قائد عمليات نينوى في 2014 يغادر السجن

قائد عمليات نينوى في 2014 يغادر السجن

 بغداد / المدى

أفاد مصدر أمني مطلع أمس السبت، بالإفراج عن قائد عمليات نينوى الأسبق مهدي الغراوي المتهم بسقوط محافظة نينوى تحت تصرف عناصر داعش في 2014.

وقال المصدر إنه تم الإفراج عن الغراوي بعد قضاء محكوميته في قضية سقوط مدينة الموصل، والبالغة سنتين من السجن. وكانت لجنة تحقيقية في البرلمان عملت على مدار ثمانية أشهر استجوبت ما يقارب عن 90 شخصية سياسية وأمنية ووجهت إدانات في 2015، إلى 35 شخصية سياسية وامنية في مقدمتهم رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي ومن ضمنهم الغراوي بتهمة سقوط الموصل. وقبل اسبوعين افادت تسريبات ان محكمة الشرطة في بغداد أصدرت حكما "يقضي بحبس قائد عمليات نينوى الأسبق الفريق الركن مهدي الغراوي، وقائد شرطة نينوى الأسبق اللواء خالد الحمداني لمدة عامين". اللافت أن الضابطين الحمداني والغراوي؛ قد أمضيا تقريبا كل مدة الحكم خلال توقيفهما في وزارة الداخلية؛ لذا فلم يتبقَ من مدة الحكم -عامان- سوى ايام حتى يتم إطلاق سراحهما. وكان الغراوي قد صدر بحقه حكم الإعدام قبل نحو أكثر من عامين، إذ تناقلت وسائل إعلام عراقية وثيقة صادرة عن رئاسة أركان الجيش، كشفت في حينها عن "صدور حكم بالإعدام رميا بالرصاص بحق الفريق الركن مهدي الغراوي الذي كان يشغل منصب قائد عمليات نينوى، على خلفية قضية سقوط الموصل" ولم تصل (المدى) لحقيقة التسريبات. الى ذلك قالت مصادر في داخل الموصل لـ(المدى) ان "السكان في المدينة شعروا بالخيبة بعد تلك الانباء، خصوصا وان قائد الشرطة الاتحادية في فترة سقوط الموصل، العميد كفاح مزهر، قد حصل على سجن لمدة عام واحد فقط".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top