في زمن الكورونا ... حكمت البيضاني: كورونا فرصة في ممارسة التعلم عن بعد

في زمن الكورونا ... حكمت البيضاني: كورونا فرصة في ممارسة التعلم عن بعد

ماس القيسي

من الأسماء الفنية والثقافية في عالم الدراما والسينما، أستاذ مادة الصوتيات في كلية الفنون الجميلة، صاحب الفضل الكبير بصناعة النجوم، الدكتور حكمت البيضاني، استضفناه وأجرينا معه الحوار التالي.

 ماذا تعلمنا أزمة كورونا؟

ج: أصبحت هذه الازمة الشغل الشاغل لنا على مستوى الاهتمام الأكثر فيما يخص الوقاية والتعامل مع من حولنا بحذر.

 ماهي البرامج التي تتابعها خلال الحظر؟

ج: متابعة مواقع التواصل وتحديدا اخبار كورونا، والابتعاد احيانا عن الفيس بوك كونه أصبح صفحة وفيات.

 كيف تقضي يومك؟

ج: العزلة فرصة تفرض علينا سياقات لم نألفها بالسابق خصوصا على المستوى الأكاديمي والتواصل مع الطلبة، فبسبب هذه الجائحة تعلمنا كيف نتواصل مع الطلبة الكترونيا من خلال الصفوف الالكترونية، فكانت فرصة في ممارسة التعلم عن بعد.

 ماذا تقرأ خلال الحظر؟

ج: كثيرا ما اشاهد الافلام السينمائية خاصة كلاسيكيات السينما العالمية، وعلى مستوى القراءة، اقرأ ماله صلة بتخصصي الفني.

 هل يساعدنا الحظر في تخطي كورونا؟

ج: بالتأكيد قلة الاختلاط والحذر ممكن ان يجنبنا الكثير.

 الكتاب والتلفزيون ومواقع التواصل الإجتماعي ايهم كان الأقرب إليك؟

ج: التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي.

 ماذا تتمنى على الحكومة لمواجهة الفايروس؟

ج: اتمنى ان تهتم أكثر بالتوعية من خلال بث مقاطع إعلانية او مشاهد محببة للمتلقي من خلال التلفزيون ومواقع التواصل.

 هل تمارس الرياضة؟

ج: نعم احيانا داخل المنزل أمارس الرياضة.

 نصيحتك لمواجهة الفايروس؟

ج: التعامل مع المرض بروح إيجابية وعدم الخوف، كون الالتزام بالتوجيهات الطبية كفيل بالخلاص منه. 

 آخر كتاب قرأته وآخر فلم شاهدته؟

ج: رواية ريام وكفا / وآخر فيلم ايطالي قديم ينتمي للواقعية الايطالية اسمه (سارق الدراجة).

 إلى متى سيستمر الحظر؟

ج: اتمنى ان ينتهي اليوم قبل الغد، كونه عطل عجلة الحياة.

 كيف سيكون العالم بعد كورونا؟

ج: على ما اشعر به ان عالم ما بعد كورونا سوف يكون مختلفا.

 هل يسبب الحظر تذمرا لك؟

ج: اكيد عندما نكون معتادين على نظام معين ثم جاء الحظر فغير الكثير من سلوكياتنا.

 هل حاولت خرق الحظر؟

ج: نعم للضرورات القصوى.

 أكثر صديق أو صديقة تواصلت معه أو معها؟

ج: علاقاتي الجامعية فرضت التواصل مع زملائي بالعمل، فكنا على اتصال مستمر من اجل استمرار المسيرة التعليمية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top