبته الزرقاء طمعاً في الظفر بدرع الدوري الممتاز لكرة القدم الذي لم يحقّقه نظراً لتواجده خارج البلاد بحكم احترافه في الأندية الخليجية خلال المواسم السابقة، وكذلك مساهمته الفعّالة في تقديم مستويات رفيعة يحافظون بها على مراكزهم الأساسية ضمن قائمة السلوفيني سريتشكو كاتانيتش ويضعهم محط أنظار أمام الأندية العربية والآسيوية والأفريقية التي ترغب في الحصول على توقيعهم وسدّ الثغرات في صفوفها، وكذلك ستكون الباب نحو طرق تجربة احترافية أوروبية كما هو الحال الذي سار عليه زملاؤهم اللاعبون العرب الذين يلعبون في أشهر الفرق في القارة العجوز ويقف على رأسهم المصري محمد صلاح نجم نجوم فريق ليفربول الإنكليزي الذي حقّق لقب البريمرليغ في الموسم الحالي .

دمج فرق النفط

وتنتظر الفرق النفطية المشاركة في الدوري (النفط ونفط الوسط ونفط الجنوب ونفط ميسان) من وزارة النفط الداعم الرئيس لها إعلان موقفها الصريح في ظلّ توارد الأنباء عن قرب دمج جميع الفرق العشرة التابعة لها وجعلها تتمثّل في ثلاثة منها مع إعلان عدم وجود الإمكانية في دعمها كما كان في المواسم السابقة وتخفيض الميزانية الى حدٍّ كبير حيث من المقرّر أن تشهد الأيام القليلة المقبلة عقد اجتماع بين ممثلي تلك الأندية مع الجهة القطّاعية في الوزارة التي تراعاها حيث سيكون حاسماً بشأن مستقبل عدد منها والتي سيتّضح على ضوئه الفرق التي ستشارك في الموسم الجديد ولجوء إدارتها الى إلغاء عدد من المسابقات الأخرى لتمشية أمورها لتجاوز الظروف الصعبة التي تمرّ بها خلال العام الحالي بدليل أن أغلب تلك الفرق لم يتعاقد سوى مع عدد محدود من اللاعبين وبعقود متواضعة محدّدة بشروط تجنّباً لعدم رفع شكوى عليها .

العجز المالي

وبادرت فرق المحافظات الوسطى والجنوبية الى ترميم صفوفها بلاعبين من أبنائها الشباب برواتب شهرية في ظلّ تواصل العجز المالي لدى إداراتها نتيجة لإخلال محافظيها في دعمها بمبالغ مستندين الى عدم وجود بند في ميزانيتها يمنحهم الصلاحية الموضوعة من قبل الجهات الحكومية العليا حيث دفعها في الموسم الماضي الى انسحاب عدد منها من المشاركة في الدوري الممتاز بعد حصولها على تعهّدات من قبل لجنة المسابقات المركزية في اتحاد كرة القدم المستقيل بالحفاظ على مقاعدها في الموسم 2020-2021 .

الجدير بالذكر أن دوري الكرة الممتاز بالموسم 2020-2021 سيشهد مشاركة فرق الشرطة والقوة الجوية والزوراء والطلبة والحدود وأمانة بغداد والكرخ والكهرباء والصناعات الكهربائية والقاسم ونفط الوسط والنفط والنجف والديوانية والسماوة ونفط ميسان ونفط الجنوب والميناء وأربيل وزاخو .

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top